Syndicate content

قمة الشباب لعام 2015: استلهام الحلول من الجمهور لمواجهة مشكلة تغيُّر المناخ

Jewel McFadden's picture
قمة الشباب لعام 2015: استلهام الحلول من الجمهور لمواجهة مشكلة تغيُّر المناخ


الشباب هم إحدى أكبر الشرائح السكانية في العالم - وهناك اليوم حوالي مليار شاب في أرجاء المعمورة. وقد أرست مجموعة البنك الدولي في عام 2013 الأساس لقمة الشباب بالتعاون مع مكتب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة المعني بالشباب لتوفير منبر للتعبير عن هواجسهم وتمكينهم من طرح أفكارهم بشأن التنمية.

وفي ديسمبر/كانون الأول من هذا العام، ستجتمع حكومات أكثر من 190 بلدا في باريس لمناقشة اتفاقية عالمية جديدة محتملة بشأن تغيُّر المناخ. وبالنظر إلى المخاطر الوشيكة التي يُنذِر بها تغيُّر المناخ، ولاسيما على الفقراء والفئات الأشد حرمانا، فإن اللجنة المُنظِّمة لقمة الشباب اختارت تسليط الضوء على هذا الموضوع المثير للجدال في بعض الأحيان.

وتُعقد قمة الشباب 2015 التي تأتي هذا العام تحت عنوان "استلهام الحلول لمواجهة مشكلة تغيٌّر المناخ من الجمهور" يومي 16 و17 نوفمبر/تشرين الثاني من الساعة التاسعة صباحا إلى الرابعة مساء في مقر البنك الدولي في واشنطن العاصمة.

وتبدأ هذه الفعالية التي تستمر يومين بحفل الافتتاح الذي يلقي فيه كبار الضيوف كلمات. وستسهم جلسة عامة تالية في المحادثات على الطريق إلى باريس بشأن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (e) بإبراز الأهداف التاريخية التي قد يتم الاتفاق عليها في المؤتمر ومناقشة كيف يمكن عمليا تنفيذ هذه الأهداف. وسيشهد اليوم الأول أيضا حلقات عمل تحفيزية للحاضرين للاشتراك في الموضوعات التالية:

• تمويل الإجراءات المناخية لإحداث تحوُّلات جوهرية

• الطاقة الخضراء

• مجابهة التغيرات المناخية

• المباني الخضراء

• المناطق الطبيعية

• النقل الأخضر وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات

تخضير قطاع الطاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Charles Cormier's picture
 Robert Robelus l World Bank

سؤال واحد يثار غالباً كلما التقيت  زملائي العاملين على قضايا تغيُّر المناخ ألا وهو: مدى قدرة  قطاع الطاقة في الشرق الأوسط على التكيف مع واقع تحجيم الإنبعاثات الكربونية. في مايو/أيار 2015، امتلأ صندوق بريدي الإلكتروني بمقالات تنقل تصريحات عن وزير البترول والثروة المعدنية السعودي السيد علي النعيمي الذي أعلن أن المملكة العربية السعودية تطمح أن تصبح قوة عالمية في مجال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وقد تبدأ تصدير الطاقة المتجددة بدلا من الوقود الأحفوري في السنوات القادمة

الطاقة الشمسية ترسم الابتسامة على وجوه الأطفال الأصحاء والمزارعين السعداء

Amit Jain's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


في الشهر الماضي، التقيت قابلة في الهند، وفي سياق الحديث سألتها كم طفلا ساعدت في ولادته.

قالت، "بعد أن أتممتهم 10 آلاف طفل، توقفت عن العد".

وبالطبع دفعني فضولي إلى معرفة ما إذا كان هناك شيء قد أثار خوفها وهي تساعد في ولادة أي طفل. كان جوابها، "أتمنى أن يكون هناك كهرباء لتعقيم المياه والتجهيزات الأخرى أثناء الولادة".

#طلعت_ريحتكم: حركة الشباب من أجل البيئة في لبنان

Christine Petré's picture
 Shutterstock/ Nattapol Sritongcom

في 17 يوليو/تموز، أُغلق مطمر الناعمة في جنوب بيروت الذي كانت تفيض منه النفايات القادمة من منطقة جبل لبنان والعاصمة بيروت، وذلك تحت ضغوط من السكان المحليين الذين يعيشون بالقرب من الموقع. ولكن في غياب أي بديل واضح، بدأت تتراكم النفايات في شوارع بيروت وخارجها.

توترات أسواق الأسهم العالمية وتأثيرها على دول مجلس التعاون الخليجي

Jaime de Piniés Bianchi's picture
 Fedor Selivanov l Shutterstock.com

كما أثَّر تباطؤ النمو في الصين وضعف التعافي الاقتصادي في أوروبا والولايات المتحدة في أسواق السلع الأولية.  غير أن أسعار النفط ظلت متماسكة إلى أن قررت السعودية في منتصف عام 2014 الدفاع عن حصتها في السوق بدلا من العمل لدعم الأسعار.  وأعقب ذلك انعكاس حاد لمسار أسعار النفط.

ستة اتجاهات ستحدد مستقبل قطاع التكنولوجيا في إيران

Joulan Abdul Khalek's picture
 Xstock l Shutterstock.com

خلال العقد الماضي، فكرة إيران النووية طغت على جدل أكثر أهمية حول إمكانيات إيران الإقتصادية خارج الملف النووي. وهي إمكانيات، لو استغلت،، لأمكنها أن تعيد رسم ملامح قصة التطور السياسي والاقتصادي في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى. إن القصة الأكثر إثارة والتي لم تسرد بعد لا تتعلق بقنبلة نووية  بل بآلاف التكنولوجيات الناشئة والسلمية التي ستعمل يقينا، وإن كان ببطء، على إحداث تحول في مستقبل إيران وربما المنطقة بأسرهافمع توقع إلغاء العقوبات،يقف قطاع التكنولوجيات التجارية في إيران على مفترق طرق تاريخي

هل نجحنا في تسخير طاقة الشمس؟

Isabel Chatterton's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

نجحنا في تسخير طاقة الشمس؟هل نجحنا في تسخير طاقة الشمس؟ مع نجاح مبادرات الطاقة الشمسية فوق أسطح المباني وغيرها من المبادرات، بدأنا للتو السير في الاتجاه الصحيح.

وتحقق نجاح الطاقة الشمسية في أماكن غير متوقعة. فعلي سبيل المثال، ألمانيا قد لا تكون أول بلد يرد إلى ذهنك عندما تُفكِّر في أشعة الشمس، لكن ألمانيا قد تكون مثالا يُحتَذى به. فهي أكبر مستخدم في العالم لألواح الخلايا الضوئية الشمسية الصغيرة الحجم، وتبلغ طاقتها المُركَّبة 32 جيجاوات، ويأتي 60 في المائة من الطاقة من ألواح الخلايا الشمسية المُركَّبة على أسطح المنازل.

ودشَّنت ألمانيا أيضا برنامجا لتركيب 100 ألف من الألواح الشمسية على أسطح المنازل، يُقدِّم قروضا ميسرة لأجل عشر سنوات مع نظام جذَّاب للرسوم مقابل كميات الكهرباء التي ترد من المستهلكين، من أجل تحفيز الأسر على المشاركة. وجاء ذلك في أعقاب نجاح برنامجها التجريبي لتركيب ألف من ألواح الخلايا الشمسية فوق الأسطح، الذي أوجد الحوافز الصحيحة، وتحقَّقت الأهداف الموضوعة للبرنامج قبل موعدها المقرر في عام 2003.

ونجحت ألمانيا واليابان وولاية كاليفورنيا الأمريكية في تحقيق الاستفادة من إمكانياتها القوية للطاقة الشمسية، ويُمكِننا جميعا التعلُّم من أمثلتها، لاسيما البلدان التي لم تستكشف بعد الإمكانيات المُبشِّرة للشمس.

ومثل هذه الإحصاءات تُقنِعني بأن هناك الكثير الذي يمكننا – بل ويجب علينا - عمله. وأشعر بالتفاؤل لأن التقدُّم الذي تحقَّق في الهند كان مطردا، من خلال نجاحات تُبرهِن على أن هذا البلد مستعد لتحقيق المزيد.

هل نتجه نحو مستقبل بلا وظائف؟

Randeep Sudan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

Photo: Wikimedia Commons
بالانتقال من الدراجة الهوائية إلى المحرك البخاري، ومن السيارة إلى المسبار الفضائي "نيو هورايزونز" العابر للكواكب والقادر على إرسال صور عالية الدقة عن كوكب بلوتو وأقماره، ومن العداد إلى أجهزة الكمبيوتر الفائقة التي تعمل بسرعة "إكساسكيل"، نكون قد قطعنا شوطا طويلا في إشباع شغفنا باستخدام التكنولوجيا. وتُعد الابتكارات هي الدافعة لإحداث تغيُّرات سريعة في مجال التكنولوجيا اليوم، حيث نعيش في عالم دائم التغيُّر تكنولوجياً.

وفي عام 1965، افترض جوردون مور، المؤسس المشارك لشركة إنتل، أن عدد الترانزستورات في الدائرة المتكاملة سيتضاعف كل 18 إلى 24 شهرا. وقد عُرِف ذلك بقانون مور الذي يصعب تجاهل آثاره في أي جانب تقريبا من جوانب حياتنا اليومية. وأصبح بمقدور الناس الوصول إلى المعلومات بسهولة أكبر بتكلفة أقل. وتتأثر القوى العاملة حالياً بظاهرة العولمة، ولم يعد هناك سوى مجالات قليلة لم تتأثر بعد باستخدام التكنولوجيا.

لكن طبيعة تكنولوجيا المعلومات والاتصال، التي تتسم بأنها واسعة الانتشار سريعة التطور، تثير مخاوف من الاستغناء عن المزيد من العاملين واحتمال اتساع نطاق الفجوة الاقتصادية بين الأغنياء والفقراء. فالتطور التكنولوجي والذكاء الاصطناعي يعيدان تشكيل الهيكل التقليدي لمجتمعنا بشكل سريع.

المياه: عند نقطة تحول

Junaid Kamal Ahmad's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

البنك الدولي في الأسبوع العالمي للمياه 2015
 

البنك الدولي في الأسبوع العالمي للمياه 2015
 

يأتي تركيز الأسبوع العالمي للمياه في ستوكهولم على قضية "المياه من أجل التنمية" في التوقيت المناسب. فقد بلغت المياه كعنصر هام في الشؤون العالمية نقطة فارقة. وخلال العقدين القادمين وما بعدهما، سيؤدي مضي العالم نحو تأمين الغذاء والطاقة واستمرار التوسع العمراني إلى زيادة الطلب على قطاع المياه.

فعالمنا هو عالم "الزراعة العطشى" و "الطاقة العطشى" التي تتنافس مع "المدن العطشى". في الوقت نفسه، قد يؤدي تغير المناخ إلى تفاقم الوضع بزيادة التوتر بسبب المياه والحوادث الجامحة التي تذكرنا بأن العلاقة بين المياه وتغير المناخ لم تعد قضية جانبية في محادثات المناخ العالمية. كل هذا يحدث في سياق لم تكتمل فيه بعد الأجندة المهمة للحصول على الخدمات – رغم المكاسب المدهشة التي تحققت على مدى العقود الماضية- مما يتطلب دفعة عاجلة إذا كان لنا أن نفي بوعد إتاحة حصول الجميع عليها.

من هنا تتجلى صحة التركيز في ستوكهولم على "المياه من أجل التنمية." وقد حان الوقت بالفعل للتحول بتفكيرنا من النظر إلى المياه من خلال مكوناتها التقليدية- مياه الشرب، الصرف الصحي، الري، أو موارد المياه- إلى وضع المياه في بؤرة الحوار حول التنمية. هذا التحول يشير إلى أننا انتقلنا الآن إلى عالم الأمن المائي حيث لم يعد من الممكن التصدي لتقديم الخدمة وإدارة موارد المياه بمعزل بعضهما عن بعض، وحيث أصبحت المياه مرتبطة ارتباطا وثيقا بالتنمية على نطاق أوسع.

موسيقى من أجل التنمية Music4Dev# مع فانتاستيك نيجريتو: الربط بين البشر بالموسيقى

Korina Lopez's picture



يرى خافيير دفريبوليز، المعروف فنيا باسم فانتاستيك نيجريتو (e) ، أن الموسيقى ذات الجذور الأفريقية تدور حول الاحتفال والحفاظ على ثقافة الأمريكيين ذوي الأصول الأفريقية. وعن ذلك يقول "إنها موسيقى العبيد الأمريكيين السود في الجنوب. وأنا استقي من تلك التقاليد". ويضيف "لا أعتقد أن الانحدار من أسلاف العبيد أمر ينبغي الخجل منه. فهو جزء من تاريخنا".

وتحترم موسيقى دفريبوليز أيضا القصص الموسيقية التي تعود إلى موسيقيي دلتا المسيسيبي مثل روبرت لي برنسايد وسكيب جيمس. والأهم من ذلك أن موسيقاه تحتفي بتجربة السود في أمريكا. ويوضح نيجريتا ذلك قائلا "لا يمكن أن تكون رجلا أسود في أمريكا ولا تتعرض للعنصرية... لكن أن تكون أسود هو شيء ينبغي الاحتفال به وهذا هو ما أفعله من خلال موسيقاي".


Pages