Syndicate content

5 شباب ملهمين يمكنكم متابعتهم في #يوم_الشباب_الدولي

Bassam Sebti's picture
© دومينيك تشافيز / مؤسسة التمويل الدولية

الشباب هم محرك التغيير، وتمكينهم وإتاحة الفرص المناسبة لهم يمكن أن يولد إمكانيات لا نهاية لها. لكن ما الذي يحدث عندما يفتقر الشباب ممن هم دون سن الخامسة والعشرين- والذين يشكلون 42 في المائة من مجموع سكان العالم- إلى مساحات آمنة يمكنهم الازدهار فيها؟

هناك طفل واحد من بين كل عشرة أطفال في العالم يعيش في مناطق الصراعات، من بينهم 24 مليونا لم يلتحقوا بالمدارس، بحسب الأمم المتحدة. وقد أدت الاضطرابات السياسية والتحديات التي تواجه سوق العمل وضيق الأفق السياسي والمشاركة في الحياة المدنية إلى زيادة عزلة الشباب.

وهذا هو السبب في أن الموضوع الرئيسي الذي اعتمدته الأمم المتحدة ليوم الشباب الدولي هذا العام يركز على توفير "مساحات آمنة للشباب". وهذه المساحات التي يمكن للشباب فيها أن ينخرطوا في قضايا الحوكمة والإدارة العامة، والمشاركة في الأنشطة الرياضية والترفيهية ويتفاعلوا فعليا مع أي شخص في العالم، ويجدوا الملاذ الآمن، لاسيما للضعفاء منهم.

رغم أن توفير المساحات الآمنة يعد تحديا صعبا في العديد من مناطق العالم، هناك الكثير من الشباب والشابات الذين يناضلون من أجل هذا في الوقت الذي يوجدون الفرص لأنفسهم وللمحرومين في مجتمعاتهم.

الشباب الخمسة الذين اخترتهم لتسليط الضوء على يوم الشباب هذا العام يعملون جميعا لإيجاد المساحة الآمنة التي يمكن أن يستحثوا فيها التغيير الإيجابي- بدءا من وضع نهاية لختان الإناث، ومرورا بمساعدة الآخرين على اكتساب المهارات الرقمية، وتعزيز السلام، وتعليم الفتيات، وحتى سد الفجوة في التحصيل العلمي.

ماذا عنكم؟ أي الشباب يلهمكم؟ شاركونا برأيكم في التعليقات أدناه وعلى شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بكم.

#مَكّنوها: استخدام التكنولوجيا لمساعدة النساء والشباب في تونس

Afef Haddad's picture


إنني فخورة باستمراري في دعم مهمة مجموعة البنك الدولي للقضاء على الفقر في العالم وتمكين المحرومين من الاعتماد على إمكانياتهم غير المحدودة من أجل التقدم.
 
بالنسبة لي، كان من بين نقاط الفخر في هذه المهمة أن رأيت شبابا طموحا من جهات فقيرة في تونس يأخذون منصّة المسرح الشهر الماضي لترويج حلولهم وتدشينها للمساعدة في الحد من التهميش الاقتصادي للنساء والشباب في تونس.
 
إن ما يؤلم في التهميش الاقتصادي هو أن يكون المرء شابا متعلما قادرا وعاطلا عن العمل في الوقت ذاته. وهذا التهميش يعني للمرأة أن تكون في منطقة ريفية تعاني نقصاً في الخدمات وعجزاً عن التحصّل على الخدمات الصحية والأسواق لبيع منتجاتها.
 
لكن من كان يتصور أن هاتين الفئتين تشتركان في مواجهة لتحدياتهما الاقتصادية!

نسعى لمساعدة شباب مصر على خلق المزيد من الوظائف

Lina Abdelghaffar's picture
young Egyptian working in a factory

يشكل من هم دون سن الثامنة عشر 40% من سكان مصر البالغ عددهم 104.2 مليون نسمة، وفقا للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء CAPMAS وهو ما يعني أن البلاد في حاجة إلى 42 مليون فرصة عمل خلال الثلاثين عاما القادمة لاستيعابهم. إن خلق وظائف بالقطاع الخاص والأعمال الحرة مهم للتنمية المستقبلية في مصر. وتدرك الحكومة المصرية أهمية التعجيل بتوفير المناخ المواتي لأنشطة الأعمال والذي يفضي في النهاية إلى تنمية الأعمال الحرة والقطاع الخاص.

للمهارات الرقمية إمكانات ضخمة في إطلاق العنان للفرص الاقتصادية للشباب

Zubedah Robinson's picture


مازال تقديم ما يحتاجه الشباب من تعليم ومهارات أحد التحديات الأكثر إلحاحًا في العالم. فعلى الصعيد العالمي، هناك أكثر من 260 مليون طفل وشاب غير ملتحقين بالمدرسة. والأسوأ من ذلك أن ما يقرب من 60% من أطفال المدارس الابتدائية في البلدان النامية يفشلون في تحقيق الحد الأدنى من الكفاءة في التعلم. بإضافة طبقة جديدة من التعقيد لهذا التحدي، تحول التكنولوجيا بسرعة المهارات المطلوبة للتنافس على الوظائف والوصول إلى الفرص الاقتصادية - كما هو موضح في تقرير عن التنمية في العالم 2019: الطبيعة المتغيرة للعمل الذي يصدر عن البنك الدولي. وبالنسبة للمناطق التي يوجد فيها عدد كبير من الشباب مثل جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء، فقد حان الوقت للتدريب على المهارات الرقمية.

يحلّ اليوم الشباب الدولي يوم 12 أغسطس أب. موضوع هذا العام هو الفضاء الآمن للشباب والمساهمات التي يقدمونها نحو حرية التعبير والاحترام المتبادل والحوار البناء. من بين هذه الفضاءات توجد فضاءات مدنية وفضاءات عامة وفضاءات رقمية وفضاءات مادية. أنا شخصياً مهتم جداً بمفهوم الفضاءات الرقمية، ليس لأنني متخصص في المشاركات الرقمية هنا في البنك الدولي، ولكن لأنني أعتقد أن مستقبل الغد سيكون متوافقاً للغاية مع التكنولوجيا.

الرضاعة الطبيعية: استثمار أساسي في رأس المال البشري

Annette Dixon's picture
 

أفضل أول غذاء للطفل هو الذي يوفّر التغذية الأساسية في السنوات المبكرة الحرجة من الحياة. وهو التحصين الأول للطفل وفرصه الأفضل للترابط والتحفيز المبكر وتطوير الدماغ السليم. إن الرضاعة الطبيعية هي كل هذه الأشياء، ولكنها أيضاً أكثر من ذلك - إنها أول خطوة للبلدان نحو بناء رأس المال البشري الذي سيدفع الاقتصاد في المستقبل.

نعرف من جميع الأدلة المتوفرة أن الرضاعة الطبيعية تحتاج إلى البدء فور الولادة، مع الرضاعة الطبيعية الخالصة لمدة ستة أشهر - فالطفل لا يحتاج حتى إلى الماء إلا بعد ستة أشهر من العمر. يستمر الإرضاع من الثدي لمدة تصل إلى سنتين، وربما يكون له التأثير الأكبر على وفيات الأطفال مقارنة بأي تدبير صحي وقائي آخر. لا يعاني الأطفال الرضع الذين يتمتعون بالرضاعة الطبيعية إلا من عدد قليل من الأمراض والالتهابات، وتتطور أدمغتهم بشكل أفضل مع الأنواع الصحيحة من العناصر الغذائية، كما أنها تقلل من خطر السمنة وتسوس الأسنان في المستقبل.

النازحون قسريًا: إمكانية إيقاف تدهور رأس المال البشري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Lili Mottaghi's picture

تواجه بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا موقفاً متناقضاً. فلديها قوى عاملة تتمتع بمستويات تعليمية عالية، لكن شريحة كبيرة من الشباب عاطلون بلا عمل. وسواء كان هذا التناقض ناجماً عن عدم تنسيق السياسات الاقتصادية والتعليمية، أو عدم توافق المهارات مع احتياجات سوق العمل، أو انخفاض إنتاجية الأيدي العاملة، أو ضعف الطلب بسبب عدم وجود قطاع خاص مفعم بالحيوية، فإن ما تمخضت عنه هذه الأوضاع من بطالة طال أمدها وتناقص المهارات أفضى إلى تآكل رأس المال البشري في أنحاء المنطقة. وأظهر مؤشر رأس المال البشري الذي يعده المنتدى الاقتصادي العالمي أن تصنيفات بلدان المنطقة في مجال تحسين معدلات تكوين رأس المال البشري قد تدهورت، وفي عام 2017، كانت من بين الأدنى في العالم قريباً من مستويات جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء.

لماذا تتسرب الفتيات من التعليم؟ وماهي عواقب ذلك؟

Quentin Wodon's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

تسع من كل عشر فتيات على مستوى العالم يكملن تعليمهن الابتدائي، إلا أن ثلاثا فقط من بين كل أربع هن اللائي يكملن تعليمهن الإعدادي. ففي البلدان منخفضة الدخل، أقل من ثلثي الفتيات يكملن تعليمهن الابتدائي، وواحدة من بين كل ثلاثة يكملن تعليمهن الإعدادي. وعواقب تسرب الفتيات من التعليم مبكرا وخيمة. ويقدر تقرير صادر عن البنك الدولي الخسائر في إنتاج ومكاسب الفتيات طوال حياتهن نتيجة عدم إكمالهن 12 عاما من التعليم بما يتراوح بين 15 تريليون و 30 تريليون دولار عالميا. والسبب في ذلك هو أن الحاصلات على الشهادة الثانوية يكسبن ضعف نظيراتهن اللائي لم يحصلن على أي قدر من التعليم، بينما المكاسب التي يجنينها من التعليم الابتدائي أقل بكثير.
 
إن التعليم الثانوي لجميع الفتيات يجلب العديد من الفوائد الأخرى. فبإمكانه تقريبا القضاء على زواج الأطفال (الزواج قبل سنة 18) وتقليص حالات الحمل في سن الطفولة (الإنجاب قبل سن 18) ويمكن أيضا أن يخفض معدلات الخصوبة في البلدان ذات النمو السكاني المرتفع، ويزيد قدرة المرأة على اتخاذ القرار والحفاظ على صحتها النفسية. وأخيرا، يمكن أن يكون له فوائد جمة على صغار الأطفال، بما في ذلك تخفيض معدلات الوفاة وسوء التغذية بين الأطفال ممن هم دون سن الخامسة.

العملية الثامنة عشر لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية: انطلاقة قوية مع استمرار نمو الطلب

Axel van Trotsenburg's picture

نحن الآن على بعد سنة من تنفيذ العملية الثامنة عشر لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية، وهي دورة تمويل المؤسسة ومدتها ثلاث سنوات. واليوم تقف المؤسسة، ذراع مجموعة البنك الدولي لمساعدة البلدان الأشد فقرا، على مشارف انطلاقة قوية. وقد بلغت جملة الارتباطات لديها لهذا العام 24 مليار دولار، وهو ما يزيد عن ضعف متوسط ارتباطاتها في العام الأول من العمليتين الرابعة عشر والخامسة عشر. كما يزيد بنسبة 40% عن متوسط ما شهدناه في العام الأول من العمليتين السادسة عشر والسابعة عشر.
 
ينبع جانب من هذا النمو من كيفية ترتيبنا للعملية الثامنة عشر استجابة لدعوة مجموعة العشرين والمجتمع الدولي لمجموعة البنك الدولي إلى الابتكار بكافة السبل الممكنة للمساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بالعالم بحلول عام 2030. ورغم التحديات العالمية الهائلة، وافق مانحونا على المساهمة بمنح قدرها 27 مليار دولار لدعم العملية الثامنة عشر لتجديد موارد المؤسسة لتصل إلى 75 مليار دولار من الموارد التمويلية للبلدان المتعاملة معنا.
 

صانعات التغيير: استراتيجيات عملية لسد الفجوة التكنولوجية بين الجنسين

Alicia Hammond's picture
© أنديلا كينيا

"الدرجات العلمية تجلب لك الوظائف. لكنها لا تساعدك على الاحتفاظ بها." فيرجينيا ندونغو، المتدربة بمدرسة مورينغا لتسريع تطوير البرمجيات في نيروبي، تسلط الضوء على واحد من التحديات العديدة التي تواجه إعداد الطلاب للاقتصاد الرقمي.

التكنولوجيا تغير المهارات المطلوبة للعمل وتزيد الطلب على المهارات الإدراكية المتطورة، والمهارات الاجتماعية المعنوية وتعظم القدرة على التكيف، حسبما وجد تقرير تغيير طبيعة العمل 2019 الذي يبني على نتائج البحث في تقرير عن التنمية في العالم 2016: العائدات الرقمية. ومع هيمنة التكنولوجيا في القطاعات الأخرى، يتزايد الطلب على المهارات الفنية، حتى للمستويات الأولية للوظائف.

الاستثمار في الوقاية: نهج جديد لمجموعة البنك الدولي تجاه الأزمات

Kristalina Georgieva's picture
© رياض مينتي/المشاع الإبداعي
© رياض مينتي/المشاع الإبداعي

من أقوال بنجامين فرانكلين الشهيرة: "درهم وقاية خير من قنطار علاج." كانت هذه هي رسالته لمواطني فيلادلفيا عن كيفية تجنب حرائق المنازل في وقت كانت تتسبب فيه في دمار واسع للمدينة والمواطنين.

اليوم تدوي أصداء كلماته بصدق ونحن نواجه أزمات عالمية- كوارث طبيعية، وأوبئة، وصراعات عنيفة، وأزمات مالية، وغيرها- تصيب البلدان الغنية والفقيرة في العالم على حد سواء، وتترك آثارا دائمة، خاصة على أكثر فئات السكان ضعفا. وهذه الأزمات يمكن أن تودي بحياة الملايين من البشر وتكبد العالم خسائر وإمكانيات بتريليونات الدولارات. عندما تحل الأزمة، فإنها تحتل العناوين الرئيسية للإعلام. ولنتذكر اندلاع وباء الإيبولا في غرب أفريقيا في الفترة من 2013 إلى 2015، والتي حصدت أرواح 11 ألف نفس وتسببت في خسائر اقتصادية بلغت 2.2 مليار دولار. أو الأزمة المالية في عامي 2008 و 2009 والتي ألقت بنحو 64 مليون شخص إلى براثن الفقر.


Pages