نهج جديد ناجح لأداء المحفظة في الدول المغربية الذي يمكن ان يعمل في جميع الدول

|

الصفحة متوفرة باللغة


عندما يتعلق الأمر بتحسين أداء المحفظة وجدت وحده اداره الدول المغربية ومالطا حلا يعمل بشكل جيد لشراكة مع نظراء الحكومه لتشكيل فريق قوي لدعم التنفيذ (IST) 

استضاف البنك الدولي في أوائل آذار/مارس 2019 ثمانية ممثلين حكوميين من مختلف الوزارات والمؤسسات (بما في ذلك البنك المركزي) من الجزائر وليبيا والمغرب وتونس. ويشكل هؤلاء الممثلون ما يسميه وحده اداره الدول المغربية ومالطا بي (ISTs) كان لديهم أسبوع حافل من التدريب علي عمليات البنك الدولي من الاستراتيجية إلى النتائج علي الأرض الواقع وتقييمات التقدم الميداني. كما انهم شاركوا ايضا في استعراض المحفظة الفصلية لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا للاطلاع بشكل مباشرعلي الطريقة التي تشارك بها المنطقة والشركاء في العمليات من أجل أداء أفضل لمحافظ اللاستثمار وتصميمهم علي تكرار النهج مع وزاراتهم القطاعية. وقد لعب الممثلون الحكوميين دورا رئيسيا في تحسين أداء محفظه الدول المغربية وتعزيزنسب انفاقها ، و بالتالي فانهم يلعبون دورا رئيسيا في تسريع النتائج علي ارض الواقع للمستفيدين.: "ان نجاح فريق الدعم التنفيذ يعتمد علي المشاركة الدؤوبة لنظرائنا طوال العام وخلال ثلاثه اجتماعات رسميه: وهي دوره التخطيط في البداية ، واستعراض منتصف العام ، واستعراض النتائج في نهاية سنه مالية". قالت السيدة ماري فرانسواز ماري نيللي ، المديرالقطري للدول المغربية ومالطا. 

ما هو IST وكيف تم تشكيلها ؟ 

بدا كل ذلك في سنه 2016 عندما واجهت وحده الاداره الدول المغربية العديد من مشاكل المشاريع وبطئ الانفاف. قد تم تنفيذ نهج جديد لاستعراض أداء المحفظة ، سمي "الغوص العميق" ،و تم تنفيذه بهدف تحسين وفهم افضل الأداء المنخفض لمحفظه الدول المغربية من جميع زوايا من التصميم إلى الرصد والتقييم وتحديد المسائل النظامية ، ومعالجتها بطريقه مستدامه ، علي خلاف المعتاد عليه في استعراض أداء المحفظة القطرية العادية (CPPRs). وكانت أحدي توصيات الغوص العميق هي تشكيل فريق من جانب البنك الدولي واخر من الجانب الحكومي للعمل معا كفريق لدعم التنفيذ والاجتماع بشكل متكرر لتقييم أداء المحفظة وإيجاد الحلول معا. وحين اذا تم تشكيل IST وعملوا كنظراء رئيسيين للبنك الدولي الذي يتكون من المحفظة والموظفين المؤتمنين. وثبت ان هذا الترتيب فعال جدا في ضمان ملكيه العملاء والالتزام بأداء المحفظة. وقد أسفرت السنه الاولي من الغوص العميق ومشاركة IST عن خفض عدد المشاريع التي تواجه مشاكل في الدول المغربية من 14 إلى 5 وزيادة نسبه الانفاق من 12 إلى 21 في المائة. "وهذه مبادرة ممتازة نحاول تكرارها في جميع انحاء الشرق الأوسط وشمال افريقيا ، وينبغي أيضا تكرارها عبر البنك الدولي. وهذه الشراكة بين البنك الدولي والفرق الحكومية لدعم التنفيذ لن تساعدنا علي تقديم محفظتنا بجوده أفضل فحسب ، بل ستساعدنا أيضا علي تنفيذ استراتيجية النهج الجديدة لشرق الأوسط وشمال افريقيا بشكل أكثر فعاليه "، قالت انا بيرد ، مدير الاستراتيجية العمليات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا. 

وتجدر الاشاره إلى ان IST مكونة من ممثلي الحكومة الذين يحضرون أيضا المفاوضات المتعلقة بمشاريع البنك ، وبالتالي فانهم علي دراية جيده بجميع جوانب المشاريع من مرحله التصميم إلى التنفيذ والإغلاق. ولذلك فان أسبوع من التدريب ل IST في مقر البنك يهدف لمعرفه اوسع لجوانب فعاليه التنمية ، فضلا عن أداء المحفظة في كل مرحله من مراحل دوره المشاريع والإجراءات الجديدة قد أثبتت انها مفيده. "ان مفهوم IST هو مثال جيد حول كيف يمكن للبنك الدولي ان يعمل يدا بيد مع العملاء لتحقيق قدر أكبر من الفعالية الانمائيه. وترحب مجموعه التقييم المستقلة التابعة للبنك الدولي بالاهتمام القوي لفريق IST بتشديد حلقه النتائج بين التقييم وأداره المشاريع "، وفقا لما ذكره اوغست تانو كوامي ، مدير مجموعه التقييم المستقلة التابعة للبنك الدولي. 

التعلم معا لتحقيق نتائج أسرع لشعوب الدول المغربية 

كان لدي فريق IST أسبوع مثمرمن التعلم وتبادل المعارفه وتقاسم خبراتهم في معلجه تحديات المحافظ الاستثمارية التي يوجهونها. اشتمل البرنامج التدريبي علي جلسات معمقه حول دوره المشروع ، وادوات البنك الدولي ، والجودة عند الدخول والاشراف ، بما في ذلك تحليل تمويل المشاريع الاستثمارية ، وفعالية التنمية (بما في ذلك تتقيم ورصد المحفظة) ؛ الرصد والتقييم ؛ ونوعيه المشاريع عند الخروج (بما في ذلك عرض النتائج علي ارض الواقع) ، فضلا عن إلقاء نظره فاحصه علي معايير التقييم التي وضعتها مجموعه التقييم المستقلة وكيفيه جعل المشروع/البرنامج مرضيا للغاية. وقد استفادا فريق IST من فهم أفضل حول "مشروع راس المال البشري" و "افريقيا انطلاقة كبرى " ، وهما من المواضيع ذات الاولويه لمجموعه البنك الدولي ، وتمكن من تقدير اهمية التركيز علي هذه المواضيع. كما شارك فريق IST ايضا في تدريب عملي في قاعدة اتصالات جديده تسمي "تواصل" اي الروابط ، التي تسمح لكيانات تنفيذ المشروع بتبادل خبراتها ، وطرح الاسئله التشغيلية ، والتصدي للتحديات من خلال التعلم من الند إلى الند. وتسعي وحده الاداره الدول المغربية ومالطا في امكانيه توسيع "تواصل" من المستوي لدول المغربية إلى المستوي الإقليمي لتعظيم مشاركة التعلم والمعارفه. بالاضافه إلى التعلم العملي ، وفان فريق IST قام بزيارة معمل الابتكار في مبني I بالبنك الدولي ، وقد الهم هذا ممثل البنك المركزي التونسي لإنشاء معمل للتكنولوجيا الكترونيه في مؤسستها. 

ما هو المفتاح لنجاح فريق IST ؟ 

وينبغي أيضا ان نعرف IST بي: الاستثمار والاستدامة والثقة. وكانت هذه عناصرأساسيه في تحسين أداء محفظه الدول المغربية. واستثمر كل من البنك الدولي والحكومة الوقت والجهود في العمل بشكل تعاوني لإيجاد حلول ، والحفاظ علي هذه الحلول من خلال الملكية الحكومية القوية لعمليه رصد المحفظة ، وبناء الثقة بين البنك الدولي النظراء الحكوميين لتشكيل فريق واحد قوي وفعال يعمل نحو هدف واحد: تقديم نتائج أسرع وطويلة الأمد للأشخاص الذين يحتاجونها أكثر من غيرهم.

بقلم

عفاف حداد

منسقة البرامج القُطْريّة للمغرب العربي ومالطا ورئيسة مشروع "مكنوها."

انضم إلى النقاش