Syndicate content

نوفمبر/تشرين الثاني 2012

تغير المناخ في العالم العربي، كما يرونها

Dorte Verner's picture

Dorte Verner

خلال بحثنا من أجل التقرير القادم حول تغير المناخ في العالم العربي، سافرت كثيرا إلى المنطقة.  والتقيت بأناس يناضلون بشجاعة ضد ارتفاع درجات الحرارة وهطول الأمطار بشكل متقطع، لكن الأطفال في الحقيقة هم الذين يحكون بطلاقة أبلغ القصص عن الآثار السلبية للمناخ في الحاضر وفي المستقبل المرتقب.  

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: حان الوقت لربط الفقراء بالإنترنت

Joana Silva's picture

Jenny Matthews | Panos Pictures

الفترات الانتقالية قد تشكل في بعض الأحيان لحظات فارقة لنظمالرعاية الاجتماعية.هذا عندما تخضع هذه الأنظمة التي تستهدف (أو التي ينبغي أن تستهدف) مساعدة الفئات الأشد فقرا للتدقيق. ويعد ذلك اختبارا حقيقيا لقدرتها على الاستجابة للمحتاجين. والفترات الانتقالية هي الوقت الذي يتم فيه إجراء إعادة نظر للأمور وتطرح خلاله الأسئلة حول كيفية إصلاح الأنظمة القائمة بما يلبي تطلعات وتوقعات المواطنين لعهد جديد في وطنهم.وكثيرا ما يكون العنصر المفقود هو التركيز  على كيفية التأكد من دمج الفئات الأشد احتياجا، والمساواة في الحصول على الفرص الاقتصادية.

العزف على قضية التمكين: مغنيات الراب من المغرب إلى غزة

Amina Semlali's picture

مغنية الراب شادية منصور تصوير: رضوان أدهمي

"يا له من عبث! لكي أرى الأمور بوضوح كان علي أن أفقد إحدى عيناي،" هذا ما قالتهعلياء وهي تهز رأسها. ثم راحت زميلتي في الدراسة التي تتحلى بثقة بالنفس وبالشخصية الجذابة، تدس شعرها بعناية تحت حجابها. فسألتها: "هل تتشبهين بالمغني بوشويك بيل؟"،فابتسمت وقالت:"نعم!"

شارك في مسابقة "تحدي تطبيقات النقل والمواصلات بالقاهرة" !

Cecilia Paradi-Guilford's picture

مر عام على انعقاد منتدى هاكاثون مياه القاهرة الذي ضم لفيفا من خبراء التكنولوجيا المصريين والمتخصصين في مجال المياه لبحث بعض الحلول المبتكرة لأشد التحديات التي تواجهها مصر في مجال المياه باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.ومنذ ذلك الحين، نجح أحد الفائزين في مسابقة هاكاثون المياه –وهو فريق أبو قردان- في تحويل فكرته (E) عن أداة لإدارة الزراعة، تعتمد على خدمات الهاتف المحمول وترتبط بخادم سحابي، إلى برنامج تطبيق محمول متكامل. ويساعد هذا التطبيق المزارعين المصريين على زيادة الكفاءة في الري وإدارة المبيدات على نحو يتسم بالاقتصاد في النفقات.

الضفة الغربية وقطاع غزة: المعرفة مسار لتحقيق الكرامة

Angelica Thumala's picture

World Bank | Arne Hoel

في منطقة تشهد أحد أعلى معدلات البطالة في العالم، لاسيما بين صفوف الشباب والشابات، قد يتوقع المرء أن الفلسطينيين قد تخلوا عن التعليم.فلماذا العناء للحصول على درجة علمية إذا ما كان ينتظر الخريج هو البقاء في المنزل أو الجلوس على المقهى، أو الأسوأ من ذلك، العمل في اقتصاد الأنفاق الخطير؟يراودني هذا السؤال باعتباري ولية أمر وأم، فلماذا انفق ما لدى عائلتي من مال قليل على تعليم الأطفال بينما الجميع تقريبا – البالغون والشباب والمتعلمون وغيرالمتعلمين - ليس لديهم عمل أومستقبل اقتصادي؟ لكن تبين أن مثل هذا التوقع خاطئ.

العمل في بلدان هشة كاليمن من أجل أكثر من صيد السلمون فقط

Wael Zakout's picture

Smilie

قبل بضعة أيام، كنت استقل سيارة في طريقي إلى لقاء وزير التخطيط والتعاون الدولي في اليمن. على مسافة لا تبعد أكثر من 500 متر، انفجرت سيارة مفخخة مستهدفة وزير الدفاع. نجا الوزير، إلا أن 12 شخصا لقوا مصرعهم فيما أصيب كثيرون آخرون.

النمو، والوظائف الجيدة، والإدارة السليمة: إعادة تنمية العراق

Will Stebbins's picture

World Bank

في الوقت الذي يعكف فيه البنك الدولي على إعداد استراتيجية الشراكة القطرية الكاملة مع العراق، تتأمل ماري-هيلين بريكنيل التحديات الخاصة بالعمل في بيئة ما بعد الصراع.  قبل أكثر من عام مضى، عندما وصلت ماري-هيلين بريكنيل إلى العراق لفتح مكتب دائم للبنك الدولي، دوت صافرات الإنذار ليلا في "المنطقة الخضراء" محذرة من صواريخ قادمة.

كيف سيحصل شباب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على فرص العمل؟

Peter McConaghy's picture

World Bank | Arne Hoel

تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مدى العقد القادم تحديا يتمثل في خلق 40 مليون فرصة عمل لشبابها مع توقعات بدخول نحو 10.7 مليون شخص آخرين إلى قوة العمل. ومع وجود شخص واحد من كل خمسة أشخاص في الفئة العمرية 15-24 سنة، فإن المنطقة تحظى بإحدى أعلى معدلات الشباب في العالم. وتشير كارولاين فرويند، كبيرة الخبراء الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بأن تكون الاستجابة بالتوظيف أعلى كثيرا من المستوى المتوسط من أجل تشغيل طالبي الوظائف حاليا ومستقبلا.

هل يولد كل الأطفال متساوين في مصر؟

Lire Ersado's picture

Kim Eun Yeul

تخيل هنية، فتاة ولدت حديثا في ريف سوهاج، إحدى أفقر محافظات صعيد مصر.لهنية ستة إخوة وهي تعيش مع أمها الأرملة التي تعمل في زراعة الكفاف.والآن تخيل عبد الله، طفل ولد حديثا في هليوبوليس، إحدى الضواحي الراقية في القاهرة.لعبد الله شقيق واحد ويعيش مع والديه، كلاهما تخرَجا من جامعة القاهرة.يعمل والد عبد الله لدى مؤسسة دولية بينما تعمل والدته في الخدمة المدنية المصرية.ثم اسأل نفسك:ماهي فرص حصول كل من هنية وعبد الله على الخدمات الأساسية المهمة لنموهما وتطورهما؟ماهي الصعوبات التي يواجهها أطفال كهنية نتيجة الظروف الخارجة عن إرادتهم كانعدام المساواة بين الجنسين ومكان الميلاد وثروة الأسرة؟  كيف يمكن تقييم أداء مصر فيما يتعلق بضمان حصول جميع أطفالها على الخدمات الأساسية؟