Syndicate content

ديسمبر/كانون الأول 2012

الأردن الآن: تجربة عشوائية تستهدف تعزيز مشاركة المرأة في قوة العمل

Matthew Groh's picture

World Bank

يشعر المحللون بالحيرة منذ بعض الوقت لانخفاض معدلات مشاركة المرأة في العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فهي أدنى من أي منطقة أخرى من مناطق العالم.وقد تحدد عدد الأسباب المتعارضة التي تتراوح من الإسلام والجغرافيا إلى الثروة في الموارد الطبيعية وطبيعة مؤسسات المنطقة.ومع ذلك فإن  المحور الاساسي الذي لم يتم التطرق له حتى الآن هو تحليل القيود أمام الاقتصاد الكلي والتي تعوق انضمام النساء إلى سوق العمل.والأ برز، هو غياب واضح للتحليلات عن المطلوب عمله ريثما يتوفر لنساء المنطقة المزيد من فرص العمل.

قلت لوزراء ماليتكم: لا تغفلوا عن أولوياتكم

Steen Jorgensen's picture

قلت لوزراء ماليتكم: لا تغفلوا عن أولوياتكم

مر وقت طويل منذ آخر مدونة كتبتها عن وضع الوظائف في بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتأخرت في سرد ما حدث بالفعل حينما التقيت بكبار المسؤولين الماليين لديكم خلال الاجتماعات السنوية للبنك الدولي في طوكيو.

كل ما تريد أن تعرفه عن اللوائح المصرفية في العالم العربي

Amin Mohseni-Cheraghlou's picture

World Bank | Arne Hoel

ليس ثمة غموض يكتنف اللوائح والرقابة المصرفية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. في الواقع، استمر بالإمكان لبعض الوقت استجلاء مقارنة بين اللوائح المصرفية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتلك في بلدان نامية وبلدان أخرى من بلدان الأسواق الناشئة. والفضل في هذا يعود في جانب كبير منه إلى اللائحة المصرفية والمسح الرقابي للبنك الدولي.

التعليم في مصر: التباين في الفرص على مدى ثلاثة أجيال

Lire Ersado's picture

Kim Eun Yeul

مرت العملية الانتقالية السياسية في مصر بمراحل عديدة، لكن القدرة على توفير الخبز، والكرامة، وفرص العمل، والعدالة الاجتماعية وهو الشعار الذي قامت من أجله ثورة 2011، ستبقى الحكم  الأساسي على مدى نجاح الثورة. وسيتجلى هذا بشكل خاص في توزيع الفرص الاقتصادية وكيفية صياغة السياسات العامة.و لانبالغ بالقول أن تدابير الحكومة الجديدة الرامية إلى تحسين نواتج التعليم وأسواق العمل للشباب أكثر ستحدد، بدرجة كبيرة، مدى نجاحها في تحقيق مطالب الثورة.

عرس بلا قات

Wael Zakout's picture

عرس خالي من القات

دعيت لحضور حفل زفاف - حفل زفاف يمني غير عادي- حفل زفاف ولكن بدون القات! وكان هذا أمرا جديدا حرصت أن أشهده، ولكن للأسف لم أتمكن من قبول الدعوة نظراً لسفري خارج البلاد في ذلك الوقت. وحتى الآن لا أزال مندهشاً.

التعلم سريعا من الفشل

Jim Yong Kim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

كتب الفيلسوف جون ديوي يقول "من يفكر حقا يتعلم من إخفاقاته بقدر ما يتعلم من نجاحاته."

وبوصفي رئيسا لمجموعة البنك الدولي حيث نعمل كل يوم من أجل تحقيق "عالم خالٍ من الفقر" فإني أواجه مشكلة تتمثل في كيفية تحويل الفشل إلى تعلّم. فكل أم أو طفل يموت بسبب مرض كان يمكن علاجه وكل بلد لا يستطيع إطعام شعبه يذكرنا بأنه كلما أخفقنا – وعادة ما يكون ذلك بشكل مأساوي - فإننا لا نتعلم من هذا الإخفاق بالقدر الواجب.

وفي العقد الماضي كان تركيز كثير من زعماء العالم قويا على قياس النتائج والتعلم من النجاح والفشل. وفي البنك، يتمثل التحدي الآن في وضع أدوات من شأنها التعجيل بقدرتنا على التعلم من الأخطاء ومن النجاح. وأنا على قناعة بأن التقدم الثوري في مجال الاتصالات ومعالجة المعلومات، حين نربطها بالنهج المستنير للتعلم من الفشل، يمكن أن يساعد في تحويل سعينا إلى تحقيق نتائج إنمائية حتى في أشد البلدان فقرا.

مواجهة تحدي تغير المناخ في اليمن

Lia Sieghart's picture

مواجهة تحدي تغير المناخ في اليمن

يُعتبر اليمن من بين أكثر البلدان العربية تأثرا بالتغيرات المناخية، ناهيك عما يواجهه من تحديات إنمائية هائلة. بالإضافة إلى موجات السيول والجفاف التي يتكرر حدوثها، يؤثر تغير المناخ يؤثر على إمدادات المياه الشحيحة به بالفعل – ويجعلها أكثر ندرة.وتخضع المراكز الحضرية في اليمن لضغوط شديدة في مجال المياه، كما تتعرض سبل كسب الرزق لسكان الريف بأعدادهم الكبيرة للخطر، وهم يعتمدون اعتماداً كبيراً على الزراعة.

ممارسة الرياضة للفتيات تحت إشراف مدربات متخصصات

Matthew Groh's picture

ممارسة الرياضة للفتيات تحت إشراف مدربات متخصصات

ماذا تعني لك ممارسة الرياضة؟ في الصيف الماضي، شارك البنك الدولي (بدعم من صندوق ابتكاراتالشباب) مع "منظمة استعادة الطفولة" في استضافة مخيم رياضي للفتيات في الأردن.وعلى مدى أربعة أسابيع، شاركت في المخيم أكثر من 400  فتاةمن مجتمعات اللاجئين المحلية في عمّان، وتعلمن رياضات جديدة، ومارسن بعض الألعاب الرياضية.كان التنوع الثقافي للمشاركات في المخيم والعاملات فيه هو ما جعله فريداً من نوعه؛أذ أن أكثر من نصف المشاركات في المخيم من الأردنيات، في حين تراوحت الجنسيات الأخرى بين فلسطينية وعراقية وسورية.