Syndicate content

نوفمبر/تشرين الثاني 2013

أنت سألت ونحن استمعنا – البيانات المفتوحة متاحة الآن في 18 لغة

Maryna Taran's picture

طلبنا من مستخدمي بياناتنا المفتوحة حول العالم أن يرسلوا لنا معلوماتهم التقييمية. وعادة ما يسأل الصحفيون والباحثون والطلاب والمطورون وغيرهم ممن نستمع إليهم عن شيء واحد: جعل البيانات متاحة وسهل الوصول إليها أمام الجمهور في لغتهم المحلية.

indonesia-language-video
طالب من إندونيسيا يطلب إتاحة بيانات البنك الدولي في لغته المحلية

وقد استمعنا وفي إطار جهودنا لتوسيع نطاق البيانات المفتوحة، قمنا بترجمة معظم المؤشرات السبعين التي تلقى شعبية من مؤشرات التنمية في العالم إلى 17 لغة محلية يتحدث بها أكثر من مليار شخص حول العالم.
 

هل المزارع العملاقة هي الحل لانعدام الأمن الغذائي في العالم؟ عشرة أسئلة ينبغي أن تطرحها على نفسك

José Cuesta's picture

Agriculture workers on a strawberry farm in Argentina. © Nahuel Berger/World Bank

يوجد في العالم اليوم 842 مليون جائع. ومع اقتراب عدد سكان العالم من 9 مليارات نسمة بحلول عام 2050، سيزداد الطلب على الغذاء باطراد، الأمر الذي يستلزم تحقيق تحسينات مستمرة في الإنتاجية الزراعية. فمن أين ستأتي هذه الزيادات في الإنتاجية؟ على مدى عقود كان الاعتقاد الشائع هو أن الزراعة العائلية ذات الحيازات الصغيرة هي أكثر إنتاجية وكفاءة في تقليص أعداد الفقراء من الزراعة ذات الحيازات الكبيرة. ولكن المدافعين عن الزراعة ذات الحيازات الكبيرة يشيرون الآن إلى مزاياها في حشد استثمارات كبيرة وتقنيات مبتكرة وكذلك إمكانياتها التصديرية الهائلة. مهما يكن من أمر، فإن المنتقدين يُسلِّطون الضوء على شواغل وهموم خطيرة تتصل بالبيئة وصحة الحيوان والجوانب الاجتماعية والاقتصادية، ولاسيما في سياق المؤسسات الهشة. ولا تخفى على أحد الأوضاع الشائنة في غالب الأحيان والآثار الاجتماعية المدمرة التي تجلبها "عمليات الاستيلاء على الأراضي"، ولاسيما في البلدان التي تعاني نقصا حادا في الأمن الغذائي.

ومن ثمَّ، هل الزراعة ذات الحيازات الكبيرة والمعروفة باسم المزارع العملاقة هي الحل للتحديات المتصلة بالطلب على الغذاء؟ أم أنها عقبة وعائق؟ فيما يلي الأسئلة العشرة المهمة التي ينبغي أن تطرحها على نفسك لفهم هذه المسألة بشكل أفضل. ولقد حاولتُ معالجتها في أحدث إصدار من تقرير مراقبة أسعار الغذاء.

حان الوقت لطرح أجندة عالمية طموحة للشباب

Gloria La Cava's picture

حان الوقت لطرح أجندة عالمية طموحة للشباب

تقل أعمار نصف سكان العالم اليوم عن 25 عاماً. ولم تصل بعد المعدلات المتزايدة من الشباب والفتيات ذروتها، وستواصل نموها على مدى العقدين القادمين. لن يكون ممكناً القضاء على الفقر إذا لم يتم التعامل بعناية فائقة مع احتياجات هذه الأعداد الكبيرة من الشباب. خلال السنوات العشر القادمة، ستكون هناك حاجة إلى 47 مليون وظيفة جديدة، أي ما يقرب من 400 ألف وظيفة جديدة في الشهر، من أجل استيعاب جيل الشباب في القوة العاملة. التحدي كبير لدرجة أنه يصعب مواجهته بالأساليب المعتادة، وليس بوسع أحد من المعنيين أن يقدم منفرداً حلاً شاملاً.

ما الذي يجري للحصول على بيانات أفضل عن العنف ضد المرأة؟

Leila Rafei's picture

يحدث العنف ضد المرأة في جميع المناطق والأديان والطبقات الاجتماعية ويتضمن العنف البدني والجنسي والنفسي والاقتصادي، وله تبعات ضخمة على التقدم الاقتصادي والصحي والاجتماعي للمجتمعات. لكن يتعسر الحصول على بيانات عن هذا الموضوع.

واليوم هو اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة وأريد أن أبرز ما يجري للحصول على بيانات أفضل عن هذا الموضوع وبصفة عامة ما يجري "لسد فجوة البيانات عن المساواة بين الجنسين.
 

ما الذي نعرفه عن العنف ضد المرأة؟

أولا، ما الذي نعرفه عن العنف ضد المرأة؟

• أكثر من 35% من النساء تعرضن للعنف على أساس الجنس. (منظمة الصحة العالمية)

• نحو 50% من النساء في البلدان المنخفضة الدخل يبررن العنف ضدهن. (مسوح ديموغرافية وصحية)

• مرتكب هذه الجرائم الأكثر شيوعا هو الشريك الحميم. (الأمم المتحدة)

• النساء في مناطق النزاع يتعرض لمخاطر أكبر من العنف: في جمهورية الكونغو الديمقراطية يتعرض 36 امرأة في المتوسط للاغتصاب كل يوم ونحو 500 ألف سيدة تعرضن للاغتصاب خلال عملية الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994. (الأمم المتحدة)

• الفتيات المتزوجات قبل سن 18 عاما أكثر احتمالا لأن يتعرضن للعنف ومشاكل صحية والوفاة أثناء الولادة وكذلك تقصير فترة التعليم. (الأمم المتحدة)

• ختان الإناث شكل شائع للعنف على أساس الجنس في أنحاء أفريقيا وبعض بلدان الشرق الأوسط. وفي قاعدة بيانات البنك الدولي عن الفروق بين الجنسين Gender Statistics فإن أحدث البيانات من مصر والصومال تظهر انتشار هذه العادة بنسبة تزيد على 90%. (المؤشر هو Prevalence of FGM/C)

عندما تهدد حوادث الطرق الحياة والنمو، لا يمكن تأجيل العمل اللازم

Jose Luis Irigoyen's picture
كان شهر نوفمبر/تشرين الثاني شهراً محموماً مليئاً بالعمل لقطاع النقل.

سواء في بوينس آيرس أو أبوظبي، أو في الاجتماع العالمي الأخير للاتحاد الدولي للطريق في الرياض، واجتماعات تغير المناخ في وارسو، ساهم البنك الدولي في مناقشات حاسمة حول كيفية تحقيق أفضل الإمكانات التحويلية لقطاع النقل.

الاستفادة من تعميم الخدمات المالية لتعزيز التنمية الاقتصادية في مصر

الاستفادة من تعميم الخدمات المالية لتعزيز التنمية الاقتصادية في مصر - Photo: Arne Hoel

يواجه واضعو السياسات في مصر اليوم تحدياً كبيراًيتمثل في كيفية معالجة التحديات الاقتصادية الجسيمة في وقت تمر فيه البلاد بتحولات سياسية واجتماعية. فحركة القطاعات الرئيسية للاقتصاد (البناء، والتجارة، والسياحة) ما زالت ضعيفة في حين أن الاستثمار الأجنبي المباشر، الذي كان أحد المصادر الأساسية للنمو في مصر، وصل إلى ما يقرب من الصفر في الربع الثاني من هذا العام. وقد ارتفع معدل البطالة في مصر، الذي كان يدور تقليدياً حول نسبة 9.5 في المائة في السنوات التي سبقت الثورة، إلى 13.2 في المائة في الربع الأول من عام 2013 (البنك الدولي 2013).

المباني الخضراء تحدث أثرا إنمائيا دائما

Stephanie Miller's picture

المباني الخضراء تحدث أثرا إنمائيا دائما

ما الذي يتسبب في إحداث 70 في المائة من الغازات المسببة للاحتباس الحراري في مدن مثل نيويورك أو بكين أو نيودلهي؟ قبل فترة ليست بالقصيرة، ربما أكون قد أجبت أنها "السيارات". لكن الجاني الحقيقي هو المباني- منازلنا والمكاتب والمدارس والمستشفيات. فالكثير منها تستخدم الكهرباء والمياه والوقود بشكل تنقصه الكفاءة بسبب الطريقة التي صممت بها منذ البداية. في الحقيقة، يجري استخدام نحو 40 في المائة من الكهرباء في العالم في تبريد وإنارة وتهوية المباني، حتى على الرغم من وجود الكثير من التكنولوجيا الأكثر ترشيدا لاستخدام الطاقة.

تعريض صحتك للخطر

Damien de Walque's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

تعريض صحتك للخطر

ينخرط الناس، في جميع أنحاء العالم، في سلوكيات تنطوي على مخاطر على صحتهم. حيث يدخنون، أو يتعاطون المخدرات، أو يشربون الكثير من الكحوليات، أو يتناولون أغذية غير صحية، أو يتبعون أنماط حياة تتسم بقلة الحركة، ويمارسون سلوكيات جنسية محفوف بالمخاطر. ونتيجة لذلك، فإنهم يعرضون صحتهم للخطر، ويقللون من متوسط أعمارهم المتوقعة، وغالباً ما يتسببون في عواقب ضارة للآخرين.

ونقوم في كتاب جديد للبنك الدولي، بعنوان تعريض حياتك للخطر: الأسباب والعواقب والإجراءات التدخلية لمنع وقوع السلوكيات المحفوفة بالمخاطر، بإعادة وضع هذه السلوكيات الخمس المحفوفة بالمخاطر في مجموعات - وهي المخدرات، والتدخين، والكحول، والغذاء غير الصحي، والجنس المحفوف بالمخاطر - ونقوم بدراستها تحت عدسة مشتركة، حيث نصف الاتجاهات العالمية لانتشارها ونناقش المحددات والنتائج. ويستعرض الكتاب الشواهد التجريبية والعملية لدراسة ما يصلح وما لا يصلح لمنع وقوع تلك السلوكيات. ويمكن للتشريعات وفرض الضرائب، على سبيل المثال ، أن يتسما بالفعالية، خاصة عندما يقترنان بآليات تنفيذ قوية. وقد أثبتت التحويلات النقدية أيضاً أنها واعدة في بعض الحالات. وحملات تغيير السلوكيات، مثل التوعية الجنسية في المدارس والقوانين التي تُلزم بوضع بطاقات تعريف بالسعرات الحرارية، غالباً ما تكون أقل فعالية بمفردها.

على الرغم من التقدم الذي تحقق مؤخراً في مجال الوقاية و العلاج، فإن وباء الإيدز - وهو أحد أكثر التبعات تدميراً والناتجة عن الجنس المحفوف بالمخاطر ــ لا يزال يشكل عبئاً ثقيلاً في أفريقيا جنوب الصحراء، خاصة في منطقة المخروط الجنوبي، حيث أن ما بين 11 و26 في المائة من جميع البالغين مصابون بالإيدز. وقد استقر معدل تعاطي المخدرات والكحول نسبياً خلال العقد الماضي، ولكن التدخين والسمنة المرتبطين بالنظم الغذائية غير الصحية وقلة النشاط البدني آخذان في الزيادة في العديد من البلدان النامية، ومن المرجح أن يزيدا زيادة كبيرة من معدلات الوفيات والإصابة بالأمراض.

المساءلة في الخدمات العامة: هل من حل لها؟

Hana Brixi's picture

المساءلة في الخدمات العامة: هل من حل لها؟ - Photo: Arne Hoel

"كفاية"!

كان هذا أحد الشعارات الرئيسية حين خرج الناس إلى الشوارع عام 2011 مطالبين بالعدالة الاجتماعية. ورغم أن التغيير اتخذ صوراً متعددة في مختلف أنحاء المنطقة، يظل البحث عن العدالة الاجتماعية سائداً فيها.

إحدى الطرق الرئيسية لنشر العدالة الاجتماعية تكمن في تحسين الخدمات العامة. وكما تشير المسوح، فإن العدالة الاجتماعية بالنسبة للمواطنين تعني على نطاق واسع المساواة في الحصول على الخدمات العامة الجيدة كالرعاية الصحية والتعليم.

استثمار واحد يمكن أن يجعل المدن غير الصحية صالحة للعيش وتكافح تغير المناخ

Rachel Kyte's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

كلما زاد العالم في التوسع الحضري - ونتوقع أن يصبح 70 في المائة من السكان من أهل الحضر بحلول عام 2050 - زادت الأهمية البالغة لنظافة وكفاءة وأمان النقل. والوظائف والمدارس والعيادات الأفضل تعطي الفقراء سلماً للخروج من دائرة الفقر والسير نحو مزيد من الازدهار.

ولكن النقل كما نعرفه اليوم، في ظل انسداد الطرق بالسيارات والشاحنات والأدخنة والأبخرة، يمثل أيضاً تهديداً. ويؤدي ازدحام حركة المرور والإصابات والتلوث إلى فقدان الإنتاجية. ويسهم قطاع النقل أيضاً بنسبة 20 في المائة من جميع انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بالطاقة، مع تزايد الانبعاث بنحو 1.7 في المائة سنويا منذ عام 2000، مما يساهم في التهديدات المتزايدة التي يشكلها تغير المناخ. ونحن نعاني من عدم فعالية سلاسل العرض والوقود، وتزايد انتشار ثقافة امتلاك السيارات الشخصية، رغم كل ما هو موجود من ازدحام وفقدان الإنتاجية، والحوادث القاتلة التي تحدث نتيجة لذلك. وتفاقم تلوث الهواء في المناطق الحضرية بسبب حركة مرور السيارات مسئول عن حوالي 3 ملايين حالة وفاة سنوياً، وفقاً لتقرير عبء الأمراض على مستوى العالم، والكربون الأسود الذي يحتوي عليه يسهم في تغير المناخ .

وباختصار، فإن الكثير من وسائل النقل اليوم غير صحية للناس وللكوكب.
 


Pages