Syndicate content

سبتمبر/أيلول 2014

ما الذي تعلمته في المغرب عن النمو الأخضر وكيف يمكن تطبيقه في بلدي مصر

Nehal El Kouesny's picture
فيديو

أتيحت لي الفرصة خلال مهمتي التي استغرقت ثلاثة أشهر في مكتب المغرب لاكتساب ما يمكن أن  أطلق عليه بكل ثقة الخبرة الإنمائية الثرية. وقد ساعدني السفر خارج   مصر بما شهدته  خلالالسنوات الأخيرة من ظروف مضطربة  على بلورة رؤية أكثر وضوحا. 

ألا تشهد أسعار الغذاء انخفاضا؟ فلم نتحدث عنها حتى الآن؟

José Cuesta's picture


بعض الأنباء السارة
 
يفيد تقرير مراقبة أسعار الغذاء في عدد سبتمبر/أيلول 2014 أن الأسعار العالمية للأغذية انخفضت إلى أدنى مستوياتها خلال أربع سنوات، وفي الأشهر الأربعة الأولى عكس هذا الانخفاض بالكامل مسار الزيادة في الأسعار والذي شهدته الفترة بين يناير/كانون الثاني وأبريل/نيسان 2014. فقد هبطت أسعار القمح والذرة مع التحسّن المستمر في توقعات الإنتاج وزيادة المخزون في أنحاء نصف الكرة الشمالي والجنوبي. وهدأت المخاوف التي نشأت خلال الأشهر القليلة الماضية عن تقييد الطلب على الواردات والتوترات الجيوسياسية. وقد لا ينجم عن ظاهرة النينو آثار ضخمة على الإنتاج والأسعار، في ضوء حالة المحاصيل الحالية في بلدان الإنتاج الرئيسية. وأعلنت مقالة حديثة نشرتها صحيفة فاينانشال تايمز أن الزيادة في أسعار الأغذية تتباطؤ وتيرتها في البلدان الغنية والفقيرة على السواء.
 
فلماذا نتحدث حتى الآن عن أسعار الأغذية وعن أزمة الغذاء؟

دليل الاجتماعات السنوية 2014 لأحداث البث المباشر

Donna Barne's picture

كيف يمكن أن يفيد النمو الاقتصادي مزيدا من البشر؟ ما المطلوب لمضاعفة حجم الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي؟ هل سيكون لدى العالم ما يكفي من غذاء للجميع بحلول عام 2050؟ يمكن أن تستمع لما يقوله الخبراء عن هذه الموضوعات وغيرها، وتطرح أسئلة، وتعرض وجهة نظرك في أكثر من 20 حدثا تبث مباشرة على الإنترنت من 7 إلى 11 أكتوبر/تشرين الأول. ويحدث هذا حين يجتمع الآلاف من قادة التنمية في العالم في واشنطن لحضور الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي. وسيتم بث العديد من هذه الأحداث على الهواء عبر المدونات وتويتر بلغات عديدة. ويمكن أيضا أن تتبع النقاش على تويتر عبر الهاشتاج wblive# وغيرها من الهاشتاجات المرتبطة بالأحداث. وقد جمعنا عينة من الأحداث والهاشتاجات أدناه. ويمكن الاطلاع على الأجندة كاملة أو تنزيل تطبيق الاجتماعات السنوية من أجل أجهزة أبل والهواتف الذكية بنظام أندرويد. (e)

لنتكاتف جميعا للتوصل إلى اتفاق سياسي بشأن التصدي لتغير المناخ

Rachel Kyte's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

كان ارتفاع سقف التوقعات حول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لتشكيل قيادة بشأن المناخ شيئا ملموسا خلال الأسابيع القليلة الماضية، لاسيما هنا في نيويورك اليوم حيث المسيرة الجماهيرية من أجل المناخ، بينما لم يبق على انعقاد قمة الأمم المتحدة لقادة المناخ (e) سوى يومين.

في مجموعة البنك الدولي، نتلقى اتصالات من المتعاملين معنا- شركات وبلدانا- يطلبون الدعم ويتساءلون كيف يمكنهم المشاركة في مختلف المبادرات المناخية التي تتخلل كافة القطاعات الاقتصادية.

وقد اكتشفنا ونحن نقف في فناء مدرسة ابنتي أثناء حديثنا مع آباء آخرين الأسبوع الماضي أن عددا كبيرا من بيننا سيشارك في هذه المسيرة. ففي الوسط المتدين الذي تعيش فيه أسرتي، تم حجز الحافلات وتوفير غرف لإيواء من يرغبون في التوجه إلى نيويورك لكي يضموا أصواتهم إلى الداعين للتحرك. نيويورك ليست إلا واحدا من المحافل – فمنظمو المسيرة يتحدثون عن أكثر من 150 (e) فعالية أخرى في مختلف أنحاء العالم.

وقبل أن أخرج في المسيرة، اسمحوا لي أن أشرح لماذا أؤمن بأن هذه القمة يمكن أن تساعد على تحفيز التحرك وعلى إنجاز السرعة والنطاق الذين نحتاج إليهما.

لماذا يهتم المديرون التنفيذيون للشركات الكبرى بتغير المناخ

Jim Yong Kim's picture
الصورة: © مقدمة من دانا سمايلي / البنك الدولي
الصورة: © مقدمة من دانا سمايلي / البنك الدولي

إنني استمع من قادة الأعمال على مدى الأشهر القليلة الماضية عن التأثير الذي يمكن لتغير المناخ أن يحدثه في صناعاتهم والسلع والخدمات التي نعتمد جميعاً عليها. وهم قد لا يتحدثون كثيراً عنه على الملأ، ولكنهم على دراية جيدة بالمخاطر التي يشكلها ارتفاع درجة حرارة الأرض على سلاسل توريدهم ومصانعهم والقوى العاملة لديهم.

ويمثل فقدان إمدادات المياه أحد المخاطر الكبيرة التي تلوح في الأفق، ليس فقط لشركات المشروبات ولكن أيضاً لمنتجي الطاقة، والصناعات التي تضم معدات للتبريد، وبالنسبة لكامل سلسلة الإمدادات الغذائية عندما يواجه المزارعون توقعات بانخفاض هطول الأمطار أو عدم هطولها على الإطلاق. وعندما تقل إمدادات المياه أو ترتفع درجات الحرارة، فإن ذلك يؤثر أيضاً على صحة القوى العاملة وإنتاجيتها. وهذا له تداعيات شديدة على سلسلة التوريد.

والمثير في الأمر هو كيفية إيجاد قادة الأعمال للفرص رغم الظروف الصعبة.

تكلفة وباء الإيبولا تبدو ضخمة

Jim Yong Kim's picture
تبسيط الإجراءات: 7 نتائج مستفادة من مؤتمر البلدان الجزرية الصغيرة النامية

بدأ تفشي وباء الإيبولا في غرب أفريقيا بحالة واحدة فقط. وبعد أكثر من تسعة أشهر، فإنه يتجاوز الآن قدرة البلدان الهشة ومنظمات الإغاثة الدولية على احتوائه في البلدان الثلاثة الأكثر تضرراً. فالمستشفيات والعيادات مكتظة بما يزيد عن سعتها. وترفض قبول مرضى جدد. ويمكن للأمور أن تزداد سوءا ما لم يحدث تغيير ما.

الحمد لله، هذا هو ما يتم الآن. حيث يتزايد حشد الزخم من أجل استجابة دولية قوية للتصدي للوباء. إذ أعلنت الولايات المتحدة أمس أنها ستساند البلدان الأكثر تضرراً بقوات وأفراد الخدمات الطبية، والمستلزمات والإمدادات، ومواد البناء لبناء المستشفيات. وتشارك في الأمر منظمة أطباء بلا حدود، والأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، والجهات المانحة. واعتمد مجلس المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي الذي يمثل 188 دولة بالإجماع هذا الأسبوع تقديم 105 ملايين دولار في صورة منح لتوفير الإمدادات ومواد الإغاثة الطارئة، وهو مستعد لعمل المزيد.

قصص من الثورة غير المكتملة: المزارعون التونسيون لديهم الخبرة وتنقصهم المساندة

Antonio Nucifora's picture


يقوم حسن عبيدي بفرك سنبلة قمح تبدو واهنة ومريضة في يده. إنه ليس بحاجة الى مهندس زراعي ليخبره أنها مصابة بآفة فطرية معروفة للمزارعين المحليين باسم "سيبتوريا". ويقول "أعرف عن الزراعة أكثر مما يعرف أي طبيب عن الطب، ولكنني في حيرة شديدة بشأن ذلك كله. "إنني أتساءل أحياناً لماذا أستمر في الزراعة".

انخفاض معدل وفيات الأطفال عالمياً 49 في المائة منذ 1990

Emi Suzuki's picture

انخفض معدل وفيات الأطفال دون الخامسة في جميع أنحاء العالم بنسبة 49 في المائة منذ عام 1990، وفقا للتقديرات الجديدة لوفيات الأطفال وبيان صحفي صدر اليوم. وتم أيضاً تلخيص هذه المعلومات في تقرير الفريق المشترك بين وكالات الأمم المتحدة لتقدير وفيات الأطفال (UNIGME) عن مستويات واتجاهات وفيات الأطفال 2014. وبعبارة أخرى، فقد انخفض عدد الأطفال دون الخامسة الذين كانوا يموتون يومياً عام 2013 إلى 17 ألف طفل مقارن بما كان عليه الوضع عام 1990.

وتنخفض هذه المعدلات بشكل أسرع مما كانت عليه في أي وقت آخر خلال العقدين الماضيين: من انخفاض سنوي بنسبة 1.2 في المائة خلال الفترة 1990-1995 إلى انخفاض بنسبة 4 في المائة خلال الفترة 2005-2013.

المزيد من الأطفال يعيشون حتى عيد ميلادهم الخامس
ترجع التحسينات الرئيسية في بقاء الأطفال دون الخامسة على قيد الحياة منذ عام 1990 إلى تحسن إمكانية الحصول على الرعاية الصحية الجيدة بأسعار معقولة، فضلاً عن التوسع في البرامج الصحية التي تصل إلى معظم حديثي الولادة والأطفال الأكثر ضعفاً.

ويعني الانخفاض بنسبة 49 في المائة - من 90 وفاة من بين كل 1000 ولادة حية عام 1990 إلى 46 وفاة عام 2013 - أن الطفل الرضيع الذي يولد اليوم لديه فرصة أكبر كثيرا في البقاء على قيد الحياة إلى سن الخامسة مقارنة بالطفل الرضيع الذي ولد عام 1990.

ضرورة زيادة التقدم لتحقيق المستهدف من الهدف الرابع من الأهداف الإنمائية للألفية
أربع من أصل ست مناطق في العالم حسب تقسيم مجموعة البنك الدولي تسير على الطريق الصحيح لتحقيق الهدف الرابع من الأهداف الإنمائية للألفية، وهو خفض معدل وفيات الأطفال دون الخامسة بمقدار الثلثين بحلول عام 2015. ولم تسجل منطقتا أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا حتى الآن الخفض الكافي في معدلات وفيات الأطفال دون الخامسة لتحقيق الهدف الرابع وفقاً للمقياس العالمي. وفي عام 2013، كان أعلى معدل لوفيات الأطفال دون الخامسة من نصيب أفريقيا جنوب الصحراء، حيث كانت هناك 92 وفاة من بين كل 1000 ولادة حية أي أن طفلا واحدا يموت من بين كل 11 طفل قبل بلوغ الخامسة.

Chart 1

التحرك إزاء تغير المناخ لا يتطلب تضحيات اقتصادية

Sri Mulyani Indrawati's picture
التحرك إزاء تغير المناخ لا يتطلب تضحيات اقتصادية

التحرك مطلوب بإلحاح إزاء تغير المناخ، لكن لا ينبغي أن يأتي بالضرورة على حساب النمو الاقتصادي. هذه هي الرسالة المحورية للجنة العالمية للاقتصاد وتغير المناخ (e) التي أتشرف بأن أكون أحد أعضائها.

تقرير اقتصاد جديد للمناخ، (e) الصادر مؤخرا عن اللجنة، يعزز الرؤية التي تقول بأن التغيرات الهيكلية والتكنولوجية الكبرى في الاقتصاد العالمي تجعل بالإمكان حاليا تحقيق كلا الهدفين: تنمية ذات مستويات متدنية من الكربون ونمو اقتصادي أفضل.

قصص من الثورة غير المكتملة: الإجراءات الرسمية تترك مرارة في حلق صنّاع الحلوى في تونس

Antonio Nucifora's picture


بنجر السكر التونسي وبذور السمسم السوداني هي المكونات الرئيسية للحلوى التي تصنعها شركة  المعمل الكبير للحلويات الشرقية في تونس (Grande Fabrique de Confiserie Orientale (GFCO. وهذه الحلوى عبارة عن كرات كبيرة من بذور السمسم مخلوطة بالنوجا ومغلفة بعلب تحمل صورة غزال. يقول مدير الشركة منصف أيوب إن الأتراك العثمانيين تركوا وراءهم طعم هذه الحلوى لا في تونس فحسب بل في ليبيا والجزائر أيضاً، وقد شق هذا النوع من الحلوى طريقه الخاص منذ فترة طويلة في أسواقهم.

Pages