Syndicate content

أكتوبر/تشرين الأول 2016

خمس وعشرون عاما من النمو في أكبر مدن العالم

Tariq Khokhar's picture

بحلول عام 2030، سيعيش ثلثا سكان العالم في المدن. وتعد مساحات أكبر 12 مدينة في العالم موطنا لأكثر من 15 مليون شخص. وعلى مدى السنوات ال 25 الماضية، فقد تضاعفت أعداد سكان مدن مثل دلهي وشنغهاي وبكين ثلاث مرات.
 

لماذا نغفل التقدم والتنمية اللذين حققتهما الإنسانية؟ ستيفن بينكر، الأستاذ بجامعة هارفارد يفسر ذلك.

Dani Clark's picture


ستيفن بينكر يرسم صورة متفائلة مستعينا بالبيانات. فهو يعتقد أن هناك ثورة إنسانية تموج على مدى أجيال. قال الكاتب وأستاذ علم النفس بجامعة هارفارد في لقاء بالبنك الدولي إن "الجنس البشري لديه تاريخ من العنف"، إلا أنه أصبح أقل عنفا من ذي قبل. فنحن نعيش في أكثر الحقب سلمية في التاريخ. ومما ورد في كتابه "الجوانب الملائكية في طبيعتنا: لماذا تقلص العنف" الأكثر مبيعا عام 2011، انتقل بينكر من رسم بياني إلى آخر لإثبات ذلك.

الرق الذي تقره الدولة؟ تلاشى في العالم كله. عقوبة الإعدام؟ تقريبا ألغيت في أغلب البلدان. ففي أغلب الأحيان، لم يعد هناك مبارزات، أو رياضات دموية، أو تعذيب قضائي، أو سجن للمديونين أو اضطهاد لأصحاب الآراء المعارضة. وثمة معلومة مثيرة كشفتها البيانات وهي: أن فرصة تعرض أي شخص للقتل في انجلترا اليوم لا تتجاوز واحدا على خمسين بالمقارنة بالعصور الوسطى.

إلى أين تهاجر المواهب في العالم؟

Bassam Sebti's picture


قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما مؤخرا بعد الإعلان عن الفائزين بجائزة نوبل "نحن الأمة التي فاز منها ستة من علمائنا وباحثينا بجائزة نوبل وكان كلٌ منهم من المهاجرين".
 
كان الإنترنت يمتلئ ضجيجا حول هذا الموضوع، وكيف لا يكون ذلك؟
 
فهذا الإعلان ما كان أن يأتي في وقت أفضل. فليس فقط الحائزين على جائزة نوبل في الولايات المتحدة من المهاجرين، بل إن هذا البلد هو أيضا واحد من أربعة بلدان يتزايد فيها عدد المهاجرين ذوي المهارات العالية في العالم، وفقا لمقال بحثي جديد صادر عن البنك الدولي. والبلدان الثلاث الأخرى هي المملكة المتحدة وكندا وأستراليا.

رسم خرائط لدعم البنك الدولي لقطاع التعليم

Luis Benveniste's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

ينتج البنك الدولي في كل عام ثروة من المعلومات المفيدة عن نظم التعليم في جميع أنحاء العالم، بدءاً من وثائق التقييم المسبق للمشروعات، ووصف النتائج، ومروراً بالبيانات والأخبار الخاصة بكل بلد، وصولاً إلى تقييمات الأثر وكل ما هو بين هذه الأمور. وعن طريق أداة نظم التعليم الأذكى، يصبح الوصول إلى هذه المعلومات - التي قد تكون في كثير من الأحيان هائلة الحجم بحيث يصعب استعراضها والانتقاء منها - واستيعابها والبحث فيها أكثر سهولة. وتُظهر أداة نظم التعليم الأذكى كيف يقدم البنك الدولي المساعدة للبلدان المعنية على ضمان "التعلم للجميع" عن طريق تقديم المساندة لتلك البلدان على صعيدي التمويل (القروض، والمنح، وغيرها) ومنتجات المعرفة (البحوث، والمطبوعات، وغيرها).

ويسعدنا الإعلان عن إضافتنا مؤخراً سمة جديدة لرسم الخرائط إلى هذه الأداة. واليوم، يُعد التعليم الأذكى أكثر قوة لأنه يعرض بصورة بيانية المساندة التي يقدمها البنك للبلدان سواءً عن طريق مشروعات العمليات أو منتجات المعرفة وذلك من خلال واجهة تفاعلية لرسم الخرائط.

كيف يمكن أن يساعد التمويل القائم على النتائج في تحقيق أهداف التنمية المستدامة: التصدي لأزمة اللاجئين

Peter Holland's picture
Mohamad Azakir/World Bank

ثمة عقبات لا حصر لها تعوق تحقيق الأهداف الجديدة للتنمية المستدامة المتعلقة بالتعليم. لحسن الحظ، ربما تكون هناك إجابات أكثر، وقد يقدم أسلوب تمويلنا لأنظمة التعليم أحد هذه الحلول.

التفاوتات في البلد النموذجي في السنوات الخمس والعشرين الماضية - زيادة قوية تلاها انخفاض مؤخرا

Christoph Lakner's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

هذا هو المقال الأول من ثلاثة مقالات عن الاتجاهات الحديثة في التفاوتات الوطنية.


ظهرت التفاوتات بشكل بارز في النقاش العام في الآونة الأخيرة. وتبرز وسائل الإعلام الزيادة الواضحة في دخول الأكثر ثراء، وتم تأليف العديد من الكتب عن هذا الموضوع، وحاولت العديد من الدراسات الأكاديمية تقييم طبيعة وحجم التفاوتات بمرور الوقت. وتركز أغلب الدراسات عن عدم المساواة على مدى التفاوت داخل بلد ما؛ هذا الأمر يبدو معقولا لأن معظم السياسات تعمل على هذا المستوى أيضا. وعلى الرغم من الاهتمام الذي تلقاه هذه المشكلة، فهي مقيدة بنوعية البيانات عن عدم المساواة. وتعدّ المسوح الأسرية التي جمعتها السلطات الوطنية في جميع أنحاء العالم هي المصدر الأكثر توفرا للبيانات عن عدم المساواة. ومع ذلك، فإن تجميع وتنسيق المسوح الأسرية من مختلف البلدان أمر شديد الصعوبة حيث لا يتم جمعها دائما باستمرار أو بوتيرة كافية. ومن المعروف جيدا أن المسوح الأسرية غالبا ما تفشل في تحديد قمة سلسلة توزيع الثروة، كما سنناقش بمزيد من التفصيل في مقال آخر مستقبلا.

ومع وضع هذه المحاذير في الاعتبار، بُذل جهد لجمع أحدث البيانات لأكبر عدد ممكن من البلدان من أجل أحدث تقرير رئيسي للبنك البلداني الفقر والرخاء المشترك 2016. تم بناء قاعدة البيانات هذه في المقام الأول من PovcalNet، مستودع البنك البلداني على الإنترنت لبيانات عن الفقر وعدم المساواة، ولكن أيضا من كل قاعدة بيانات جيني والتي جمعها برانكو ميلانوفيتش. ليس كل البلدان لديها بيانات عن كل سنة، لذلك تم تجميع البيانات السنوية في فترات من خمس سنوات بدءا من عام 1988 إلى عام 2013. وتحتوي قاعدة البيانات الناشئة على بيانات عن مؤشرات جيني من أكثر من 600 مسح للأسر المعيشية من 162 بلدا، تمثل ما بين 71 و 91٪ من سكان العالم (اعتمادا على السنة).

ويقدم الشكل 1 أربع طرق لتلخيص ما حدث لمتوسط التفاوت داخل كل بلد في العالم. وأيا كان النهج، ارتفع متوسط التفاوت داخل البلدان في التسعينات، وهي أوسع في عام 2013 عنها من 25 سنوات. ومع ذلك، وفقا لمعظم النهج، بدأت التفاوتات داخل كل بلد في التراجع في النصف الثاني من العقد الأول من القرن الحالي.

المصدر: .الشكل 4.6 في البنك البلداني، تقرير الفقر والرخاء المشترك 2016.

ملاحظة: الخطوط المتصلة تظهر الاتجاه في متوسط مؤشر جيني داخل البلد مع وبدون الأوزان المرجحة للسكان في العينة الكاملة (بمتوسط 109 بلدان لكل سنة قياسية). الخطوط المتقطعة تشير إلى العينة المتوازنة، أي مجموعة البلدان الواحد والأربعين فقط المتاح بيانات عنها في كل سنة قياسية.

أظهر دعمك في اليوم الدولي للقضاء على الفقر

Zubedah Robinson's picture

17 أكتوبر/تشرين الأول هو اليوم الدولي للقضاء على الفقر. وموضوع هذا العام هو "الخروج من دائرة المهانة والإقصاء إلى أفق المشاركة: القضاء على الفقر بجميع مظاهره". وهذا ليس فقط الهدف الأول لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بل هو أحد هدفي البنك الدولي.

والعمل على إنهاء الفقر يمكن أن يكون ممارسة يومية. فقد خصصنا عملنا لمساعدة الدول كي تستثمر في جميع البشر و في البنية التحتية لتحقيق هذا الهدف. ولدعم مهمتنا للقضاء على الفقر بحلول عام 2030، أطلقنا حملة "#من_الممكن" على وسائل التواصل الاجتماعي لنلهم الأمل بأنه من الممكن القضاء على الفقر المدقع عندما نعمل يداً بيد.  

واستعدادا لـ 17 أكتوبر/تشرين الأول، ندعوك أن تظهر دعمك لليوم الدولي للقضاء على الفقر، من خلال تغيير صورة صفحتك الشخصية على فيسبوك مع إطار "من الممكن" لتخبر أصدقائك أنك تدعم هدف القضاء على الفقر. 


إصلاح التعليم لخلق المزيد من رواد أعمال

Hala Fadel's picture
 dotshock l Shutterstock.com

تتسارع دقات الساعة على ضفتي البحر المتوسط، فهناك قوة عاملة تتقدم في العمر على إحدى الضفتين، وعلى الضفة الأخرى هناك فائض في القوة العاملة. ورغم ذلك وأيا كانت الديناميكيات الديموجرافية، فإن منطقة البحر المتوسط تواجه تحدياً هائلاً: توفير مستقبل آمن يتسم بالقوة والازدهار لشبابه مما ينعكس بالفائدة على مجتمعاته وعلى تنميتها الاقتصادية وتقدمها.

التعليم في اليمن بعد أكثر من عام من الصراع

Khalid Moheyddeen's picture
 Mohammed El Emad - World Bank

خلال الفترة 1999 و2013 شهد التعليم في اليمن تحسناً ملحوظاً حيث ارتفعت معدلات الالتحاق بالتعليم من 71.3% إلى 97.5%. بلغ عدد الملتحقين بالمدارس أكثر من 5 ملايين ومائة ألف طالب وطالبة في العام الدراسي 2012/2013 مسجلين في ما يقارب 17 ألف مدرسة تضم أكثر من 136 ألف فصل دراسي.

Pages