Syndicate content

يوليو/تموز 2017

للتأمين المستند إلى المؤشرات أثر إنمائي في أشد المناطق احتياجا

Ceyla Pazarbasioglu's picture


العديد من سكان العالم معرضون للصدمات المناخية، سواء أكان ذلك بسبب الجفاف أو الفيضانات أو عدم انتظام هطول الأمطار أو الكوارث الطبيعية. وبالنسبة للبلدان والمدن والمجتمعات المحلية، فإن التأمين المستند إلى المؤشرات أداة حيوية لإدارة المخاطر تتيح لضحايا هذه الصدمات أن يستمروا في الحصول على التمويل وبناء القدرة على مواجهة المخاطر مستقبلا.

یقوم التأمین، أو المؤشر المعیاري، بتأمین المنافع بناء علی مؤشر محدد مسبقا لفقدان الأصول والاستثمارات نتیجة لأحداث مناخية أو غیرها من الأحداث الکارثیة. وفي المقابل، يعتمد التأمين التقليدي على تقييم الأضرار الفعلية.

الشباب القادرون على التكيف يقتنصون الفرص ويبنون مستقبلهم

Liviane Urquiza's picture


كانت في السابعة من العمر عندما نجت في ليلة مرعبة. تم وضع علامة على منزلها في نيجيريا قبل أن يتعرض لهجوم في تلك الليلة بسبب انتمائها لمجموعة عرقية "مستهدفة". كانت صديقتي وباقي أفراد أسرتها على وشك الموت.

إلا أنها نجت. فقد حذر جيرانها الذين لاحظوا العلامة أسرتها وساعدوهم على الفرار في وقت كان جيرانهم الآخرون يُعدمون بل ويُحرقون أحياء. في تلك الليلة، شاهدت صديقتي رجلا يموت في ظروف عنيفة للغاية. كانت الصدمة هائلة لدرجة أنها فقدت النطق لمدة أسبوعين.

وعلى مدى عقدين فيما بعد، لم تعد في خطر واستطاعت الآن بناء حياة جديدة. بينما كنا نجلس لنستمع إلى أمها وهي تعيد سرد شريط الأحداث التي وقعت في تلك الليلة، أدركت صديقتي أن الأم نسيت أغلبها. والآن، وكفتاة يافعة تعيش في الولايات المتحدة مع أسرتها، أصبحت في أمان يساعدها على أن تعيد سرد تفاصيل ما حدث.

مخاطر المناخ والكوارث في قطاع النقل: لا تتوفر بيانات؟ لا توجد مشكلة!

Frederico Pedroso's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
الصورة من فليكر لمنتزه بيكاكانت

كثيرا ما يشكوا خبراء التنمية من غياب بيانات جيدة في المناطق المعرضة للكوارث، مما يحد من قدرتهم على توفير المعلومات اللازمة للمشاريع من خلال نماذج كمية وتحليل مفصل.

ومع هذا، فسرعان ما يأتي التقدم التكنولوجي بأساليب جديدة تمكن الحكومات والمنظمات الإنمائية من التغلب على ندرة البيانات. في بليز، شارك البنك الدولي مع الحكومة في وضع نهج مبتكر وتوفير المعلومات للاستثمارات في الطرق القادرة على الصمود أمام تغيرات المناخ من خلال مزيج من الابتكار، والخبرات الميدانية، وجمع البيانات الاستراتيجية.

يمثل ضعف البنية الأساسية، لاسيما في قطاع النقل، عائقا رئيسيا أمام التخفيف من آثار الكوارث والنمو الاقتصادي في بليز. وشبكة الطرق بشكل خاص ضعيفة بسبب نقص الطرق والتعرض للمخاطر الطبيعية (الفيضانات في أغلب الأحوال). وعند غياب الطرق البديلة، يمكن أن يؤدي إغلاق أي طريق بسبب الأحوال الجوية إلى قطع الاتصال وتعطيل الحركة الاقتصادية والاجتماعية بشكل حاد.

في عام 2012، وضعت الحكومة القدرة على الصمود أمام تغيرات المناخ على سلم الأولويات الأساسية لسياساتها، وأدرجت مساعدات البنك الدولي ضمن برنامج تم وضعه للحد من الضعف أمام التغيرات المناخية، مع التركيز الخاص على شبكة الطرق. ولبى البنك النداء وجمع فريقا من الخبراء يتمتع بخبرات شتى ورصيد من تجارب المساهمة في مجال القدرة على التصدي للتغيرات المناخية في جميع أنحاء منطقة البحر الكاريبي. وحظي البرنامج بدعم من قبل صناديق أفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي والمحيط الهادئ والاتحاد الأوروبي، وتولى الصندوق العالمي للحد من الكوارث والتعافي من آثارها إدارته.

تتألف استراتيجيتنا في التصدي لشح البيانات في بليز من ثلاث خطوات متتالية ومرتبطة ارتباطا وثيقا.

الخطوة الأولى: وضع إطار ثابت لاتخاذ القرار لتحديد استثمارات الطرق ذات الأولوية

انطلق الفريق بتنسيق عملية وضع إطار لاتخاذ القرار بما يساعد في منح الأولوية للاستثمار القائم على عاملين متكاملين:

• مدى الأهمية: من منطلق اجتماعي واقتصادي، أي الطرق هي الأكثر أهمية للبلاد؟ للإجابة على هذا السؤال، اعتمدنا على عملية تقييم متعددة المعايير أتاحت لنا تحديد امتدادات الطرق المهمة للوصول إلى الخدمات العامة، كالمستشفيات والمدارس، ونقل المنتجات والخدمات الاقتصادية، واستخدام طرق الإخلاء والطرق التي تتيح الوصول إلى الفئات المحرومة اجتماعيا. وشارك ممثلون من أكثر من 35 وزارة وبلدية ومؤسسة من القطاع الخاص والمجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات الأكاديمية في إرساء هذه المعايير. وبمجرد تحديد هذه المعايير، وضع المشاركون مؤشرات لتقييم المعايير وحددوا درجات لكل مؤشر، مما ساعد على وضع تحليل كمي دقيق لشبكة الطرق.

• مدى التعرض للمخاطر: كيف يمكن أن تتأثر مختلف امتدادات شبكة الطرق بأحوال الطقس، خاصة الفيضانات؟ للتغلب على ندرة البيانات بشأن إمكانية التعرض للفيضانات، أجرى الفريق مسحا مفصلا لشبكة الطرق الرئيسية والفرعية، اقترنت بتحليل موسع للبيانات الحالية، وتوج هذا العمل بوضع نموذج للبيانات الجغرافية المكانية لتقييم مدى ضعف الطرق في البلاد.

ثلاثة أسباب تحتم علينا جميعا الاهتمام بالشعوب الأصلية

Ede Ijjasz-Vasquez's picture


9 أغسطس/آب 2017 هو اليوم العالمي للسكان الأصليين. عالميا، هناك مايقرب من 370 مليون شخص من السكان الأصليين والأقليات العرقية يعيشون في أكثر من 90 بلدا في العالم.

لايهم أين نعيش، أو من نحن، لكن مايهم هو أننا ينبغي أن نهتم جميعا بالشعوب الأصلية. لماذا؟

أولا، السكان الأصليون والأقليات العرقية هم على الأرجح من الفئات الفقيرة.

رغم أن السكان الأصليين لايمثلون أكثر من 5% من سكان العالم، إلا أنهم يشكلون 15% من أفقر فقراء العالم. فهم ينتمون إلى هذه الفئة بأكثر من عددهم.

وإذا كنت من أسرة من السكان الأصليين في أمريكا اللاتينية، فإن احتمالات فقرك تزيد ثلاث مرات عن شخص آخر في نفس المنطقة لاينتمي إلى أسرة من السكان الأصليين.

بطاقات استطلاع آراء المواطنين من أجل تحسين مشاركة المواطنين وتعزيز المساءلة: قطاع الصرف الصحي في مصر

Amal Faltas's picture


أمل فلتس هي أخصائي أول في مجال التنمية الاجتماعية بمكتب البنك الدولي بالقاهرة. ينصب التركيز الرئيسي لأمل على إجراءات وأدوات الحماية والمساءلة الاجتماعية كوسيلة للتواصل مع المواطنين وتعزيز المساءلة للمكاتب الحكومية والخدمات العامة.

إن التواصل مع المواطنين للحصول على آرائهم بشأن جودة الخدمات ومدى استجابة الجهات الحكومية هو أمر غير مألوف في مصر. وقطاع المياه والصرف الصحي ليس استثناء من ذلك. فتخطيط وتنفيذ مشاريع الصرف الصحي في مصر تهيمن عليها عادة اعتبارات التصميم الفني- دون إيلاء اهتمام يُذكر للسبل التي يعبر بها المجتمع المحلي عن مخاوفه. ومع غياب آليات المساءلة التي تحث الجهات الحكومية على تطوير الخدمات، يقترن هذا النهج التقليدي بقليل من إحساس المجتمعات المحلية بملكية هذه المشاريع وبسجل ضعيف من إنجاز الحكومة لمشاريع البنية الأساسية الجيدة.

يصمم البنك الدولي برامجه على نحو متزايد بحيث تشتمل على أدوات مبتكرة تراعي المساءلة الاجتماعية التي تؤكد على حق المواطن في توقع الحصول على خدمات عامة جيدة، وعلى مسؤولية الحكومة عن تلبية احتياجات المواطن وتوقعاته. ومن الجهود الرائدة في محفظة مشاريع البنك الدولي في مصر في هذا الصدد برنامج خدمات الصرف الصحي المستدامة بالمناطق الريفية الذي يدمج في تصميمه أداة رئيسية للمساءلة الاجتماعية، وهي بطاقة استطلاع آراء المواطنين.

الطاقة الشمسية - إعادة توفير الكهرباء لمواطني قطاع غزة

Sara Badiei's picture

يقول أحد كبار مسؤولي قطاع الطاقة في غزة، "لا يحصل سكان قطاع غزة على الكهرباء إلا لمدة ساعتين فقط كل 24 ساعة."

حتى قبل عشر سنوات مضت، كان قطاع غزة يتمتع بإمدادات الكهرباء على مدى 24 ساعة يوميا. ولكن بحلول عام 2016، تقلصت هذه المدة إلى 12 ساعة في اليوم بسبب النقص الحاد في الكهرباء- وما لبث الوضع أن تدهور سريعا منذ ذلك الحين.

دعم البيانات من أجل التنمية: الدعوة مفتوحة للتقدم بطلبات للحصول على تمويل من صندوق جديد للابتكار

Haishan Fu's picture
صورة من: المسلسل التليفزيوني الوثائقي - الحشد والسحابة "The Crowd and The Cloud"

يسعدني أن أعلن فتح باب التقدم بطلبات للحصول على تمويل من الجولة الثانية من صندوق جديد للابتكارات في مجال البيانات الذي أُعلن عنه الشهر الماضي خلال المنتدى السياسي رفيع المستوى للأمم المتحدة.

سيستثمر الصندوق ما يصل إلى 2.5 مليون دولار في ابتكارات البيانات التعاونية من أجل التنمية المستدامة – وهي أفكار لتحسين إنتاج وإدارة واستخدام البيانات في البلدان الفقيرة. وموضوعات الصندوق هذا العام هي "عدم التخلي عن أحد" والبيئة.


Pages