Syndicate content

أكتوبر/تشرين الأول 2017

العودة إلى المدرسة 2017

Web Team's picture


في أعقاب التقرير الأول عن التنمية في العالم الذي دار محور تركيزه الرئيسي على التعليم وأهميته القصوى لإيجاد مجتمعات مستقرة وشاملة للجميع، قمنا بإطلاق سلسلتنا السنوية بعنوان "العودة إلى المدرسة" التي تركز على حالة التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبدأنا السلسلة بإجراء مقابلة تضمنت جزأين مع السيدة صفاء الطيب الكوجلي، مديرة مجموعة الممارسات العالمية المعنية بالتعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبنك الدولي، ودار موضوع هذه المقابلة حول التحديات التي تواجهها أنظمة التعليم في المنطقة والجهود المبذولة للتصدي لهذه التحديات.
 
على مدى السنوات القليلة الماضية، تمثل أحد الشواغل الرئيسية في تعليم الأطفال اللاجئين السوريين، كيف تعاملت أنظمة التعليم في البلدان المضيفة مع هذا التحدي؟
 
صفاء الطيب الكوجلي: في شهر سبتمبر/أيلول هذا، من المتوقع تسجيل حوالي 350 ألف طفل لاجئ سوري في لبنان والأردن في نظام التعليم الرسمي العام. والتزم البلدان منذ بداية أزمة اللاجئين بتقديم خدمات التعليم لجميع الأطفال في أراضيهما، وعملا بصورة نشطة للوفاء بهذا الوعد بمساندة المجتمع الدولي.

Pages