Syndicate content

مايو/‏أيار 2018

معجزة المانغروف لحماية السواحل بالأرقام

Michael W. Beck's picture
© أورسولا مايسنر/ منظمة حفظ الطبيعة
© أورسولا مايسنر/ منظمة حفظ الطبيعة

يبدأ موسم الأعاصير في شمال المحيط الأطلسي رسميا في الأول من يونيو/ حزيران، وثمة تنبؤات بأن عواصف هذا العام قد تأتي مرة أخرى أسوأ من مستوى العواصف العادية. وهذا سيكون سيئا إذ إن العام الماضي كان الأكثر كلفة على الإطلاق نتيجة العواصف الساحلية. وكانت التجمعات البشرية والبلدان الواقعة على امتداد الكاريبي وجنوب شرق الولايات المتحدة هي الأكثر تضررا. وقد باتت الحاجة إلى حلول مرنة للحد من هذه المخاطر هائلة.

وثمة شواهد متنامية وإن كانت تنطوي على مفارقات كبيرة على أن أشجار المانغروف والموائل الساحلية الأخرى يمكن أن تلعب أدوارا مهمة في حماية السواحل. ومع هذا، فقد كان من الصعب إقناع معظم الحكومات ومنشآت الأعمال (مثل شركات التأمين والفنادق) بالاستثمار في هذه الدفاعات الطبيعية في ظل غياب التقييمات الدقيقة لمنافعها.

قادة أفريقيا يتعهدون ببناء اقتصاد رقمي

Ceyla Pazarbasioglu's picture
مبارك مبيغو يساعد زملاءه من مطوري البرامج الإلكترونية في أنديلا بنيروبي، كينيا. © دومينيك تشافيز/مؤسسة التمويل الدولية
مبارك مبيغو يساعد زملاءه من مطوري البرامج الإلكترونية في أنديلا بنيروبي، كينيا. © دومينيك تشافيز/مؤسسة التمويل الدولية

ليس علينا سوى بحث سبل التواصل والتسوق والسفر، والعمل على إمتاع أنفسنا وفهم كيفية التغيير الجذري الذي أحدثته التكنولوجيا في كافة أوجه الحياة وأنشطة الأعمال خلال السنوات العشر الماضية.

تؤدي التغيرات التي تحدثها التكنولوجيا إلى تحول جذري في العالم وتساعد البلدان النامية على تخطي عقود من الزمن في التنمية الصناعية "التقليدية". بيد أن التكنولوجيا الثورية تزيد أيضا من المخاطر للبلدان التي لا تملك ترف التخلف عن الركب.

وقد أظهرت منطقة أفريقيا جنوب الصحراء قدرتها على الاستفادة من التكنولوجيا عندما تبنت ثورة الاتصالات باستخدام الهاتف المحمول في القرن الحادي والعشرين. والآن، ومرة أخرى، وهناك إمكانيات كبيرة للتأثير الرقمي في أفريقيا. ولكن لتحقيق ذلك، ينبغي إرساء الركائز الخمس للاقتصاد الرقمي وهي: البنية التحتية الرقمية، والتعليم والمهارات، والخدمات المالية، والبرامج، وريادة الأعمال والابتكار في مجال التكنولوجيا الرقمية.

لا قيود بعد اليوم: النظافة الصحية في فترة الحيض تمكن النساء والفتيات من النهوض

هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
©WASH United
WASH United©


كيف تتعامل النساء مع احتياجاتهن من النظافة الصحية خلال فترة الحيض أو الطمث في بيئات لا تتوفر بها مراحيض ملائمة (أو ربما أي مراحيض)، وإمدادات كافية من المياه النظيفة والمتاحة بسهولة، وصابون للاغتسال، ومنتجات النظافة الصحية المتوفرة بأسعار معقولة، وآلية للتخلص بطريقة مناسبة من المواد الصحية المستعملة؟ لا توجد هناك إجابات جاهزة سهلة في وقت لا تتوفر فيه لما يقرب من 500 مليون امرأة وفتاة في العالم مرافق ملائمة للتعامل مع النظافة الشخصية خلال فترة الحيض.

في العديد من المجتمعات حول العالم، يتسبب العار الاجتماعي والمحظورات المصاحبة للحيض والتعامل الصحي معه والمقترن بثقافة الصمت المطبق حول الموضوع، في الحد من قدرة النساء والفتيات على المشاركة في المجتمع بشكل تام ومتساو، مما يؤدي إلى تقويض مكانتهن الاجتماعية بشكل عام والثقة في النفس.

أطلس أهداف التنمية المستدامة 2018: المرشد المرئي الكامل والجديد للبيانات والتنمية

World Bank Data Team's picture
تحميل PDF - 30Mb / عبر الانترنت

"البنك الدولي هو واحد من أكبر منتجي بيانات وبحوث التنمية في العالم. بيد أن مسؤوليتنا لا تتوقف عند إتاحة سلع النفع العالمية هذه؛ فنحن في حاجة إلى تيسير فهمها لدى الجمهور العام. عندما يتقاسم الجمهور وواضعو السياسات رؤيتهم للعالم بناء على أدلة، يصبح من الممكن تحقيق تقدم حقيقي على صعيد التنمية الاجتماعية والاقتصادية، كتحقيق أهداف التنمية المستدامة."

شانتا ديفاراجان

يسرنا الإعلان عن إصدار أطلس أهداف التنمية المستدامة 2018. وتعرض المطبوعة الجديدة، التي تحتوي على أكثر من 180 خريطة ورسما بيانيا، مدى التقدم الذي تحققه المجتمعات نحو بلوغ الأهداف السبع عشرة للتنمية المستدامة.

ويزخر الأطلس بالعروض المرئية للبيانات مرفقة بالشروح بحيث يمكن إعادة إنتاجها وبنائها من البيانات والمراجع الأصلية. ويمكنك الاطلاع على أطلس أهداف التنمية المستدامة على الإنترنت، وتنزيله بملف PDF والدخول على البيانات والكود المرجعي للأرقام. لم يكن ليتسنى إنتاج هذا الأطلس لولا جهود خبراء الإحصاء وعلماء البيانات الذين يعملون في الهيئات الوطنية والدولية بمختلف أنحاء العالم. وقد وضع بالاشتراك مع مهنيين بشتى فرق البيانات والبحوث لدى البنك الدولي، وقطاعات الممارسات العالمية. 

الفجوة بين الجنسين في الشمول المالي لن تتراجع. فيما يلي ثلاث طرق لتقليصها

Kristalina Georgieva's picture
الفجوة بين الجنسين في الشمول المالي لن تتراجع. فيما يلي ثلاث طرق لتقليصها.

فتحت حسابي المصرفي الأول حين كنت طالبة جديدة في كلية لندن للاقتصاد عام 1987. وكان هذا الفعل الذي يبدو صغيرا يعني أنني أستطيع إدارة مالياتي، وإنفاق أموالي، واتخاذ قراراتي المالية. كان ذلك يعني الحرية في أن أقرر لنفسي.

لا تزال تلك الحرية المالية بعيدة المنال عن حوالي 980 مليون امرأة حول العالم. ومما يثير القلق أن هذا الوضع لا يبدو أنه يتحسن، إذ تظهر قاعدة بيانات المؤشر العالمي للشمول المالي التي تصدرها مجموعة البنك الدولي أنه في حين تفتح أعداد متزايدة من النساء حسابات مصرفية، لا تزال هناك فجوة بين الجنسين على مستوى العالم تبلغ 7 نقاط مئوية - ولم تتغير هذه الفجوة منذ عام 2011.

رحلتي إلى عدن…

Faiza Hesham's picture


في أكتوبر تشرين الأول 2017 غادرت مدينة عمان في عطلة باتجاه اليمن. وصلت مدينة عدن مسقط رأسي في صباح يوم الأحد 22 من أكتوبر تشرين الأول. واستقبلتني عدن بجو مشمس وحار أذاب جليد الشوق والفراق الذي دام سنتين ونصف السنة من البعد عن أهلي وبلدي الحبيب.

أسباب ارتفاع أسعار السلع الأولية في تسعة رسوم بيانية

John Baffes's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

زادت أسعار السلع الأولية في مطلع عام 2018 مدعومةً بعوامل العرض والطلب، ومن بينها تسارع وتيرة النمو العالمي الذي أدى إلى ارتفاع الطلب على معظم السلع الأولية الصناعية، وقيود المعروض التي تؤثر على السلع الأخرى.

الرسم البياني 1: من المتوقع ارتفاع أسعار السلع الأولية في جميع القطاعات

يُتوقَّع ارتفاع مؤشر أسعار الطاقة بنسبة 20% في عام 2018، وهو ما يرجع بدرجة كبيرة إلى ارتفاع أسعار النفط. ويمثل ذلك تعديلا بالزيادة بواقع 16 نقطة مئوية عن المستويات في أكتوبر/تشرين الأول 2017. ومن المتوقع زيادة أسعار المعادن بنسبة 9% في عام 2018، وذلك بسبب ارتفاع الطلب. ومن المتوقع أيضا زيادة أسعار المنتجات الزراعية بأكثر من 2%.

الارتفاعات المتوقعة في أسعار السلع الأولية خلال عام 2018 (التغيُّر بالنسبة المئوية من 2017 إلى 2018)

 

الرسم البياني 2: اكتساب الأسعار زخما صعوديا

اكتسبت معظم أسعار السلع الأولية زخما كبيرا في أوائل عام 2018. فقد ارتفعت أسعار الطاقة يقودها النفط والغاز الطبيعي. وارتفع مؤشر البنك الدولي لأسعار الطاقة بواقع الضعف في أبريل/نيسان 2018 مقارنةً بمستواه في الربع الأول من عام 2016. وزادت أسعار المعادن بنسبة 4% في ظل اشتداد الطلب العالمي وتقلُّص المعروض والاحتكاكات التجارية-مؤشر المعادن هو حالياً أعلى بنسبة 50% عما كان عليه في الربع الأول من عام 2016. وسجَّلت أسعار المنتجات الزراعية أكبر زيادة ربع سنوية خلال عامين في الربع الأول من عام 2018، وذلك بسبب تقلُّص المساحات المزروعة في أمريكا الشمالية والاضطرابات في المعروض المرتبطة بأحوال الطقس في أمريكا الجنوبية. وتُعد أسعار المنتجات الزراعية أعلى بنسبة 10% عن مستواها في الربع الأول من عام 2016.

نظم النقل الشاملة ضرورية لتمكين المرأة والتنمية بشكل عام

Nato Kurshitashvili's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English Español
WRI Brasil Cidades Sustentáveis/Flickr

هل يعالج فصل النساء في وسائل النقل العام مشكلة التحرش والاعتداء الجنسيين الأوسع نطاقا، أم أنه مجرد التفاف حول المشكلة؟ وكيف يمكن للحكومات مكافحة التحرش الجنسي في وسائل النقل العام دون الفصل بين الجنسين فيها؟ وهل يسهم تشغيل المرأة بهذا القطاع في تصميم حلول أفضل لتحسين الأمن الشخصي للنساء في وسائل النقل العام وتعزيز قدرتهن على التنقُّل؟ ناقش خبراء من الجانبين هذه الأسئلة وغيرها في فعالية نُظِّمت مؤخراً عن "النساء كمستخدمات لوسائل النقل ومقدِّمات لخدمات النقل- ما يصلح وما لا يصلح" استضافها فريق النقل بالبنك الدولي. تكشف البيانات أنه رغم تعرُّض نسبة كبيرة من النساء في جميع أنحاء العالم للتحرش الجنسي في وسائل النقل العام، وغالباً ما يصل ذلك إلى نسب وبائية، فإن غالبية هذه الحالات لا يتم الإبلاغ عنها.

للسنة الثالثة على التوالي: موريتانيا تواصل تألقها على مؤشر ممارسة أنشطة الأعمال

Alexandre Laure's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English |​   Français

في الوقت الذي تحتفل فيه مجموعة البنك الدولي بعددها الخامس عشر من مطبوعتها الرئيسية المعنونة "ممارسة أنشطة الأعمال"، تواصل موريتانيا ازدهارها كأحد أكثر البلدان تنفيذا للإصلاحات في سياسات مناخ الاستثمار. وقد أبرز تقرير عام 2016 موريتانيا ضمن أول عشرة بلدان تنفيذا للإصلاحات في العالم، ويظهر التقرير الحالي لعام 2018 أن أداء موريتانيا يتفوق على المتوسط الإقليمي.

وبعد أن شهدت تراجعا في الفترة بين عامي 2010 و 2014، واصلت موريتانيا باطراد تحسين أدائها في تسهيل ممارسة أنشطة الأعمال. ويظهر الشكل 1 كيف كانت سلسلة الإصلاحات، على مدى ثلاث سنوات فحسب، التي بدأت بدأب في عام 2015 عاملا رئيسيا في مساعدة البلاد على القفز 26 مركزا على نحو مثير للإعجاب لتنتقل من الترتيب 176 عام 2015 إلى الترتيب 150 هذا العام 2018.