Syndicate content

البرازيل

كيف توفر الوظائف لـ 865 مليون إمرأة

Nasim Novin's picture



تقابلت مع صديقتي أسماء في إحدى الليالي في مقهى شهير بالقاهرة يطل على نهر النيل. ومثل كثير من الشباب المصريين الذين كنت قد التقيت معهم في ذلك الصيف، كانت أسماء ذكية، لها دوافع قوية – وعاطلة عن العمل. ومنذ تخرجها في كلية الحقوق، قدمت اسماء طلبات للحصول وظائف في شركات لا حصر لها ولكن دون جدوى، وقد يئست تماما في العثور على وظيفة في مجال تخصصها من الدراسة. كانت مستاءة بشكل خاص في ذلك المساء ولا سيما لأن والديها منعاها من قبول وظيفة نادلة، معتبرين ذلك عملا غير ملائم أخلاقيا. وقالت أسماء التي ازداد شعورها باليأس إنها على استعداد للقيام بأي عمل لمجرد أن تكون قادرة على العمل.

أسماء هي واحدة من 865 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم ممن لديهن القدرة على المساهمة بصورة أكبر في الاقتصاد العالمي. وتمثل هؤلاء النسوة مصدرا قويا لدفع عجلة النمو الاقتصادي والتنمية. وعدم استخدم مواهب النساء ومهاراتهن يعيق تقدم العديد من البلدان. وتقدر دراسة أجراها صندوق النقد الدولي أنه إذا استطاعت النساء مثل أسماء المشاركة في قوة العمل بنفس معدل الرجال، يمكن رفع الناتج المحلي الإجمالي في مصر بنسبة 34 في المائة. وتستثمر النساء العاملات أيضا نسبة أكبر من دخلهن في صحة أطفالهن وتعليمهم، ومساعدة الأسر على الهروب من دائرة الفقر.

هل المزارع العملاقة هي الحل لانعدام الأمن الغذائي في العالم؟ عشرة أسئلة ينبغي أن تطرحها على نفسك

José Cuesta's picture

Agriculture workers on a strawberry farm in Argentina. © Nahuel Berger/World Bank

يوجد في العالم اليوم 842 مليون جائع. ومع اقتراب عدد سكان العالم من 9 مليارات نسمة بحلول عام 2050، سيزداد الطلب على الغذاء باطراد، الأمر الذي يستلزم تحقيق تحسينات مستمرة في الإنتاجية الزراعية. فمن أين ستأتي هذه الزيادات في الإنتاجية؟ على مدى عقود كان الاعتقاد الشائع هو أن الزراعة العائلية ذات الحيازات الصغيرة هي أكثر إنتاجية وكفاءة في تقليص أعداد الفقراء من الزراعة ذات الحيازات الكبيرة. ولكن المدافعين عن الزراعة ذات الحيازات الكبيرة يشيرون الآن إلى مزاياها في حشد استثمارات كبيرة وتقنيات مبتكرة وكذلك إمكانياتها التصديرية الهائلة. مهما يكن من أمر، فإن المنتقدين يُسلِّطون الضوء على شواغل وهموم خطيرة تتصل بالبيئة وصحة الحيوان والجوانب الاجتماعية والاقتصادية، ولاسيما في سياق المؤسسات الهشة. ولا تخفى على أحد الأوضاع الشائنة في غالب الأحيان والآثار الاجتماعية المدمرة التي تجلبها "عمليات الاستيلاء على الأراضي"، ولاسيما في البلدان التي تعاني نقصا حادا في الأمن الغذائي.

ومن ثمَّ، هل الزراعة ذات الحيازات الكبيرة والمعروفة باسم المزارع العملاقة هي الحل للتحديات المتصلة بالطلب على الغذاء؟ أم أنها عقبة وعائق؟ فيما يلي الأسئلة العشرة المهمة التي ينبغي أن تطرحها على نفسك لفهم هذه المسألة بشكل أفضل. ولقد حاولتُ معالجتها في أحدث إصدار من تقرير مراقبة أسعار الغذاء.

هل يستطيع آباؤنا جمع بيانات موثوقة وفي الوقت المناسب عن الأسعار؟

Nada Hamadeh's picture

خلال السنوات القليلة الماضية، نما باطراد الاهتمام ببيانات سريعة التواتر للأسعار. وقد زادت الأحداث الاقتصادية الكبرى الأخيرة- بما في ذلك أزمة الغذاء والارتفاع المفاجئ والكبير في أسعار الطاقة- من الحاجة إلى بيانات حديثة وسريعة التواتر ومتاحة بعلانية لجميع المستخدمين. وتتأخر المناهج السائدة في إجراء المسوح عن تلبية هذا الطلب نظرا للتكلفة الباهظة لجمع بيانات مفصلة على المستوى المحلي، وفترات التأخر المرتبطة عادة بنشر النتائج، والقيود المتعلقة بنشر البيانات المفصلة. على سبيل المثال، على الرغم من نشر المؤشرات الوطنية لأسعار المستهلكين شهريا في أغلب البلدان، فإن مكاتب الإحصاء الوطنية لا تنشر البيانات الأساسية للأسعار.


Pages