Syndicate content

الشباب

إعلان أسماء المتأهلين للتصفيات النهائية في مسابقة قمة الشباب 2016 لمجموعة البنك الدولي

Jewel McFadden's picture
إعلان أسماء المتأهلين للتصفيات النهائية في مسابقة قمة الشباب 2016 لمجموعة البنك الدولي


لا تزود أنظمة التعليم الشباب في مختلف أنحاء العالم بالمهارات التي يحتاجونها لتحقيق الاستغلال الكامل لقدراتهم الكامنة. لكن التحديات عديدة ومعقدة. إذا كان بإمكانك أن تساعد في حل أحد التحديات التعليمية التي تواجه الشباب، فماذا سيكون؟

تلقت اللجنة المنظمة لقمة الشباب مقترحا من رواد أعمال شبان يطمحون لتبادل أفكارهم لإحداث تغيير جذري في عالم التعليم. كانت المسابقة مفتوحة للأفراد أو لفرق من 2-4 أشخاص في الفئة العمرية من 18 إلى 35 عاما. وتلقت اللجنة مقترحات من كل القارات وتمثل 108 بلدان من بينها مدغشقر وموزامبيق وبيرو وبلغاريا وسري لانكا وايطاليا وإيران وروسيا ورواندا وبنغلاديش ورومانيا وكولومبيا ونيوزيلندا.

إلى أين تهاجر المواهب في العالم؟

Bassam Sebti's picture


قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما مؤخرا بعد الإعلان عن الفائزين بجائزة نوبل "نحن الأمة التي فاز منها ستة من علمائنا وباحثينا بجائزة نوبل وكان كلٌ منهم من المهاجرين".
 
كان الإنترنت يمتلئ ضجيجا حول هذا الموضوع، وكيف لا يكون ذلك؟
 
فهذا الإعلان ما كان أن يأتي في وقت أفضل. فليس فقط الحائزين على جائزة نوبل في الولايات المتحدة من المهاجرين، بل إن هذا البلد هو أيضا واحد من أربعة بلدان يتزايد فيها عدد المهاجرين ذوي المهارات العالية في العالم، وفقا لمقال بحثي جديد صادر عن البنك الدولي. والبلدان الثلاث الأخرى هي المملكة المتحدة وكندا وأستراليا.

متدربة تساعد في دعم مشروع للتدريب الداخلي بالوطن العربي

Juliette Rosenberg's picture
 dotshock l shutterstock.com

يدرك جميع طلاب الصفوف النهائية بالمدارس الثانوية في أمريكا الشمالية أهمية ما يقومون به خلال العطلة الصيفية. وسواءً تمثل الأمر في العمل بأحد المطاعم مقابل  أجر منخفض، أو السعي  بجهد للحصول على منحة تدريب داخلي، فإن الكليات التي سيتقدمون للالتحاق بها ستقيم مدى التزامهم والجهد الذي بذلوه في تجربة العمل وسيؤثر ذلك حتماً على خياراتهم في المستقبل. فليس من الجيد أن تنقضي عطلة الصيف بدون الاستفادة منها. 

#من_الممكن إنهاء الفقر

Christine Montgomery's picture

جيبوتي: حيث يلتقي النزوح القسري بالهجرة

Varalakshmi Vemuru's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
ميناء أوبوك- حيث تبدأ الرحلة (تصوير: بنجامين بوركهارت)


في إطار اجتماع الأمم المتحدة رفيع المستوى القادم بشأن التصدي للتحركات الكبرى للاجئين والمهاجرين، تعرض هذه التدوينة منظورا ميدانيا من جيبوتي حول تحركات اللاجئين والمهاجرين. ولإعداد مشروع الاستجابة الإنمائية لآثار النزوح، قمت بزيارة مخيم علي أداه للاجئين في منطقة علي صبيح التي تستضيف لاجئين أغلبهم صوماليون منذ أكثر من عقدين، كما زرت مدينة أوبوك التي استضافت لاجئين يمنيين بمخيم مركزي للاجئين في أعقاب أزمة 2015 إلى جانب لاجئين من القرن الأفريقي.

في علي أداه، واجهنا حقيقتين مذهلتين. أولهما أن موجات الجفاف المتوالية أدت إلى استنفاذ قطعان الماشية لدى السكان الرعاة المحليين المضيفين للاجئين. وقد جعلهم هذا الوضع أكثر ضعفا وفقرا من اللاجئين في المخيمات. وأكدت لاجئة تبحث عن خشب للوقود أن المجتمعات المحلية المضيفة تحتاج إلى دعم إنمائي وإجراءات تدخلية عاجلة.

وكانت الحقيقة الثانية هي غياب أفراد الفئة العمرية 16-30 سنة، سواء كانوا إناثا أم ذكورا، في كل من مخيم اللاجئين والمجتمعات المضيفة. وكشفت المناقشات أن هذه الفئة وجدت أن الفرص الاقتصادية في المحيط المحلي محدودة، فانتقلت إلى العاصمة سعيا للحصول على وظائف غير رسمية متدنية المهارات والأجور. عندما تعقبنا هؤلاء الشباب، وجدنا أن العديد منهم انحصروا في "بلبلة"، وهي بلدة عشوائية متاخمة للعاصمة جيبوتيفيل. فقد أصبحوا أكثر ضعفا من ذي قبل بسبب تدني المهارات ونقص الموارد. بالطبع رحل بعضهم إلى أوبوك بحثا عن سبيل للهجرة إلى الشرق الأوسط وأوروبا.

ركوب الدراجات يمكن أن يكون أكثر من مجرد وسيلة ترفيه: ركوب الدراجات من أجل غزة

Suzan Ghazi El-Loulou's picture
One of the Cycling4Gaza Tours in Washington, DC

نميل إلى التفكير في أن رياضة ركوب الدراجات تعتبر شكل ترفيهي من أشكال الرياضة.  من الممكن أن تأخذنا الدراجة إلى وجهة معينة – مثل مكان ما نختاره عن قصد-، ولكنها يمكن أن تذهب إلى ما هو أبعد من ذلك العالم الحقيقي ...  إلى شيء يمس حياة الآخرين ... ونادراً ما نفكر في ركوب الدراجات على أنه هواية خيرية يمكن أن تخدم قضية انسانية عن طريق توفير فرص للأطفال المحرومين وتحسين ظروفهم المعيشية. ركوب-الدراجات-من-أجل-غزه عبارة عن مبادرة لا تهدف إلى الربح تقودها مجموعة من الأفراد المتحمسين الذين يقومون بجمع التبرعات سنويا من أجل الأطفال الفلسطينيين.

قمة مجموعة البنك الدولي للشباب 2016: إعادة النظر في التعليم بالألفية الجديدة

Jewel McFadden's picture


يزود التعليم الناس بالمهارات والأدوات التي يحتاجونها في تدبير شؤون حياتهم، كما أنه مهم لتنمية الفرد والمجتمع عموما. ووفقا لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، فإن كل سنة إضافية من التعليم يمكن أن تزيد دخل الفرد في البلدان النامية منخفضة الدخل بمقدار 10 في المائة في المتوسط في المستقبل.

أسست مجموعة البنك الدولي قمة الشباب عام 2013 بغية إتاحة منبر يعبر فيه الشباب عن مباعث قلقهم ويمكنهم من الترويج لأفكارهم عن التنمية. وستربط قمة الشباب 2016 بين الشباب والخبراء من مجتمع التنمية العالمية والقطاع الخاص والحكومات والأوساط الأكاديمية من جهة، وبين الهدف الرامي إلى التواصل مع الآراء والأفكار والحوارات لإعادة النظر في مستقبل التعليم من جهة أخرى.

من ممثلين للحرب إلى ممثلين على المسرح: بناء الشباب والسلام معا في لبنان

Bassam Sebti's picture


قال أرسطو ذات مرة "العادات السليمة التي تتشكل في فترة الشباب تحدث فارقا كبيرا". ويا له من فارق تحدثه مجموعة من الشباب والشابات اللبنانيين الذين يدعون إلى السلام لإحداث فارق! 

أعمارهم تتراوح بين 16 و25 عاما. إنهم فقراء وعاطلون عن العمل. كانوا في يوم من الأيام في حرب فعلية فيما بينهم في مدينتهم المقسمة طائفيا طرابلس. فسكان ضاحيتي باب التبانة السنة وسكان جبل محسن العلويين يدخلون على نحو متكرر في نزاعات فيما بينهم. 

ولكن في بداية عام 2015، فرضت الحكومة وقفا لإطلاق النار وضع نهاية للمواجهات العنيفة التي لا تنتهي واستعادت الهدوء في المدينة.

عندئذ توجهت منظمة لبنانية غير هادفة للربح تعمل على نشر السلام إلى الضاحيتين بحثا عن نوع مختلف من التجنيد: التجنيد من أجل السلام. حشدت جمعية مارش الشباب لكي يشاركوا في عروض مسرحية! 

أردنيات يتحدين التقاليد مع ازدهار كرة القدم النسائية

Natasha Tynes's picture
حقوق الصورة: منتخب الأردن لكرة القدم للسيدات

في أحد أيام الصيف الحار أوائل تسعينيات القرن الماضي، جاءت جارتنا تهرول لوالدتي وتقول لها، "تعالي خذي ابنتك. إنها تلعب الكرة مع الصبيان". لن أنسى أبدا تلك النظرة التي كانت تعلو وجه الجارة. يومها، فتحت نافذة غرفة نومها في الطابق الثاني ونظرت إلى أسفل حيث كان الأطفال يلعبون الكرة في ملعب ترابي مقابل للعمارة السكنية التي كانت تسكن فيها في عمان بالأردن. كانت امرأة في متوسط العمر ذات شعر كستنائي قصير وأنف حادة. كانت تعيش في نفس الضاحية التي كنت ألعب فيها كرة القدم مع أولاد عمي. لا أتذكر اسمها لكنني سأشير إليها باسم "الجارة". رأتني الجارة من نافذة غرفتها. تبادلنا النظرات. كانت نظرتها تنطق بالاستنكار، وكانت نظرتي نظرة خوف. الخوف من أن يتم ضبطي.

فريق اللاجئين يحمل رسالة للعالم بها مزيج من السعادة والألم

Farhad Peikar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

تعالت أصوات آلاف المتفرجين الذين نهضوا على أقدامهم فيما كان ملايين المشاهدين يتابعون بسعادة على شاشات التلفاز البث المباشر لأول فريق أولمبي للاجئين على الإطلاق يسير في ملعب ماراكانا البرازيلي خلال حفل افتتاح الألعاب الأولمبية. الفريق المؤلف من ستة رياضيين ذكور وأربع إناث ويضم خمسة عدائين من جنوب السودان، واثنين من لاعبي الجودو من جمهورية الكونغو الديمقراطية، وسباحين من سوريا، وعدَّاءة ماراثون من إثيوبيا، اختير من بين مجموعة تضم نحو 43 مرشحا محتملا. كان انضمام هؤلاء واحدة من أسعد اللحظات في الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو لأن الفريق المؤلف من عشرة رياضيين لم يحمل العلم الأولمبي فقط، بل حمل أيضا رسالة أمل لملايين الشباب الذين هجروا من منازلهم.

ومع هذا، ومع وجود الكثير مما يمكن الاحتفاء به والكثيرين ممن يستحقون الثناء على هذه المبادرة في عالم الرياضة، ففي عالم مثالي لا ينبغي أن يحدث هذا على الإطلاق. فلحظات السعادة القليلة - التي أذكتها صيحات التشجيع- لا يجب أن تخفي حقائق المعاناة الإنسانية التي لامثيل لها في مخيمات اللاجئين بجميع أنحاء العالم. فوجود مثل هذا الفريق في حد ذاته يذكرنا بأن العالم كله قد خذل أكثر من مشرد بالتقاعس عن مساعدتهم على العودة إلى ديارهم أو عن إيجاد مأوى جديد يمكن أن يعتبروه موطنا دائما لهم. هؤلاء الرياضيون يمثلون مجتمعا فر من الصراعات الإقليمية والحروب الأهلية والاعتداءات والمذابح الجماعية والمجاعات والفقر والأمراض- بعضها أصبح على درجة من العمق تجعل التوصل إلى حلول دائمة لها مجرد سراب.


Pages