Syndicate content

الشباب

ركوب الدراجات يمكن أن يكون أكثر من مجرد وسيلة ترفيه: ركوب الدراجات من أجل غزة

Suzan Ghazi El-Loulou's picture
One of the Cycling4Gaza Tours in Washington, DC

نميل إلى التفكير في أن رياضة ركوب الدراجات تعتبر شكل ترفيهي من أشكال الرياضة.  من الممكن أن تأخذنا الدراجة إلى وجهة معينة – مثل مكان ما نختاره عن قصد-، ولكنها يمكن أن تذهب إلى ما هو أبعد من ذلك العالم الحقيقي ...  إلى شيء يمس حياة الآخرين ... ونادراً ما نفكر في ركوب الدراجات على أنه هواية خيرية يمكن أن تخدم قضية انسانية عن طريق توفير فرص للأطفال المحرومين وتحسين ظروفهم المعيشية. ركوب-الدراجات-من-أجل-غزه عبارة عن مبادرة لا تهدف إلى الربح تقودها مجموعة من الأفراد المتحمسين الذين يقومون بجمع التبرعات سنويا من أجل الأطفال الفلسطينيين.

قمة مجموعة البنك الدولي للشباب 2016: إعادة النظر في التعليم بالألفية الجديدة

Jewel McFadden's picture


يزود التعليم الناس بالمهارات والأدوات التي يحتاجونها في تدبير شؤون حياتهم، كما أنه مهم لتنمية الفرد والمجتمع عموما. ووفقا لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، فإن كل سنة إضافية من التعليم يمكن أن تزيد دخل الفرد في البلدان النامية منخفضة الدخل بمقدار 10 في المائة في المتوسط في المستقبل.

أسست مجموعة البنك الدولي قمة الشباب عام 2013 بغية إتاحة منبر يعبر فيه الشباب عن مباعث قلقهم ويمكنهم من الترويج لأفكارهم عن التنمية. وستربط قمة الشباب 2016 بين الشباب والخبراء من مجتمع التنمية العالمية والقطاع الخاص والحكومات والأوساط الأكاديمية من جهة، وبين الهدف الرامي إلى التواصل مع الآراء والأفكار والحوارات لإعادة النظر في مستقبل التعليم من جهة أخرى.

من ممثلين للحرب إلى ممثلين على المسرح: بناء الشباب والسلام معا في لبنان

Bassam Sebti's picture


قال أرسطو ذات مرة "العادات السليمة التي تتشكل في فترة الشباب تحدث فارقا كبيرا". ويا له من فارق تحدثه مجموعة من الشباب والشابات اللبنانيين الذين يدعون إلى السلام لإحداث فارق! 

أعمارهم تتراوح بين 16 و25 عاما. إنهم فقراء وعاطلون عن العمل. كانوا في يوم من الأيام في حرب فعلية فيما بينهم في مدينتهم المقسمة طائفيا طرابلس. فسكان ضاحيتي باب التبانة السنة وسكان جبل محسن العلويين يدخلون على نحو متكرر في نزاعات فيما بينهم. 

ولكن في بداية عام 2015، فرضت الحكومة وقفا لإطلاق النار وضع نهاية للمواجهات العنيفة التي لا تنتهي واستعادت الهدوء في المدينة.

عندئذ توجهت منظمة لبنانية غير هادفة للربح تعمل على نشر السلام إلى الضاحيتين بحثا عن نوع مختلف من التجنيد: التجنيد من أجل السلام. حشدت جمعية مارش الشباب لكي يشاركوا في عروض مسرحية! 

أردنيات يتحدين التقاليد مع ازدهار كرة القدم النسائية

Natasha Tynes's picture
حقوق الصورة: منتخب الأردن لكرة القدم للسيدات

في أحد أيام الصيف الحار أوائل تسعينيات القرن الماضي، جاءت جارتنا تهرول لوالدتي وتقول لها، "تعالي خذي ابنتك. إنها تلعب الكرة مع الصبيان". لن أنسى أبدا تلك النظرة التي كانت تعلو وجه الجارة. يومها، فتحت نافذة غرفة نومها في الطابق الثاني ونظرت إلى أسفل حيث كان الأطفال يلعبون الكرة في ملعب ترابي مقابل للعمارة السكنية التي كانت تسكن فيها في عمان بالأردن. كانت امرأة في متوسط العمر ذات شعر كستنائي قصير وأنف حادة. كانت تعيش في نفس الضاحية التي كنت ألعب فيها كرة القدم مع أولاد عمي. لا أتذكر اسمها لكنني سأشير إليها باسم "الجارة". رأتني الجارة من نافذة غرفتها. تبادلنا النظرات. كانت نظرتها تنطق بالاستنكار، وكانت نظرتي نظرة خوف. الخوف من أن يتم ضبطي.

فريق اللاجئين يحمل رسالة للعالم بها مزيج من السعادة والألم

Farhad Peikar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

تعالت أصوات آلاف المتفرجين الذين نهضوا على أقدامهم فيما كان ملايين المشاهدين يتابعون بسعادة على شاشات التلفاز البث المباشر لأول فريق أولمبي للاجئين على الإطلاق يسير في ملعب ماراكانا البرازيلي خلال حفل افتتاح الألعاب الأولمبية. الفريق المؤلف من ستة رياضيين ذكور وأربع إناث ويضم خمسة عدائين من جنوب السودان، واثنين من لاعبي الجودو من جمهورية الكونغو الديمقراطية، وسباحين من سوريا، وعدَّاءة ماراثون من إثيوبيا، اختير من بين مجموعة تضم نحو 43 مرشحا محتملا. كان انضمام هؤلاء واحدة من أسعد اللحظات في الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو لأن الفريق المؤلف من عشرة رياضيين لم يحمل العلم الأولمبي فقط، بل حمل أيضا رسالة أمل لملايين الشباب الذين هجروا من منازلهم.

ومع هذا، ومع وجود الكثير مما يمكن الاحتفاء به والكثيرين ممن يستحقون الثناء على هذه المبادرة في عالم الرياضة، ففي عالم مثالي لا ينبغي أن يحدث هذا على الإطلاق. فلحظات السعادة القليلة - التي أذكتها صيحات التشجيع- لا يجب أن تخفي حقائق المعاناة الإنسانية التي لامثيل لها في مخيمات اللاجئين بجميع أنحاء العالم. فوجود مثل هذا الفريق في حد ذاته يذكرنا بأن العالم كله قد خذل أكثر من مشرد بالتقاعس عن مساعدتهم على العودة إلى ديارهم أو عن إيجاد مأوى جديد يمكن أن يعتبروه موطنا دائما لهم. هؤلاء الرياضيون يمثلون مجتمعا فر من الصراعات الإقليمية والحروب الأهلية والاعتداءات والمذابح الجماعية والمجاعات والفقر والأمراض- بعضها أصبح على درجة من العمق تجعل التوصل إلى حلول دائمة لها مجرد سراب.

من قارب مطاطي في البحر إلى السباحة في ريو: قصة كفاح

Bassam Sebti's picture


في يوم بارد من أيام شهر أكتوبر/تشرين الأول عام 2015، ركب رامي أنيس البالغ من العمر 24 عاماً قارباً مطاطياً في بحر إيجة في تركيا. كانت وجهته أوروبا وهدفه حياة أفضل بعيداً عن الحرب ومشقة العيش.

كان يجول ببصره فيمن حوله على متن القارب، وهو يشعر بالرعب. كانوا أطفالا ورجالا ونساء. ولم تفارق ذهنه فكرة أنهم قد لا تكتب لهم النجاة، حتى وهو السباح المحترف.

قال اللاجئ السوري "عندما يتعلق الأمر بالبحر، فلا مجال للمزاح".

أضواء وكاميرا وتدابير مناخية!

Pabsy Pabalan's picture
 

"في زمن كانت الآلهة تسير فيه على الأرض، احتدمت معركة ملحمية بين حضارة الإنسان المتعدية وبين آلهة الغابة..." كانت هذه هي العبارة الافتتاحية في الإعلان الدعائي الرسمي لفيلم الأميرة مونونوكي.

لقد كنت دوما من محبي ستوديو جيبلي، غير أنه من بين أفلامهم كان فيلم الأميرة مونونوكي هو أكثر الأفلام التي ألهمتني. إذا كنت لا تعرف القصة، فقد كانت هناك أميرة شاركت في حرب بين البشر والآلهة. ويصبح مصير العالم في يد إحدى أميرات الغابة! نعم، هناك أميرة من أميرات الغابة لا تعرف الخوف في هذا الفيلم. وفي ظل حبكته القوية، وشخصياته الشائقة، وعناصره الخيالية أصبح الفيلم صاحب أعلى الإيرادات في اليابان. والشيء المؤكد، أن فيلم مونونوكي قادني إلى طريق الإيمان بالأبطال وبإنقاذ العالم.

إذا سألتك ما الفيلم الذي غير حياتك أو ألهمك للتحرك، أخمن أنك ستذكر لي أحد الأفلام التجارية الشهيرة أو فيلما وثائقيا متعلقا بقضية ما. فالقصص تتحدث إلينا على نحو متنوع وفردي. والسؤال الأكبر هو أين يمكن لهذه القصص أن تأخذنا؟

أصغر السكان في العالم في أفريقيا

Tariq Khokhar's picture

ثلث سكان العالم دون سن العشرين. وفي حوالي 40 بلدا أفريقيا، فإن أكثر من 50% من السكان هم دون سن العشرين. بالمقابل، في 30 بلدا أغنى، تبلغ نسبة عدد السكان دون سن العشرين أقل من 20%.

تنامي ظاهرة التطرف بين الشباب

Kamel Braham's picture
 posztos | Shutterstock.com

تعتبر تونس واحدة من أكثر البلدان العربية انتهاجاً للعلمانية،  وتتميز بنظام تعليم  متطور في المنطقة. ومع ذلك فإنّ الآلاف من شبابها هم الأشد انجذابا نحو الجهاد من سائر البلدان.فإذا تساءلنا عن أسباب ذلك قد نجد الإجابة في أجواء المدارس الابتدائية والثانوية، حيث تفترس الحركات الأصولية الأطفال، وخاصّة منهم المحرومين المتألّمين من تهميش المجتمع وقلّة اهتمامه بهم.

Pages