شواطئ الكاريبي تعج بنفايات المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد

|

الصفحة متوفرة باللغة

يتزايد الشعور بالقلق بشأن محيطات العالم، إذ يشكل الصيد الجائر خطرا داهما على مصائد الأسماك، ويلاحظ تدهور الشعاب المرجانية وتناقصها، ويتزايد عدد المناطق الميتة. ويؤدي غياب إدارة النفايات على الأرض إلى أن ينتهي المطاف بالملوثات والنفايات، بما في ذلك المواد البلاستيكية، في المحيط.

يحلل تقرير جديد للبنك الدولي بعنوان "التلوث البحري في منطقة الكاريبي: لا تضيعوا دقيقة" أسباب تلوث المحيط في إحدى أكثر الوجهات السياحية شهرة في العالم، وهي الآن نقطة ساخنة للنفايات البحرية ولاسيما المواد البلاستيكية، ويقدم حلولًا لها.

في منطقة البحر الكاريبي وفي جميع أنحاء العالم، من المحتمل أن ينتهي المطاف بالمواد البلاستيكية والنفايات الأخرى في المحيطات عندما تُدار النفايات بشكل سيء، مثل ما يكون من خلال المقالب المفتوحة، وحرقها في مناطق مفتوحة، والتخلص منها في المجاري المائية.

وتأتي النفايات البحرية الموجودة في منطقة البحر الكاريبي من المنطقة نفسها ومن المياه القادمة من المنطقة الشمالية على حد سواء، والتي تجلبها التيارات السائدة في المنطقة.

وفقًا للتقرير الجديد، فقد أجرت الدراسات ذات الصلة قياسًا لتركز المواد البلاستيكية في البحر الكاريبي ووجدت أن هناك نحو 200 ألف قطعة من البلاستيك لكل كيلومتر مربع في شمال شرق البحر الكاريبي.

وبناءً على العمليات التطوعية لتنظيف الشواطئ التي تنسقها منظمة الحفاظ على المحيطات، يتجاوز حجم النفايات في بلدان منطقة البحر الكاريبي تقديرات المتوسط العالمي. وأشارت النتائج إلى أن النفايات المنتشرة على شواطئ البحر الكاريبي يمكن أن تكون أكثر من ثلاثة أضعاف المتوسط العالمي البالغ 573.

وتشير البيانات المستقاة من عمليات تنظيف الشواطئ والسواحل في عام 2017 إلى أن زجاجات المشروبات البلاستيكية وحدها بلغت 21% من المواد المسجلة. وتشكل نسبة المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد 35% من جميع المواد البلاستيكية التي جرى جمعها.


يصب نحو 85% من مياه الصرف الصحي غير المعالجة في منطقة البحر الكاريبي الأوسع نطاقًا في المحيط، و52% من الأسر في منطقة جزر الكاريبي - بما في ذلك جزر البهاما وجزر الأنتيل الكبرى (كوبا، والجمهورية الدومينيكية، وهايتي، وجامايكا، وبورتوريكو)؛ والجزر الصغيرة في جزر الأنتيل الصغرى – التي لا تتوفر لديها وصلات صرف صحي. ويذكر التقرير أن هناك أكثر من 320 ألف طن من النفايات البلاستيكية لا يتم جمعها كل عام. ويتخلص نحو 22% من الأسر من النفايات في المجاري المائية أو على الأرض حيث يمكن أن تنجرف إلى المجاري المائية.

وأضاف أنه تم تسجيل أعلى تركز للنفايات على الشواطئ على شواطئ جامايكا، حيث لا تتوفر لدى 36% من الأسر خدمات جمع النفايات. وكان ثاني أعلى تركز في الجمهورية الدومينيكية، حيث لا يتمتع 25% من الأسر بهذه الخدمات.

ويكشف التقرير أن ما يصل إلى 80% من النفايات الموجودة في محيطاتنا مصنوعة من البلاستيك. وعلى عكس النفايات العضوية، يمكن أن يستغرق تحلل المواد البلاستيكية مئات إلى آلاف السنين.

تجدر الإشارة إلى أن العالم في عام 2016 أنتج 242 مليون طن متري من النفايات البلاستيكية أي 12% من مجموع النفايات الصلبة في المناطق الحضرية، وذلك وفقًا لما ورد في تقرير البنك الدولي المعنون يا له من إهدار " What a Waste ". وتنشأ المواد البلاستيكية بشكل أساسي في ثلاث مناطق - بواقع 57 مليون طن متري من منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ، و45 مليون طن متري من أوروبا وآسيا الوسطى، و35 مليون طن متري من أمريكا الشمالية.

وهناك نحو 95% من 78 مليون طن متري من أدوات التغليف البلاستيكية التي يتم إنتاجها كل عام هي ذات استخدام واحد، بقيمة سوقية محتملة لإعادة التدوير تبلغ 75 مليار دولار في السنة. إلا أنه لا يُعاد تدوير سوى 14% من هذه المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد

ونظرًا لأن التلوث البحري يمثل خطرا على صناعة السياحة الساحلية التي تدر 57 مليار دولار سنويًا، فقد حظر 14 بلدًا من بلدان الكاريبي - أكثر من ثلث عدد البلدان - استعمال الأكياس البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد أو مادة استايروفوم أو كليهما.

وهناك حاجة إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات لوقف تدفق المواد البلاستيكية إلى المحيط - بما في ذلك السياسات الجديدة، وتحسين تغطية إدارة النفايات وخدماتها، وتغيير سلوكيات المستهلكين والصناعة، والاستثمارات والابتكار وتدخلات القطاع الخاص.

اقرأ المزيد عن التقرير وعن التغلب على التلوث البحري في منطقة البحر الكاريبي. أخبرنا بما تعتقد أنه يجب أن يحدث.

حظر أكثر من ثلث بلدان الكاريبي استعمال الأكياس البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد أو مادة استايروفوم أو كليهما.

ويكشف التقرير أن ما يصل إلى 80% من النفايات الموجودة في محيطاتنا مصنوعة من البلاستيك. وعلى عكس النفايات العضوية، يمكن أن يستغرق تحلل المواد البلاستيكية مئات إلى آلاف السنين.

تجدر الإشارة إلى أن العالم في عام 2016 أنتج 242 مليون طن متري من النفايات البلاستيكية أي 12% من مجموع النفايات الصلبة في المناطق الحضرية، وذلك وفقًا لما ورد في تقرير البنك الدولي المعنون يا له من إهدار " What a Waste ". وتنشأ المواد البلاستيكية بشكل أساسي في ثلاث مناطق - بواقع 57 مليون طن متري من منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ، و45 مليون طن متري من أوروبا وآسيا الوسطى، و35 مليون طن متري من أمريكا الشمالية.

المواضيع

انضم إلى النقاش