رسم بياني: عالميا، هناك 168 مليون طفل مازالوا يرزحون تحت نير عمالة الأطفال

|

الصفحة متوفرة باللغة

حسب "التقرير العالمي عن عمالة الأطفال 2015" الصادر عن منظمة العمل الدولية، هناك 168 مليون طفل في العالم محصورون في دائرة عمالة الأطفال. ورغم التقدم الكبير الذي أحرز على صعيد عمل الأطفال- خاصة أثناء الاثني عشر عاما التي بدأت عام 2000-، عندما هبطت نسبة الأطفال العاملين من 16% عام 2000 إلى أقل من 11% عام 2012- فإن معدلات تفشي عمالة الأطفال مازالت مرتفعة للغاية في بلدان أفريقيا جنوب الصحراء التي تشهد أبطأ وتيرة من التقدم.

في جنوب السودان، وبوركينا فاصو، وبعض البلدان الأخرى في أفريقيا جنوب الصحراء، هناك طفل واحد لا يذهب إلى المدرسة من بين كل ثلاثة أطفال يعملون.

ووفقا لتقرير تحقيق تقدم ضد عمل الأطفال 2011-2011 الصادر عن منظمة العمل الدولية، فإن عمالة الأطفال أكثر تفشيا في البلدان الأشد فقرا. 23% من الأطفال في البلدان منخفضة الدخل يعملون، مقابل 9% من الأطفال في الشريحة الدنيا من البلدان متوسطة الدخل، و 6% في الشريحة العليا من هذه البلدان. وبشكل مطلق، فإن البلدان متوسطة الدخل تضم أكبر عدد من الأطفال العاملين: إجمالي الأطفال العاملين في البلدان متوسطة الدخل يبلغ 93.6 مليون طفل، من بينهم 12.3 مليون في الشريحة العليا منها و 74.4 مليون في الشريحة الدنيا. ومن ثم فإن مكافحة عمالة الأطفال ليست قاصرة بأي حال على البلدان الأشد فقرا.

يتم جمع بيانات عمالة الأطفال بشكل أساسي من المسوح التي تجرى على الأسر. ورغم الجهود المبذولة للتوفيق بين تعريف التوظيف والأسئلة المتعلقة به في استجوابات المسح، تظل هناك فروق في أدوات جمع البيانات عن عمالة الأطفال وفي تصميم العينات التي تشكل أساسا للمسوح. الفروق لا تتجلى فقط في مختلف المسوح الأسرية بنفس البلد، ولكن أيضا في نفس النمط من المسوح التي تجرى في مختلف البلدان، ولذا فإن تقدير عدد العاملين من الأطفال ليس قابلا للمقارنة الكاملة بين جميع البلدان.

تعريفات:

  1. الأطفال العاملون هم من يمارسون أي نشاط اقتصادي لمدة ساعة على الأقل خلال الفترة المشار إليها.
  2. الأطفال في عمالة الأطفال هم مجموعة فرعية من الأطفال الموظفين. ويشملون الأطفال المنخرطين في أسوأ شكل من أشكال عمالة الأطفال والأطفال من الموظفين قبل أن يبلغوا الحد الأدنى لسن العمل في أعمال خفيفة مسموح بها، إذا أمكن.

بقلم

انضم إلى النقاش