Syndicate content

استخدام الإعلام في الشرق الأوسط

Darejani Markozashvili's picture
أرني هويل/ البنك الدولي

تطورات جديدة وأوضاع عجيبة من المشهد الإعلامي العالمي المتغير: أشخاص، ومساحات، ونقاشات يطرحون اتجاهات ويقدمون فعاليات تستحوذ على اهتمامك وتشرح بيئة الإعلام في المستقبل وكيف ستختلف اختلافًا شديدًا عما هي الآن، ولن تتشابه كثيرًا مع ما مضى.

تضيق الفجوات الرقمية بين الأجيال والطبقات الاجتماعية في بلدان الشرق الأوسط، وفقا لتقرير نشرته جامعة نورثوسترن في قطر بالشراكة مع مؤسسة الدوحة للأفلام. يقدم هذا المسح الذي يشمل ستة بلدان (مصر ولبنان وقطر والسعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة) مراجعة شاملة لاستخدام الإعلام في المنطقة. وفيما يلي بعض نتائج هذا التقرير:

الاتجاهات الثقافية

غالبية المواطنين في البلدان الستة تريد المزيد من الإعلام الترفيهي وفقا لثقافتهم وتاريخهم، وتتراوح النسبة بين 52% من التونسيين و90% من القطريين. استخدام الإعلام الترفيهي باللغة العربية واسع الانتشار، لكن استخدام الإنجليزية أقل كثيرا ويتراجع في بعض البلدان. أربعة فقط من كل عشرة مواطنين يشاهدون الأفلام الناطقة بالإنجليزية أو يدخلون على مواقع الإنترنت باللغة الإنجليزية. غالبية المواطنين يستهلكون محتوى ترفيهيا من إنتاج بلدان عربية، بينما تراجع استهلاكهم للمنتج الأمريكي من الأفلام، والتليفزيون، والموسيقي منذ عام 2014.

تمكين الفتيات والنساء عبر التعليم

Oni Lusk-Stover's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
 تحليل لنساء تتراوح أعمارهن بين 25 و34 عاما يبرز أهمية محور تركيز اليوم العالمي للمرأة 2017، #كن-جريئا-من-أجل-التغيير.   
(تصوير: جون إيزاك / البنك الدولي)

آباء يحبون أبناءهم.

الزراعة عمل شاق.

الطفل يقرأ كتابا.

الأطفال يجتهدون في المدرسة.

هذه هي العبارات التي طُلب من نساء تتراوح أعمارهن بين 25 و34 عاما- ذكرن أن أعلى مستوى تعليمي حصلن عليه هو المدرسة الابتدائية أو أقل - قراءتها ضمن استبيان للمرأة في إطار استقصاءات ديموجرافية وصحية.

وكانت النتيجة: لم تتمكن سوى نصف النساء البالغات من قراءة جملة بسيطة واحدة بالكامل.

البلدان التي تستخدم فيها النساء الإنترنت أكثر من الرجال

Tariq Khokhar's picture

القدرة على الحصول على أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصال من شأنها تمكين المرأة. وفي 13 بلدا، تستخدم النساء الإنترنت بمعدل أعلى من الرجال. ولكن هذا الرقم لا يمثل سوى خُمس الدول التي تتوفر فيها بيانات. ففي أغلب مناطق العالم، يقل احتمال استخدام النساء للإنترنت بغض النظر عن منطقة أو دخل البلد.

اليمن .. هل يستعيد عافيته ؟!!


 

رغم التحديات التنموية  التى تواجهها  اليمن والتى جعلت من هذا البلد وعلى مدى سنوات عديدة  يتصدر قائمة البلدان الأكثر فقراً وجوعاً على مستوى المنطقة والعالم ، فضلاً عما كان وما يزال يعانيه مواطنيه من صعوبات كبيرة وتحديات جمة في الحصول على الخدمات الاساسية ، وارتفاع كبير في نسبة الامية ، وتدني مستوى الخدمات الصحية ، وصعوبة الحصول على المياه النظيفة الصالحة للشرب ، وخدمات الصرف الصحي الآمن ، فيما لا تزال  البطالة في أعلى مستوياتها وفق ما تؤكده التقارير الاحصائية الوطنية والدولية.

مشاركة القطاع الخاص لا غنى عنها للنجاح في تعميم المساواة بين الجنسين

Anabel Gonzalez's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
Visual News Associates / The World Bank


في حين نحتفل باليوم الدولي للمرأة، إذا كان هناك مفهوم واحد يجب ألا يغيب عن بالنا وأن نعطيه الأولوية على سائر المفاهيم الأخرى، فهو أنه من الضروري مراعاة المساواة بين الجنسين طوال أيام العام، وليس مجرد الاحتفال بها مرة واحدة كل عام.

لقد سمعتم ذلك من قبل وستسمعونه ثانيةً: لا يمكن للاقتصاد بلوغ أقصى إمكانياته إذا استمر منع نصف السكان من المشاركة بشكل كامل. وتحفِّز هذه الفكرة الأساسية مجموعة البنك الدولي حيث إنها تضاعف جهودها لمعالجة الفجوات في مجال المساواة بين الجنسين.

النساء في عالَم العمل المُتغيِّر: المطلوب ليس مجرد زيادة الوظائف للنساء، وإنما أيضا تحسين نوعيتها

Namita Datta's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
آرني هويل / البنك الدولي.
مازالت معالجة الفروق بين الجنسين في معدلات المشاركة في قوة العمل شاغلا رئيسيا
في العديد من البلدان، ولكن الأهم من ذلك التركيز على نوعية
الوظائف وفرص العمل المتاحة للنساء. الصورة: آرني هويل / البنك الدولي.

تحت شعار "النساء في عالم العمل المتغير: تناصف الكوكب 50/50 بحلول عام 2030" يُشدِّد الاحتفال باليوم الدولي للمرأة هذا العام على أهمية المساواة والتمكين الاقتصادي. فحينما تُتيح مختلف البلدان للنساء مزيدا من الفرص للمشاركة في الاقتصاد، تتجاوز المنافع كثيرا حدود الفتاة أو المرأة لتصل إلى المجتمع والاقتصاد على اتساعه. إن التصدي للفجوات بين الجنسين في سبل الحصول على وظائف جيدة ليس هو الصواب الذي ينبغي توخيه من منظور حقوق الإنسان فحسب، وإنما هو أيضا اقتصاد يتسم بالذكاء. وتُظهِر دراسة حديثة أن زيادة مشاركة النساء في قوة العمل إلى حد المساواة مع الرجال قد تُؤدِّي إلى زيادة إجمالي الناتج المحلي في الولايات المتحدة 5%، وفي الإمارات العربية المتحدة 12%، وفي مصر 34%.

تكريم القادة الذين أحدثوا أثرا (والتعلم منهم)

Donna Barne's picture
Winners of Jose Edgardo Campos Collaborative Leadership Awards
إيلولاهيا، بيتانكور، واليزر، رئيس البلدية باكاليوجا، موسى، صحراوي


أي نوع من القادة يمكن أن يحشد الناس معا من أجل الصالح العام، حتى وسط الآراء المتصادمة أو في خضم صراع حقيقي؟

هذه المسألة تقع في صميم منتدى القيادة العالمية 2017 الذي عُقد في السادس من مارس/آذار بشأن تزايد الحاجة إلى "قيادة تعاونية" في عصر تزايد استقطاب المجتمعات.

وشاركت في تنظيم هذا الحدث بالبنك الدولي الشراكة العالمية من أجل القيادة التعاونية في التنمية. واستكشف المنتدى كيفية التغلب على الانقسامات التي تتسم في كثير من الأحيان بالاتساع للتوصل إلى حلول شاملة، وكان من بين الحاضرين فيستوس ماجاي، رئيس بوتسوانا السابق ومفاوض السلام في جنوب السودان، وفرانك بيرل جونزاليس، كبير المفاوضين في محادثات السلام الكولومبية. وأقر المنتدى أيضا خمسة قادة من بنجلاديش وكولومبيا والفلبين وتونجا وتونس لقدرتهم الاستثنائية على تعبئة الناس والأفكار والموارد لمكافحة الفقر والتصدي للتحديات الإنمائية الأخرى. وهم أول المتلقين لجائزة غير نقدية، جوائز خوسيه إدجاردو كامبوس للقيادة التعاونية إحياء لذكرى إد كامبوس، خبير الاقتصاد السياسي المعروف بالبنك الدولي، عن أعماله في مكافحة الفساد وبناء المؤسسات. كان إد أيضا زعيما ملهما للغاية، وموسيقيا كبيرا.

كيف يمكن للبلدان النامية أن تحقق أقصى فائدة من الثورة الرقمية؟

Nagy K. Hanna's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
كيف يمكن للبلدان النامية أن تحقق أقصى فائدة من الثورة الرقمية؟

أحدثت التكنولوجيا الرقمية تحولات ثورية في الاقتصاد العالمي. إلا أن الكثير من البلدان لم يتمتع بعد بكل المنافع الإنمائية للتكنولوجيا الرقمية، كالنمو الشامل والمستدام، وتحسين الإدارة العامة، والاستجابة في تقديم الخدمات. ونظرا لضخامة حجم التغيير في الميزة التنافسية التي يمكن أن تضفيها التكنولوجيا الرقمية على مستخدميها، فإن مخاطر البطء في الأخذ بها أو ضعف استخدامها يمكن أن تكون هائلة على الصناعات والحكومات والأفراد والشعوب. إذن كيف يمكن لواضعي السياسات أن يستفيدوا بنجاح من الثورة الرقمية في التنمية؟ هذا هو الدافع الذي كان وراء مؤلفي الجديد: إتقان التحول الرقمي (إميرالد، 2016).

من خبرتي الطويلة في مجال المساعدات الإنمائية، رأيت كيف أدى فقر المعلومات بأشكاله العديدة إلى افتقار التخطيط للسياسات والإدارة العامة للحقائق، وانفصاله عن الشركات، وعدم كفاءة الأسواق، وسوء الخدمات، وانعدام التمكين، وتفشي الفساد، وذلك على سبيل المثال لا الحصر. فطويلا ما تم تجاهل تكنولوجيا المعلومات والاتصال في فكر التنمية وممارساتها. ويظل العاملون في حقل التنمية وتكنولوجيا المعلومات والاتصال في معزل. وقد درست تجارب بعض البلدان الساعية إلى إحداث تحولات رقمية، ورصدت في العديد من الكتب الدروس الأساسية والملاحظات التي استخلصتها.

فالتحول الرقمي ليس معالجة تكنولوجية، أو خطة عمل أساسية، أو حدثا عابرا، أو استراتيجية واحدة تناسب الجميع. بل إنه بالأحرى عملية تعلم اجتماعية تستمر مع الزمن ويشارك فيها مختلف المعنيين. والهدف النهائي من هذه العملية هو الاستفادة من الثورة الرقمية العالمية لتلبية أولويات اجتماعية واقتصادية محددة خاصة بكل بلد. إنها سباق طويل المدى، وليست عدوا لمسافة قصيرة. فهي عملية مدفوعة برؤية وقيادة وابتكار وتعلم وشراكات بين الحكومات وأنشطة أعمال ومجتمع مدني.

أين تقع أنواع الثدييات المهددة؟

Tariq Khokhar's picture

من المعروف أن ما يقرب من ربع أنواع الثدييات في العالم عرضة للتهديد أو منقرضة على مستوى العالم. وإندونيسيا هي حاليا موطنا لأكبر عدد من الأنواع المهددة من الثدييات في العالم. وهذه هي الأنواع التي تصنف على أنها مهددة بالانقراض بشدة والمهددة بالانقراض والمعرضة للخطر، وفقا للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة.  

إشراك المواطنين من أجل تحسين نتائج عملية التنمية

Sheila Jagannathan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

يدشن مجمع التعليم المفتوح (OLC) التابع لمجموعة البنك الدولي دورة تعليمية مفتوحة مجانية واسعة النطاق (MOOC) خلال الفترة من 15 مارس/آذار وحتى 26 أبريل/نيسان - تحت عنوان "إشراك المواطنين: تغيير قواعد اللعبة من أجل التنمية"- وذلك من خلال منصة edX. ويعكف خبراء من جميع أنحاء العالم على إجراء تحليل نقدي لكيفية الاستفادة بأقصى قدر من الفاعلية من إشراك المواطنين لتحقيق النتائج الإنمائية المرجوة.

ومن خلال الدخول في شراكة مع مؤسسات كبرى - ككلية لندن للاقتصاد، ومعهد التنمية الخارجية، وموسوعة المشاركة (Participedia)، والتحالف العالمي لمشاركة المواطنين (CIVICUS) - بهدف تطوير محتوى كل أسبوع، تهدف الدورة التعليمية المفتوحة إلى تقديم أفضل المعارف وأحدث البحوث عن هذا الموضوع. وفي ضوء مشاركة أكثر من 25 ألف متعلم على مستوى العالم في الدورتين السابقتين، فإن الدورة الثالثة التي تحظى بشعبية كبيرة ستواصل العمل على بناء شبكة حقيقية من الممارسين.

لكن، ما أهمية إشراك المواطنين؟ في عالم يزداد ترابطا، يحظى إشراك المواطنين بأهمية بالغة من أجل تحسين نتائج عملية التنمية. لقد رأيناء في مختلف أنحاء العالم أنه عندما يشارك المواطنون، يكون بوسعهم الارتقاء بمستوى وضع السياسات وتقديم الخدمات.

وببساطة، إذا أردنا حل التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، لابد أن نأخذ بعين الاعتبار المعارف والخبرات والآراء والقيم التي يتمتع بها أكثر الأفراد تأثرا بها. إن إشراك المواطنين يتعلق بتمكين الناس من السيطرة على حياتهم، والاستمرار في إيجاد حلول لهذه التحديات، وتوفير معلومات تقييمية بشأن نوعية الخدمات المقدمة، وكذلك بإعطاء الفرصة للناس للتعبير عن آرائهم بحيث يكونوا جزءا لا يتجزأ من عملية التنمية.

ما الذي ستتعلمه؟ تستكشف دورة العلوم الاجتماعية إشراك المواطنين والدور النشط الذي يمكن أن يؤدونه في رسم السياسات العامة وتقديم الخدمات. وطوال الدورة، ستتعرف على البحوث والنظريات المتعلقة بإشراك المواطنين، وأمثلة عن كيفية عمل المواطنين والحكومات معا لتحسين مجتمعاتهم.


Pages