أفريقيا الناطقة بالفرنسية لديها أكبر عدد من الشركات الناشئة الواعدة وتبحث عن مستثمرين

|

الصفحة متوفرة باللغة

Hand on smart phone
Nyani Quarmyne/IFC ©

في جميع أنحاء أفريقيا، يستفيد رواد الأعمال من التكنولوجيا ويخرجون بحلول مبتكرة للتصدي لعدد من أهم المشاكل التي تواجه بلادهم- سواء كانت الحصول على المياه والطاقة أو الخدمات الصحية أو التمويل . في الواقع، لا توجد في العديد من بلدان أفريقيا الكثير من الخدمات والمنتجات التي تتيح مواجهة هذه القضايا، ومن ثم باتت هناك ضرورة ملحة لتلبية هذا الطلب.

بيد أن العديد من شركات التكنولوجيا الناشئة التي مازالت في طور النمو تواجه ما يعرف "بمنعطف الموت"، وهي الفترة التي تصبح فيها أكثر عرضة للفشل. التحدي الرئيسي لهذه الشركات النامية يتمثل في الحصول على التمويل، لا سيما تمويل الشركات الذي يساعدها على توسيع نشاطها.

ورغم أن زيادة برامج الحضّانات والمسّرعات للمشاريع في أفريقيا تستهدف دعم الشركات الناشئة بالتدريب والرعاية، فهناك دعم محدود للشركات التي بلغت مرحلة النمو التالية لتحقيق العائد والمستعدة للتوسع إقليميا.  وعلاوة على ذلك، فإن البرامج المحلية للمسّرعات والحضّانات تترك هذه الشركات التي تمر بمرحلة النمو وهي في حاجة إلى دعم إضافي لتأمين الاستثمارات.

في عام 2017، أطلق البنك الدولي برنامج إكس إل أفريقيا، وهو برنامج يشمل كل أفريقيا، لتجاوز فجوة التوجيه والاستثمار. الغاية هي إيجاد عشرين من الشركات الرقمية الناشئة الواعدة بمزيد من النمو وإثبات أن القارة يمكن أن تخرج مواهب عالمية المستوى في مجال ريادة الأعمال الذي يستخدم تكنولوجيا هدّامة بشكل نشط. حصل برنامج إكس إل أفريقيا على أكثر من 900 طلب. وحتى اليوم، أمنت حافظة البرنامج، والتي تضم شركات مثل Coin Africa وRensource و Asoko Insight و Aerobotics وSendy تمويلا يصل إلى 20 مليون دولار. وتشهد أفريقيا اليوم طفرة في الشركات الناشئة. ونرى ثمة منظومة ناضجة من العمل الحر واهتماما متزايدا بإمكانيات الأسواق المحلية. ويجري إنشاء المزيد من صناديق رأس المال الاستثماري للاستثمار في الشركات الناشئة بأفريقيا.

إلا أن استفادة بعض الشركات الناشئة من هذه الطفرة قد تكون أكبر من الأخرى. ووفقا لتقرير بارتيك للمشاريع عن تمويل الشركات الناشئة في أفريقيا، فإن تمويل الشركات الناشئة في أفريقيا الناطقة بالفرنسية انخفض عام 2018، رغم الأرقام القياسية التي حققتها القارة. فلم تحصل أفريقيا الناطقة بالفرنسية إلا على 1% فقط من إجمالي 1.16 مليار دولار من الأسهم التي جمعها برنامج شركات التكنولوجيا في أفريقيا عام 2018.

ولكن بحلول عام 2021، سيكون 62.5% من اقتصادات أفريقيا الأسرع نموا تتمركز في منطقة أفريقيا الناطقة بالفرنسية. للاستفادة من هذه الإمكانيات، أطلق البنك الدولي برنامج أفريقيا متميزة، وذلك للتصدي للفجوات الخطيرة في برامج تسريع المشاريع الحالية الموجهة لرواد الأعمال في أفريقيا الناطقة بالفرنسية. هذه الشريحة عانت إلى حد كبير من الحرمان حيث أن منظومات العمل الحر الناضجة في أفريقيا تتركز بالمناطق الناطقة بالإنجليزية في المقام الأول. كما أن البرنامج يسلك نهجا إقليميا- وهو نهج مهم لرواد الأعمال المتمركزين في الأسواق الصغرى، وسيزيد إضفاء الصفة المؤسسية عليهم من ربحيتهم.

إن أفريقيا متميزة هي برنامج تسريع أعمال للتأهل للاستثمار يستهدف دعم توسيع 20 شركة ناشئة من أفريقيا الناطقة بالفرنسية سعيا لجمع رأس مال تأسيسي بما يتراوح بين 250 ألف وخمسة ملايين دولار. البرنامج الإقليمي مقتبس من برنامج إكس إل أفريقيا، حيث يستخدم نفس المنهج على الإنترنت- وهو أكاديمية إكس إل، فضلا عن شبكة قوية من منظومة المعنيين، والانخراط المستمر مع القطاع الخاص لتأصيل واختيار فريق أفريقيا متميزة.

وقام شركاؤنا المنفذون، VC4A، وSuguba، و Sahel'innov، إلى جانب مستثمرين من Partech Ventures، وOrange Digital Ventures (ODV)، وInvestisseurs & Partenaires (I&P)، وFirst Growth Ventures، وBrightmore Capital، وProparco بمراجعة وتقييم وإصدار الأحكام بعد تلقي 450 طلبا.

بدأ البرنامج في باماكو حيث اشتركت الشركات العشرين المختارة في الإقامة بمالي في الفترة من 25 إلى 29 مارس آذار 2019. تضمن برنامج الإقامة حلقات عمل فنية عن موضوعات تهم الشركات الناشئة التي مازالت في مرحلة ما قبل الإنشاء، مثل الاستعداد للاستثمار، وإدارة المواهب والحماية القانونية.

خلال هذه الفترة، عقد وزيرا الاقتصاد الرقمي في السنغال ومالي لقاء مفتوحا عاجلا مع الشركات الناشئة ومجتمع المستثمرين لفهم سبل توسيع صناع السياسات لنطاق المبادرات المماثلة على المستوى الوطني.

ثم انتهى ملتقى إقامة مالي بعرض للشركات خلال قمة الاستثمار في منطقة أفريقيا الناطقة بالفرنسية حيث تم اختيار 10 شركات ناشئة للتقدم للمشاركة في إقامة باريس في الفترة من 11 إلى 18 مارس آذار 2019. وسيلقون ما بجعبتهم خلال مؤتمري أفروبايتس و فيفا تكنولوجي في باريس.

إن البنك الدولي ملتزم بتوسيع نطاق الاقتصاد الرقمي في جميع أنحاء أفريقيا. وبرنامجا إكس إل أفريقيا وأفريقيا متميزة يشكلان عنصرا رئيسيا في بناء منظومات ريادة الأعمال في أفريقيا- وهما إحدى الركائز الخمسة لمبادرة الاقتصاد الرقمي في أفريقيا.

تابعوا الشركات العشر الواعدة الأسبوع القادم خلال مشاركتها في برنامج أفريقيا متميزة الإقامة الفرنسية التي ستتوج بعرضها على المستثمرين خلال مؤتمري أفروبايتس في 15 مايو أيار، و فيفاتيك في 16 مايو آيار. تابعونا على تمويلات البنك الدولي @WBG_Finance

هذه نظرة خاطفة على الشركات الواعدة بمنطقة أفريقيا الناطقة بالفرنسية حسب اختيار برنامج أفريقيا متميزة:

Diool (للتقنيات المالية)، من الكاميرون

Eyone (للتكنولوجيا الصحية)، من السنغال وساحل العاج ومالي والنيجر.

Firefly Media (تكنولوجيا الإعلان والنقل)، السنغال.

GiftedMom (للتكنولوجيا الصحية)، الكاميرون، وساحل العاج.

LAfricaMobile (للربط والاتصال وواجهات التطبيقات وبرامج الخدمات)، السنغال والنيجر ومالي وساحل العاج وغينيا وبوركينا فاصو.

Paps (للوجستيات)، السنغال، بوركينا فاصو وساحل العاج.

Solaris Offgrid (للتقنيات المالية وتنزيل البرامج عبر الإنترنت، والأنظمة الشمسية) بنين، بوركينا فاصو، السنغال، الكاميرون و رواندا.

StarNews Mobile (لوسائل الإعلام)، الكاميرون، الكونغو، وساحل العاج.

Sudpay (للتقنيات المالية) السنغال، ساحل العاج، بنين ، توغو وغينيا.

Tripafrique (للنقل) ساحل العاج.

انضم إلى النقاش