© دومينيك شافيز/مرفق التمويل العالمي حتى يومنا هذا، لا تزال النساء أقل حظًا وسعةً من الرجال في كل المجتمعات تقريبًا في أنحاء العالم. فأجورهن لا تزال أقل من أجور الرجال، ونسبتهن أقل في مجالات أنشطة…

كريستالينا جورجيفا |

[[tweetable]]عندما تستثمر البلدان في مواطنيها لاسيما الشباب، فإنها تكون قد استثمرت في المستقبل، وأتاحت للأجيال القادمة فرصة لتحقيق أحلامهم[[/tweetable]]. لكن في كل عام، تتحطم أحلام كثيرة في مختلف…

الدكتور جيم يونغ كيم |

© دانيال سيلفا يوشيساتو / البنك الدولي أولت بيرو اهتماما كبيرا بالهوية لدرجة أنها أنشأت متحفا خاصا بها. "متحف الهوية" في ليما يثبت للزائرين أهمية الهوية في تاريخ البلاد. في الحقيقة كانت…

سامية ملحم, ميا هاربيتز |

© سارة فرحات / البنك الدولي من العلامات المشجعة التي ألاحظها كلما سافرت الأثر الذي تحدثه التكنولوجيا في حياة الملايين من المهمشين. في أغلب الحالات، يحدث هذا بمئات الطرق على نطاق ضيق وبطريقة تخلو…

كريستالينا جورجيفا |

أصبحت الأزمة تمثل وضعا طبيعيا جديدا في العالم اليوم. فعلى مدى السنوات الثلاثين الماضية، فقد العالم أكثر من 2.5 مليون شخص وحوالي 4 تريليونات دولار في كوارث طبيعية. وفي عام 2017 وحده، أدت الأحداث…

Michal Rutkowski |

مع بدء العام الدراسي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يستعد ملايين الأطفال بحماس لاستئناف الدراسة. غير أن العديد من الأطفال ممن تحاصرهم الصراعات لن يستطيعوا الذهاب إلى المدرسة على الإطلاق.  والبعض…

صفاء الكوقلي |

منذ أسبوعين فقط، احتفل مواطنو سيراليون بانتهاء انتقال فيروس الإيبولا في بلدهم بترديد الهتافات والرقص في شوارع العاصمة فريتاون. وهو إنجاز يستحق الاحتفال به في بلد أودى هذا الفيروس بحياة نحو 4 آلاف…

Joachim von Amsberg |

. كبير خبراء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شانتا ديفراجان يناقش التصورات الإقتصادية المحتملة للمنطقة.

شانتا ديفاراجان |

في فبراير/شباط 2012، كتبت مدونة الثورات العربية التي اكتسحت المنطقة وارتباطها بوثيقة الأمم المتحدة التي صدرت آنذاك تحت عنوان "شعب قادر على الصمود، وكوكب قادر على الصمود: مستقبل جدير بالعبور…

عمر كاراسابان |

الفساد في القطاع العام هو ظاهرة معقدة متعددة الأوجه ويمكن أن يتخذ أشكالا كثيرة ويظهر في مجالات شتى.  فهو يتراوح من حالات الفساد الصغيرة بين المسؤولين الحكوميين الذين يستغلون مناصبهم أو نفوذهم…

فرانك بيسيت |