Syndicate content

دعم الوقود الأحفوري

ما الذي يتطلبه الأمر لتعميق التحول إلى الطاقة المتجددة؟

Charles Cormier's picture
[[avp asset="/content/dam/videos/wblive/2018/jun-13/arabic_unleashing_private_investment_in_renewable_energy_source.mp4"]]/content/dam/videos/wblive/2018/jun-13/arabic_unleashing_private_investment_in_renewable_energy_source.mp4[[/avp]]

شهدنا نحن العاملين في مجال تغير المناخ خلال السنوات الماضية عددا من الإعلانات المشجعة قبيل انعقاد مؤتمر باريس للأطراف حيث يحتشد المجتمع الدولي للاتفاق على تدابير جماعية للحد من انبعاثات غازات الدفيئة بعد عام 2020. وأعلن أكبر بلدين تنبعث منهما غازات الدفيئة تدابير معينة، مع موافقة الصين لأول مرة على وضع سقف لانبعاثاتها بحلول عام 2030 (باستخدام عدد من الأدوات مثل الاتجار في الانبعاثات) وموافقة الولايات المتحدة على خفض انبعاثاتها بنسبة تتراوح بين 26 و28 في المائة عن مستواها عام 2005 وذلك بحلول عام 2025. وذكر البنك الدولي في تقرير حالة واتجاهات تسعير الكربون أن حوالي 40 بلدا و23 مدينة وولاية ومنطقة فرضت سعرا لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بتحديد تكلفة داخلية صريحة للضرر الواقع على البيئة. ويعني هذا أن حوالي 7 مليارات طن من ثاني أكسيد الكربون أو 12 في المائة من غازات الدفيئة العالمية يغطيها نوع من أنظمة تسعير الكربون. ومازالت البلدان تقدم تعهدات قبل مؤتمر باريس بخفض انبعاثاتها من غازات الدفيئة عن طريق الإسهامات الوطنية المقررة.