Syndicate content

metal

أسعار الطاقة والمعادن تنتعش

John Baffes's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español


توقع البنك الدولي في عدد أبريل/نيسان 2017 من نشرة "آفاق أسواق السلع الأولية" ارتفاع أسعار السلع الصناعية في عام 2017، خاصة الطاقة والمعادن، فيما يتوقع أن تظل أسعار السلع الزراعية مستقرة.

ووفقا لتقديرات البنك الدولي، فمن المتوقع أن تصل أسعار النفط الخام المراقبة عن كثب إلى 55 دولارا للبرميل في المتوسط خلال 2017 ارتفاعا من 43 دولارا للبرميل في عام 2016، لتقفز إلى 60 دولارا في العام التالي. لم تتغير هذه التوقعات منذ أكتوبر تشرين/الأول، وهي من ناحية تعكس الآثار المتوازنة لتخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (الأوبيك) ومنتجون آخرون، ومن ناحية ازدهار صناعة النفط الصخري بأسرع من المتوقع في الولايات المتحدة. وتشير النشرة الجديدة إلى أن الطلب العالمي على النفط ينمو بقوة، وإن كان بإيقاع أبطأ من القفزة التي شهدها في عام 2015 بفعل انخفاض أسعاره.

إلا أن ثمة مخاطر كبيرة تحيط بأسعار النفط المتوقعة. فبالنسبة للعوامل المؤدية إلى ارتفاع أسعار النفط، فإن الطلب الأقوى والالتزام الأكبر من قبل أوبيك والمنتجين الآخرين بتدابير خفض الإنتاج يمكن أن يعجل بتحقيق التوازن. كما يمكن لأي توقف عن الإمدادات من قبل كبار المصدرين. ومن شأن أي قرار تتخذه أوبيك لتوسيع نطاق التخفيضات في الإنتاج أو أي زيادة في التخفيضات أن يدعم ارتفاع أسعار النفط.