Syndicate content

رأس المال البشري

المهارات الروتينية مريحة، لكن يمكن أن تكون قاتلة للوظائف

Hernan Winkler's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
سارة فرحات/ البنك الدولي
عادةً ما يفيد الانتشار السريع لاستخدام التقنيات الرقمية العاملين ذوي المهارات التي يصعُب أن يحل جهاز الكمبيوتر محلها، مثل الإبداع أو مهارات التعامل مع الآخرين أو القيادة. بعدسة: سارة فرحات/ البنك الدولي

في ظل الطبيعة المتغيرة للعمل، تُعد الشهادات العلمية مهمة لكن المهارات أهم بكثير.

فالمُعلِّم في النرويج قد يحتاج إلى مجموعة من المهارات تختلف كثيراً عما يحتاج إليه المُعلِّم في أفريقيا، حتى وإن كان المسمَّى الوظيفي واحداً. على سبيل المثال، في حين قد يحتاج المُعلِّمون في البلدان المتقدمة إلى امتلاك مهارات رقمية أو تعلُّم لغات أجنبية، فإن هذه السمات ربما لا تكون ضرورية لكي تصبح معلِّما فاعلا في باقي بلدان العالم.

المساواة بين الجنسين: إطلاق العنان للثروة الحقيقية للأمم

Annette Dixon's picture
© World Bank
© البنك الدولي

في الأسبوع الماضي، أصدرنا تقرير المرأة وأنشطة الأعمال والقانون الذي توصَّل إلى أنه على الرغم من التقدُّم الكبير الذي أحرزته العديد من البلدان في مجال تحسين الحقوق القانونية للمرأة على مدى السنوات العشر الماضية، فإن النساء مازلن لا يحصلن إلا على 75% من الحقوق القانونية المُعطاة للرجال في المتوسط. ونتيجةً لذلك، فإنهن يكن أقل قدرة على الحصول على الوظائف وبدء المشاريع واتخاذ القرارات الاقتصادية، وهو ما تكون له آثار اقتصادية تتخطى نطاق أسرهن ومجتمعاتهن المحلية.

أُعِدت هذه المدونة البحثية في الوقت المناسب لأنها تذكّرنا، بالتزامن مع احتفالنا باليوم العالمي للمرأة، بالعمل الذي لا يزال ينتظرنا: تُحرم النساء اللواتي لا يتمتعن بالحماية القانونية للالتحاق بالتعليم أو العمل خارج المنزل من حقهن في التعبير وإبداء الرأي والولاية على أنفسهن - ويعجزن عن الاستثمار في رأس المال البشري لصالح أنفسهن أو أسرهن. ومع سير مشروع رأس المال البشري على قدم وساق والعمل في الوقت الحالي مع أكثر من 50 بلداً على تحسين الاستثمارات في البشر، ستكون لوضع المساواة بين الجنسين على رأس جدول الأعمال أهمية بالغة في صياغة سياسات أفضل.

كيف يحفز مؤشر رأس المال البشري على التحرك الفعّال؟

Jason Weaver's picture
Students at the Zanaki Primary School in Dar es Salaam, Tanzania. © Sarah Farhat/World Bank
طلاب مدرسة Zanaki الابتدائية في دار السلام ، تنزانيا. © سارة فرحات / البنك الدولي

وأخيرا صَدر المؤشر!

في 11 أكتوبر تشرين الأول 2018، أصدرت مجموعة البنك الدولي مؤشر رأس المال البشري، وهو أداة تحدد مدى إسهام الصحة والتعليم في إنتاجية الجيل القادم من العاملين في بلدٍ ما. والسؤال الذي يقوم عليه مؤشر رأس  المال البشري هو "ما رأس المال البشري المتوقع أن يحصّله طفل مولود اليوم عند بلوغه 18 عامًا، وذلك في ضوء مخاطر سوء ظروف الرعاية الصحية والتعليم السائدة في البلد الذي يعيش فيه؟" فإن 56% من الأطفال الذين يولدون اليوم في مختلف أنحاء العالم سيخسرون أكثر من نصف دخلهم المحتمل مدى الحياة لأن الحكومات وغيرها من الأطراف المعنية لا تضخ حالياً استثمارات فعالة لضمان وجود مواطنين أصحاء متعلمين ويتمتعون بالمرونة  مُهيأون للعمل في المستقبل.

ومن أجل تحفيز التحرك العاجل نحو تنمية رأس المال البشري، يعمل مشروع رأس المال البشري التابع لمجموعة البنك الدولي على جبهتين أخريين وراء المؤشر. وهما القياسات والأبحاث، ومشاركة البلد المعني.

أطلقوا العنان لإبداعاتكم: انضموا إلى مسابقة مجموعة البنك الدولي وصحيفة فاينانشال تايمز لطلاب المدارس الثانوية لكتابة المُدونات

Arathi Sundaravadanan's picture
© البنك الدولي
 © البنك الدولي 

هل تتساءل أحيانا عن نوع الوظيفة التي ستحصل عليها حينما تكبر؟ هل تعتقد أن المدرسة تُعدك للوظيفة التي ستؤديها في المستقبل؟ كيف سيكون حال قاعات الدراسة والمعلمين في المستقبل؟ هل تعتقد أنه توجد طرق أفضل للتعلم؟ هل لديك أفكار ملهمة ومبتكرة لإعادة صياغة العملية التعليمية؟ هل يتراوح عمرك بين 16 و19 عاما وأنت ملتحق حاليا بمدرسة ثانوية أو معهد للتعليم الثانوي؟

إن كان الوصف ينطبق عليك، فشارك في مسابقتنا لكتابة المدونات! فمجموعة البنك الدولي وصحيفة فاينانشال تايمز يستضيفوا مسابقة لقادتنا في المستقبل. ونريد من الشباب الذين لديهم أفكار وحلول رائعة وسيكونون الأكثر تأثرا بالطبيعة المتغيرة للوظائف والمهارات أن يطرحوا وجهات نظرهم بشأن ما قد يساعد في إعدادهم بشكل أفضل لتلبية متطلبات المستقبل.

400 شاب وشابة من 117 بلدا يطرحون أفكارا مبتكرة حول الاستثمار في البشر

Alejandra de Lecea's picture
المشاركون في ورشة العمل يناقشون أفكارهم المبتكرة في قمة مجموعة البنك الدولي للشباب 2017. © البنك الدولي
المشاركون في ورشة العمل يناقشون أفكارهم المبتكرة في قمة مجموعة البنك الدولي للشباب 2017. © البنك الدولي

بدون الاستثمار في شعوبها لا تستطيع البلدان مواصلة النمو الاقتصادي، ولن يكون لديها قوة عاملة ماهرة جاهزة لوظائف الغد ولن تتمكن من المشاركة بفاعلية في الاقتصاد العالمي.

ولهذا السبب انضمت مجموعة البنك الدولي إلى الجهود الرامية لزيادة الاستثمار في رأس المال البشري - في المعرفة والمهارات والصحة التي يراكمها الناس طوال سنوات حياتهم.

تعجيل التقدم نحو رأس المال البشري والدمج المالي

Jim Yong Kim's picture


في الأسبوع الماضي، احتشد أكثر من 11 ألف مندوب من البلدان الأعضاء بمجموعة البنك الدولي - الحضور من القطاع العام والخاص - في اجتماعاتنا السنوية في إندونيسيا هذا الشهر لمناقشة كيفية تسريع وتيرة التقدم نحو تحقيق
هدفينا: إنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030 وتعزيز الرخاء المشترك بين أفقر 40% من السكان في جميع أنحاء العالم.

إن التكنولوجيا الهدامة تخلق فرصًا للتنمية ولكنها أيضًا تعرض هذين الهدفين للخطر. وقد ركزت مناقشاتنا الأسبوع الماضي على تغيير طبيعة العمل - وهو موضوع تقريرنا عن التنمية في العالم هذا العام. ففي حين يتم استبعاد بعض الوظائف بسبب التكنولوجيا والأتمتة، فإن الابتكار يخلق أيضًا مهنًا جديدة، ويطلق مجالات مهنية لم تكن قائمة قبل بضع سنوات. سيكون لدى المستعدّين لهذا المستقبل العديد من الفرص لتحقيق تطلعاتهم. هؤلاء هم الذين لن يتخلفوا عن الركب.

اسئلة واجوبة: مشروع رأس المال البشري الذي ينفذه البنك الدولي يستهدف تحقيق نتائج أفضل

Michael Igoe's picture
ليست الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية بالمجالات الجديدة على خبرات البنك الدولي، بيد أن الحاجة إلى حكومات تركز على تحقيق نتائج جيدة لم تكن على هذا القدر من الإلحاح من قبل.

في اجتماعاته السنوية التي تعقد في بالي بإندونيسيا في أكتوبر/تشرين الأول من هذا العام، يطلق البنك الدولي مؤشرا جديدا لرأس المال البشري لترتيب البلدان حسب النتائج التي حققتها على صعيد الاستثمارات في الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية. ورغم أن المؤشر يمثل عنصرا شديد الوضوح لجهد البنك الدولي في هذه القضايا - وربما يكون مثيرا للجدل- فإنه يظل جزءا واحدا فقط من محفظة أوسع نطاقا لرأس المال البشري يؤكد عليها البنك باطراد.

رسم بياني: التنمية البشرية وتكوين الثروة

Tariq Khokhar's picture

يتغير تكوين الثروة بشكل جذري مع التطورات الاقتصادية. ويشكل رأس المال الطبيعي - الطاقة والمعادن والأراضي والغابات - أكبر مكون للثروة في البلدان منخفضة الدخل. وفي حين تزداد قيمته، فإن حصته من إجمالي الثروة في تناقص مع تطور الاقتصادات. وعلى النقيض من ذلك، فإن حصة رأس المال البشري، مقدرة كالقيمة الحالية للدخل في المستقبل للأيدي العاملة، تزداد مع تطور الاقتصادات. وإجمالا، فإن رأس المال البشري يشكل ثلثي ثروة البلدان. قراءة المزيد من "تغير ثروة الأمم"

كلمات أساسية:

رأس المال المنتج
رأس المال الطبيعي
رأس المال البشري
تكوين الثروة
تغير ثروة الأمم 2018
الاقتصاد العالمي
العالم