Président, Groupe de la Banque mondiale

ديفيد مالباس

الرئيس الثالث عشر لمجموعة البنك الدولي

الصفحة متوفرة باللغة:

اختار مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الدولي ديفيد مالباس الرئيس الثالث عشر لمجموعة البنك الدولي في الخامس من أبريل/نيسان. وبدأت ولايته التي تستمر خمس سنوات في التاسع من أبريل/نيسان.

شغل السيد مالباس سابقًا منصب وكيل وزارة الخزانة الأمريكية للشؤون الدولية. وبصفته وكيل الوزارة، مثل السيد مالباس الولايات المتحدة في المحافل الدولية، بما في ذلك في اجتماعات نواب وزراء المالية بمجموعة السبع ومجموعة العشرين، واجتماعات الربيع والاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، واجتماعات مجلس الاستقرار المالي، ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، ومؤسسة الاستثمار الخاص الخارجي.

في عام 2018، حقق السيد مالباس نجاحًا في دعمه لزيادة رأس مال البنك الدولي للإنشاء والتعمير ومؤسسة التمويل الدولية في إطار أجندة إصلاحية أوسع نطاقًا تتميز بممارسات الإقراض المستدام واستخدام رأس المال بمزيد من الكفاءة والتركيز على تحسين مستويات المعيشة في البلدان الفقيرة. كما لعب دورًا فعالًا في تعزيز مبادرة شفافية الديون، التي اعتمدها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، لزيادة الإفصاح العام عن الديون وبالتالي الحد من تواتر أزمات الديون وشدتها.

قبل أن يشغل منصب وكيل الوزارة، كان السيد مالباس خبيرًا اقتصاديًا دوليًا كما أسس شركة أبحاث تعمل في مجال الاقتصاد الكلي مقرها في مدينة نيويورك. شغل السيد مالباس منصب كبير الخبراء الاقتصاديين في مؤسسة بير ستيرنز وأجرى تحليلات مالية لبلدان في جميع أنحاء العالم.

في وقت سابق من حياته المهنية، شغل السيد مالباس منصب نائب مساعد وزير الخزانة الأمريكي لشؤون الدول النامية ونائب مساعد وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية لأمريكا اللاتينية. وقد ركز في إطار هذين الدورين على مجموعة من القضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية والتنمية، بما في ذلك مشاركة الولايات المتحدة في المؤسسات المتعددة الأطراف، وزيادة رأسمال البنك الدولي عام 1988 وهي الزيادة التي ساندت إنشاء قسم البيئة بالبنك، ومبادرة مؤسسات الأعمال في أمريكا، وسندات بريدي لمعالجة أزمة ديون أمريكا اللاتينية. كما شغل منصب محلل أول لشؤون الضرائب والتجارة في لجنة الموازنة بمجلس الشيوخ الأمريكي، ومديرًا لموظفي اللجنة الاقتصادية المشتركة للكونجرس الأمريكي.

احتل السيد مالباس مقاعد في مجالس إدارة مجلس الأمريكتين، والنادي الاقتصادي في نيويورك، واللجنة الوطنية للعلاقات الأمريكية الصينية، ومعهد مانهاتن، ومراكز جاري كلينسكي للأطفال، بالإضافة إلى العديد من الهيئات التي تهدف إلى الربح. وقد كتب عديد من المقالات عن جميع جوانب التنمية الاقتصادية.

وحصل السيد مالباس على درجة البكالوريوس من كلية كولورادو وماجستير إدارة الأعمال من جامعة دنفر. وهو محاسب مرخص، وقد بدأ العمل المتقدم لنيل درجة في الدراسات العليا في الاقتصاد الدولي بكلية الخدمة الخارجية في جامعة جورج تاون، وقد درس اللغات الإسبانية والروسية والفرنسية.

ويعيش السيد مالباس مع زوجته أديل مالباس، وهي صحفية، في واشنطن العاصمة، ولديهما أربعة أطفال. ولديهما اهتمام أسري بقضايا التنمية.