تبسيط الإجراءات: 7 نتائج مستفادة من مؤتمر البلدان الجزرية الصغيرة النامية

|

الصفحة متوفرة باللغة

تبسيط الإجراءات: 7 نتائج مستفادة من مؤتمر البلدان الجزرية الصغيرة النامية
الصورة: جوليانا ناب / البنك الدولي

سبعة نتائج مستفادة من المؤتمر الثالث للبلدان الجزرية الصغيرة النامية، أو ما استمعت إليه مجموعة البنك الدولي في ساموا:

تبسيط الإجراءات. تطالب البلدان الجزرية الصغيرة شركاء التنمية بتبسيط إجراءات الحصول على التمويل الإنمائي وتمويل الأنشطة المناخية.

يصغي البنك الدولي إلى رسالة المتعاملين معه: يجب ألا نثقل كاهل الجزر الصغيرة بعبء الإجراءات البيروقراطية. وقد اعتمد البنك إجراءات مشتريات مبسطة لبلدان منطقة المحيط الهادئ التي تعاني من ضعف قدراتها، وكلف فرق عمل على أساس لا مركزي بالعمل في هذه البلدان.

في مؤتمر البلدان الجزرية الصغيرة النامية، استجاب البنك الدولي لمطالب البلدان الجزرية الصغيرة، وأعلن عن خطط للبناء على ما هو موجود والعمل مع الشركاء لإنشاء مبادرة تعزيز قدرة البلدان الجزرية الصغيرة على الصمود والتكيف (e) التي من شأنها خفض الإجراءات البيروقراطية من أجل البلدان الجزرية، وتجميع موارد المانحين، وتقليل وقت التجهيز، ومساعدة الجزر الصغيرة على الحصول على التمويل من أجل تعزيز قدرتها على مواجهة تغير المناخ.

مضاعفة الجهود. لقد مضى وقت الكلام؛ وحان وقت العمل. في البلدان الجزرية مثل كيريباتي وجزر مارشال وجزر وملديف وجزر كوك وتوفالو وتوكيلاو، فإن مستوى سطح الأرض يكاد يتساوى مع مستوى منسوب مياه المحيط، حتى أنه يمكن لأي مد مرتفع أن يتسبب في إحداث أضرار شديدة. ويعتقد قادة هذه البلدان أن المجتمع الدولي لا يتفهم الخطر الحقيقي والحالي لأزمة تغير المناخ وأنه يتم تجاهل احتياجاتهم. وشكلوا تحالف البلدان الجزرية لتغير المناخ (e) لجذب الانتباه إلى واقع الأزمة وتعزيز الطلب على تقديم المساندة.

لقد زادت مجموعة البنك الدولي زيادة كبيرة من المساندة التي تقدمها للجزر الصغيرة منذ الأزمة المالية لعام 2009 وسلسلة الأحداث المناخية المتطرفة التي دمرت المجتمعات المحلية والاقتصادات. وتبلغ مخصصات البرنامج الحالي ما قيمته 3 مليارات دولار، مع 700 مليون دولار من الالتزامات السنوية. ويقوم البنك الدولي حاليا بزيادة تمويله للأنشطة المناخية وجهود الحد من الكوارث للجزر الصغيرة من 140 إلى 190 مليون دولار أمريكي هذا العام. إلا أن المجتمعات التي واجهت فقدان منازلها بالجزر تحتاج إلى المزيد من المساندة الكبيرة من جانب المجتمع الدولي. ولا يوجد أي ملجأ للمجتمعات الجزرية (e) في مواجهة تغير المناخ، وكما قالت الشاعرة الشابة كاثي جيتنيل-كيجينر من جزر مارشال فإن هذه المجتمعات لا تعد شيئاً بدون جزرها (e).

جلب الشركات والأعمال إلى الطاولة. القطاع الخاص يمكنه الاضطلاع بدور أكبر، وهناك فرص للاستثمار في مجال السياحة والثروة السمكية؛ والوظائف المستدامة هي السبيل للخروج من الفقر. وتوفر السياحة واحدة من كل 11 وظيفة في جميع أنحاء العالم. وقد وجدت دراسة عن تأثير سياحة الرحلات البحرية على فانواتو، (e) تمولها مجموعة البنك الدولي وكرنفال أستراليا والحكومة الأسترالية، أن صناعة الرحلات البحرية تخلق أكثر من 3 آلاف وظيفة.

جعل الصحة عمل الجميع. اتفق المشاركون على أننا نحتاج إلى ما هو أكثر بكثير من مجرد بدال لتفادي والتغلب على أزمة الأمراض غير المعدية التي تهدد الاقتصادات وسبل كسب العيش في البلدان الواقعة في المحيط الهادئ والبلدان الجزرية الصغيرة الأخرى. وستحدد خارطة طريق، وضعها البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية وأمانة جماعة المحيط الهادئ واستراليا ونيوزيلندا، الأساس لشراكة جديدة للمحيط الهادئ تم إنشاؤها لمكافحة الأمراض غير المعدية. وهي توصي بأربعة إجراءات ذات أولوية بشأن مكافحة التبغ، والحد من استهلاك المشروبات والأغذية غير الصحية، وتحسين فعالية الإنفاق العام على الصحة وتبادل التعلم.

سد الوسط المفقود لتنمية الاقتصاد المائي. شعر المشاركون بسعادة غامرة بشأن مساعدة البنك الدولي لسد الفجوة الاستثمارية التي تنشا غالباً بين المشاريع الصغيرة التي تقودها منظمات المجتمع المدني التي تضع حلولاً رائدة وبين الاستثمارات الكبيرة للقطاع الخاص في مجال صيد الأسماك. (e) وهناك حاجة إلى استثمارات البنك الدولي لسد تلك الفجوة ومساندة إصلاحات القطاع العام التي تزخر بها الدروس المستفادة من عمل منظمات المجتمع المدني وتوسيع نطاقها والقضاء على المخاطر التي تواجه مؤسسات الأعمال.

وضع حد للتجزؤ. كانت الشراكة هي الموضوع الرئيسي للمؤتمر وتم الإعلان عن العديد من الشراكات الجديدة بما في ذلك 90 من الشراكات الجديدة في مجال الطاقة النظيفة التي ستساند البلدان وهي تتحول إلى استخدام الطاقة النظيفة. وفي حين أن مساندة الشراكات التي تحشد الموارد وتجمع بين الخبرات وتحقق أقصى قدر من الكفاءة تُعتبر أمرا شاملا، فإن الرسالة الأعم للمشاركين تمثلت في توجيه نداء لإنهاء تجزؤ البرامج. فالشراكات غير المنسقة أو المتنافسة مع بعضها بعضا يمكن أن تتسبب في تجزؤ التأثير وتقليله. وعلاوة على ذلك، في معظم الحالات، فإن النُهج الإقليمية للبرامج والشراكة تحقق نتائج أكثر وأفضل.

إصلاح مستوى الدين - التخرج من وضعية البلدان الأقل نمواً يجلب المزيد من المخاطر. يصغي البنك لآراء المتعاملين معه، ويعمل على بناء المرونة في الأدوات المالية لمجموعة البنك. فعلى سبيل المثال، تسمح اعتمادات المؤسسة الدولية للتنمية للجزر الصغيرة الاقتراض بأسعار فائدة أقل، وآجال استحقاق وفترات سماح أطول. ويجري حاليا تجريب الإطار الشامل للديون (e) في غرينادا. وهو يستهدف مساعدة البلدان الجزرية الصغيرة على بناء القدرة على التكيف، وتعزيز قدرتها التنافسية، وتحفيز نمو يقوده القطاع الخاص وقد يؤدي إلى تقليل الديون. وسيتعين على المانحين والدائنين التجاريين العمل معاً لمساندة البلدان الجزرية الأخرى على اتخاذ الخطوات التالية.

وهكذا، وبالعودة مرة أخرى إلى الأعلى، فإن تبسيط الإجراءات يلقي بمسئولية على عاتق شركاء التنمية للتكيف في ظل اضطرار البلدان الجزرية الصغيرة إلى مواصلة تكيفها مع التحديات المستمرة للتنمية التي أصبحت أكثر صعوبة بسبب تزايد تأثيرات تغير المناخ. لقد كان رئيس وزراء ساموا مهذباً ولكنه كان حازماً أيضاً، فقال: لا تكتفي بمجرد الحديث؛ بل عليك تنفيذ ما تقول.

بقلم

راشيل كايت

نائبة رئيس مجموعة البنك الدولي والمبعوثة الخاصة، مجموعة تغير المناخ

انضم إلى النقاش