تقرير عن التنمية في العالم 2020: عرض سريع

|

الصفحة متوفرة باللغة

هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

العدد المقبل من تقرير عن التنمية في العالم (WDR) سيكون حول سلاسل القيمة العالمية: التجارة من أجل التنمية، وقد قطع شوطًا طويلاً حاليًا. يمكن الرجوع إلى موقعنا على الإنترنت للحصول على عرض سريع.
 
منذ صدور تقرير البنك الأخير قبل أكثر من 30 عامًا عن التصنيع والتجارة الخارجية، شهد العالم تحولًا غالبًا ما كان إيجابيًا من منظور التنمية .  وبمقدور العديد من البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل أن تشارك اليوم على الصعيد العالمي بفضل سلاسل القيمة العالمية.

وتتدفق التجارة بشكل متزايد عبر هذه السلاسل، مع عبور الأجزاء والمكونات الحدود من بلد إلى آخر لتُباع قبل التجميع النهائي.  لكن ساحة المنافسة لا تتسم بتكافؤ الفرص، ونمو سلاسل القيمة العالمية متباين. بالنسبة للبلدان التي ليست بعد جزءًا من سلاسل القيمة العالمية، هل هناك مسار للتنمية من خلال التجارة عندما تتغير التقنيات، ولم يعد من الممكن اعتبار الانفتاح أمرًا بديهيًا؟ وإذا كان هذا المسار متاحًا للبلدان، فما الذي يمكنها فعله لتحقيق المكاسب من التجارة وسلاسل القيمة العالمية بمفردها وعن طريق العمل معًا؟
 
سيسعى تقرير عن التنمية في العالم إلى الإجابة على ثلاثة أسئلة رئيسية:
 
هل تعد سلاسل القيمة العالمية فرصة للتنمية في البلدان منخفضة الدخل أم عقبة أمامها؟ إنها تمكّن البلدان من التخصص في إنتاج أجزاء محددة أو إكمال مهام معينة، والمساعدة في إتاحة رأس المال والمعرفة الفنية.  إلا أن المهام الأكثر تطورًا في سلاسل القيمة تحتاج إلى مهارات وقدرات يفتقر إليها العديد من البلدان النامية.
 
كيف تؤثر سلاسل القيمة العالمية على نمو الدخل وتوزيع المكاسب؟  دائمًا ما يكون هناك خطر أن تظل بعض البلدان مستمرة في أداء مهام تصل بها إلى طريق مسدود. وفي الأسواق التنافسية، يمكن على نطاق واسع تشارك المكاسب المتحققة من المشاركة في هذا النوع من الإنتاج والتوزيع – غير أنه يمكن أيضًا توزيعها  توزيعًا غير متساوٍ إذا كان لدى المشترين أو البائعين الكثير من القوة السوقية. وذلك أمر مهم للحد من الفقر.
 
هل ستكون التكنولوجيا نعمة للتنمية أم نقمة عليها؟ إن انخفاض تكاليف التجارة يعزز التجارة. وينطبق الأمر نفسه على إيجاد منتجات جديدة قابلة للتداول، لا سيما الخدمات. وييسر التوسع السريع لشركات المنصات الرقمية على الشركات الصغيرة الوصول إلى أسواق جديدة، مما يشجع المشاركة في سلاسل القيمة العالمية. على الرغم من ذلك، تؤدي القوة السوقية لهذه المنصات أيضًا إلى تآكل بعض الفوائد. ويشجع التشغيل الآلي والطباعة ثلاثية الأبعاد البلدان على الإنتاج في الجوار، ولكن المزيد من لإنتاجية قد يزيد الطلب على المدخلات المستوردة من البلدان النامية ويعزز التجارة.
 
ونعتزم أيضًا استكشاف الأفكار التي تطرحها السياسات لمساعدة البلدان على تحقيق استفادة أكبر من سلاسل التجارة العالمية، من خلال الإصلاحات التي تشهدها التجارة ومناخ الاستثمار بالإضافة إلى شبكات الأمان وإعادة التدريب. ولأن الإنتاج أصبح مجزأً عبر البلدان، صار التعاون الدولي ضروريًا لدعم النمو الشامل.
 
وقد شكلنا فريقًا ممتازًا. ويضم الفريق كلًا من بول أندراس، وكارولين فرويند، وأديتيا ماتو وهم مديرون مشاركون. وتتولى داريا تاغليوني قيادة فريق عمل التقرير. وبول - الحاصل على درجة أستاذية روبرت جي. أوري – هو أستاذ علم الاقتصاد في جامعة هارفارد، حيث يقوم بالتدريس منذ عام 2003. ويركز بحثه في المقام الأول على التجارة الدولية والنشاط متعدد الجنسيات. وكارولين هي مديرة التجارة والتكامل الإقليمي ومناخ الاستثمار. وتشغل أديتيا منصب مديرة الأبحاث والتجارة والتكامل في البنك الدولي. أما داريا فهي كبيرة الخبراء الاقتصاديين في قطاع الممارسات العالمية للتجارة والتنافسية في مجموعة البنك الدولي، ورئيسة الحلول العالمية لسلاسل القيمة العالمية.
 
سنقوم بنشر مسودات التقرير على شبكة الإنترنت من أجل المساهمة في عملية التشاور التي تتسم بأكبر قدر ممكن من الشفافية. وأود أن أشجعكم على متابعة عملنا والمشاركة من خلال قراءته في الوقت الذي نحقق فيه تقدمًا نحو النشر في شهر أكتوبر/تشرين الأول. وسيقوم أعضاء آخرون في الفريق أيضًا بنشر مدونات عن جوانب أبحاثهم في الأسابيع والأشهر القادمة. تابعونا!
 
يمكنك الاطلاع على تقرير عن التنمية في العالم 2020 عن سلاسل القيمة العالمية: التجارة من أجل التنمية على الموقع الإلكتروني هنا.
 

بقلم

انضم إلى النقاش