تمويل أنشطة مواجهة مخاطر الكوارث: ما هي الإجراءات المطلوبة لليوم والغد؟!

|

الصفحة متوفرة باللغة

رجل يمشي في حقل الأرز الذي غمرت المياه. © نوني رييس / البنك الدولي

كنت قد وصلت للتو إلى بالي في ساعة متأخرة من المساء لحضور الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي لعام 2018 عندما استيقظت مجموعتنا التي تتألف من زوار من أكثر من 189 بلدًا مع الإندونيسيين في الجزيرة والمناطق المجاورة عند الفجر على حدوث زلزال بقوة 6.4 درجة قبالة الساحل. أشارت التقارير المبكرة التي أصدرتها الوكالة الوطنية للحد من الكوارث إلى حدوث أضرار جسيمة في البنية التحتية وخسائر في الأرواح خلال بضع دقائق. وأظهرت استجابة السلطات الأندونيسية للأحداث الفرق الذي يمكن أن يحدثه تمويل أنشطة مواجهة الكوارث للأسر والاقتصادات والمجتمعات ككل. لقد شعرت بالامتنان بسبب ما شهدته وما يمكننا أن نسهم به - كمؤسسة مع شركائنا - لإدارة هذه الكوارث الحادة إدارة أكثر حكمة وفعالية وإنسانية.

بعد أقل من عام، أعد فريقنا في قطاع الممارسات العالمية للقدرة التنافسية والابتكار في مجموعة البنك الدولي ورقة عمل لمناقشتها خلال اجتماعات مجموعة العشرين بعنوان: "تعزيز القدرة المالية على الصمود أمام صدمات الكوارث: الممارسات الجيدة والحدود الجديدة". وتقدم مذكرة التقييم هذه في اجتماعات وزراء مالية مجموعة العشرين ومحافظي مصارفها المركزية في وقت لاحق هذا الأسبوع. وهناك عدد متزايد من البلدان يعمل على إعداد أدوات للحماية المالية وسياسات للتخفيف من اضطرابات ميزان المالية العامة والميزانية عند وقوع الكوارث. وللدعوة لتشجيع الاستثمارات في القدرة المادية والاجتماعية على الصمود أهمية مماثلة.

واليوم، استحدثت الصناديق والبرامج الإقليمية القائمة في أفريقيا ومنطقتي المحيط الهادئ والبحر الكاريبي منتجات مالية جديدة، وذلك استجابة منها لمتطلبات محددة من البلدان المشاركة. ووضع صندوق جنوب شرق آسيا للتأمين من مخاطر الكوارث معلما جديدا في إيجاد حلول إقليمية من أجل القدرة المالية على الصمود. وقد صُممت بوصفها منبرًا للتعاون الإقليمي، والابتكار المالي والاستثمار في المنافع العامة دعمًا لاحتياجات كل من بلدان جنوب شرق آسيا متوسطة الدخل وتلك البلدان التي لا تزال تعاني من تدني القدرات. وتتمتع التكنولوجيا والابتكارات الجديدة مثل بيانات رصد الأرض والتكنولوجيا المالية والبيانات الضخمة بالقدرة على توسيع نطاق نظم القدرة المالية على الصمود أمام صدمات الكوارث وتعزيزها. ومع تفاوت مستويات البلدان من حيث التنمية، قد يتطلب بعضها حوافز مثل تلك الحوافز التي يقدمها الصندوق العالمي لتمويل أنشطة مواجهة المخاطر الذي أُنشئ مؤخرًا، والتي تساعد تدخلات الجهات الحكومية على تعظيم أثر تمويل أنشطة مواجهة مخاطر الكوارث وحلول التأمين.

وقد أدت التجارب الأخيرة لبلدان مجموعة العشرين وغيرها من البلدان إلى ظهور حدود جديدة بشأن التمويل المبتكر لأنشطة مواجهة مخاطر الأزمات والكوارث. ويمكن للحكومات اليوم توسيع نطاق استراتيجيات وأدوات الحماية المالية لتشمل مجموعة عريضة من الأزمات الأخرى. ومن صدمات الصحة العامة ومخاطر الإنترنت ومخاطر النزاعات إلى المجاعات والنزوح والهجرة، فمن المرجح أن يؤدي تزايد وعي المسؤولين الماليين وتحسن إدارتهم للمصادر المتعددة للمخاطر الواقعية إلى أخذ المخاطر المالية على مستوى الحكومة في الحسبان على نحو أكبر.

وهذا الزخم سريع النمو وإن كان لا يزال حديث العهد. ولا يزال تمويل أنشطة مواجهة الكوارث في العديد من البلدان يواجه قيودًا وتحديات. وتتطلب القدرة المالية على الصمود قيادة وتنسيقًا بين الهيئات العامة، وشراكات مع مؤسسات التنمية والقطاع الخاص. ولهذه الجهات المعنية اليوم رؤية مشتركة يمكن أن تقوم بتعبئة رأس المال المخاطر، وتطور آليات للوصول إلى المستفيدين وتحافظ على وتيرة مبتكرة لتوسيع نطاق الحلول المالية.

على مدار السنوات الأخيرة، شهدنا زيادة في التضامن وتحوّلا في التوجهات نحو إدارة الكوارث. وقد أصبحت الكوارث التي كانت تمثل يومًا تحديًا ينحصر في مناطق جغرافية معينة تتعلق اليوم أكثر من أي وقت مضى بحوادث أكثر تواترًا تتسم بكبر حجمها وشدة تداعياتها على بقاء المجتمع والاقتصاد والبنية التحتية والتعافي. وحيثما يرتفع مستوى الوعي، يكون هناك فهم أعمق لدى الأطراف المعنية للمسؤوليات وما يلزم للاستجابة وإنشاء آليات للتعافي. وهذه هي الطريقة التي يمكن أن تدار بها الكوارث على نحو أكثر فعالية.

وسيمكّن هذا التحول في المواقف تمويل أنشطة مواجهة مخاطر الكوارث من المنافسة بفعالية أكبر بين الأولويات على جداول أعمال وزراء المالية. وتتضح قدرة الدول على توفير الغذاء والمياه والطاقة والتعليم والأمن لمواطنيها - بالإضافة إلى حمايتهم من الكوارث. ولا ينبغي للقضية التي نتناولها من أجل حياة البشر والاستقرار الاقتصادي والتعافي على المدى الطويل عقب كارثة ما أن تكون متأخرة إلى هذا الحد. ومع ذلك، تُعد الكوارث الطبيعية من بين أكبر مصادر القلق لهذا الجيل والأجيال المقبلة.

يقع تمويل أنشطة مواجهة مخاطر الكوارث في صميم أهداف التنمية المستدامة. وواقع الأمر أنه بسبب أهميته المحورية، فإن تنفيذ أهداف التنمية المستدامة قد يتعرض للخطر إذا لم يؤخذ هذا النوع من التمويل في الحسبان.
ألفونسو جارسيا مورا
مدير للشؤون المالية والتنافسية والابتكار الممارسة العالمية

ويسعدني أن هذا التركيز على تمويل أنشطة مواجهة مخاطر الكوارث لا يزال مستمرًا في إطار مجموعة العشرين، وأنه يمثل أولوية لعملنا في مجموعة البنك الدولي مما يرسل بيانًا واضحًا نيابة عن الأطراف المعنية التي نعمل معها، والبلدان المتعاملة معنا، والشركاء للإسهام في هذا الزخم ودفعه قدمًا. ويظهر دعمنا في البلدان المعنية وعلى الصعيد العالمي دليلًا على الممارسات الجيدة لمواجهة الكوارث بالاعتماد على نُهج شاملة يمكن أن تستجيب للاحتياجات العاجلة للمرضى والأصحاء، والأغنياء والفقراء، والأطفال والكبار، والمسنين والشباب.

يقع تمويل أنشطة مواجهة مخاطر الكوارث في صميم أهداف التنمية المستدامة. وواقع الأمر أنه بسبب أهميته المحورية، فإن تنفيذ أهداف التنمية المستدامة قد يتعرض للخطر إذا لم يؤخذ هذا النوع من التمويل في الحسبان. وجميعنا بحاجة إلى التكاتف على مستوى العالم. ويجب على البلدان التي تتولى قيادة هذه المساعي التعاون مع من يحاولون اللحاق بالركب. إن تمويل أنشطة مواجهة الكوارث لم يعد مفهومًا غامضًا. ولا توجد أداة مالية منفردة يمكنها تلبية احتياجات التمويل لمواجهة جميع المخاطر. ويدفع التقدم في البيانات والتحليلات، وحسن توقيت التمويل، وتصنيف المخاطر، وتعبئة رأس المال وإدارة عملية التعافي الزخم في العديد من البلدان التي يتوقف مستقبلها على مدى نجاحها في تبني هذه الممارسات الجيدة وتقديم مثال يحتذي به الآخرون.

انضم إلى النقاش