تسخير الإبداع من أجل التغيير: فن الصمود

|

الصفحة متوفرة باللغة

دعوة لتقديم الأعمال للمشاركة في المعرض الدولي للفنون المقبل. © GFDRR
دعوة لتقديم الأعمال للمشاركة في المعرض الدولي للفنون المقبل. © GFDRR

الفنون هي تاج العلوم، فهي تنقل المعرفة إلى جميع الأجيال في العالم. - - ليوناردو دا فينشي


The Great Wave off Kanagawa, by Hokusai
لوحة الموجة العظيمة قبالة ساحل كاناغاوا، هوكوساي

يحرز العلماء تقدمًا مطردًا في معرفة متى سيحدث الإعصار أو الانهيار الأرضي أو الفيضان التالي. بيد أن تعريف العلوم بهذه الكوارث لا يسير بالوتيرة نفسها. وكما قال ليوناردو دا فينشي، للفن قوة فريدة لنقل هذا النوع من المعرفة إلى الناس في كل مكان.

والواقع أن الأحداث والكوارث الطبيعية التي حدثت في الماضي كان لها تأثيرها على بعض أكثر الأعمال الفنية شهرة في زماننا. فلوحات غروب الشمس لتيرنر ورواية فرانكنشتاين لماري شلي وغيرها جاءت جميعا في ظل أكبر ثورة بركانية في عصرنا في جبل تامبورا في عام 1815. وفُسرت لوحة الموجة العظيمة قبالة ساحل كاناغاوا للفنان الياباني هوكوساي (1829-1833) بأنها تحذير من خطر تسونامي. وفي عصر تزداد فيه الأخطار الطبيعية وتغير المناخ، يمكن للفن أيضًا أن يعبر عن المخاطر المستقبلية التي نواجهها.

وبإمكان الفن أن يكون مصدر إلهام للبشرية للتفكير في مخاطر الكوارث والقدرة على الصمود في مواجهتها بطرق لا يستطيعها العلم والبيانات والأرقام. وهذا هو السبب في أن مختبرات الصندوق العالمي للحد من الكوارث والتعافي من آثارها وبرنامج الفنون التابع لمجموعة البنك الدولي قد أطلقا دعوة عالمية للأعمال الفنية من أجل معرض مقبل تحت عنوان فن الصمود. ويمكن للشعر، والرسم، والتصوير الفوتوغرافي، والموسيقى، والعروض الفنية أن تروي قصصًا تتخطى الحواجز الثقافية، وإيجاد التعاطف مع المجتمعات المحلية التي تواجه مخاطر متزايدة ناجمة عن الأخطار وتغير المناخ. وبإمكان المشاعر التي يثيرها الفن أن تنقل شعورًا بالحاجة الملحة للحيلولة دون وقوع الكوارث والتأهب لمواجهتها.

© "مدينة أحلامي"، نيكسون إرميا (نُشرت بإذن من الفنان)

لقد نظرنا إلى الفن بوصفه عاملًا للتلاقي، ومحفزًا على بدء التحاور، ومصدر أمل، ودافعًا للناس من جميع أنحاء العالم. وفي العام الماضي، جذبت مسابقة أقيمت على هامش مؤتمر "مؤسسة الجغرافيا المكانية مفتوحة المصدر (FOSS4G) ومنتدى فهم المخاطر – تنزانيا" لرسم جدارية فنانين تنزانيين شباب لتقديم أعمال للتواصل البصري بشأن المخاطر والقدرة على الصمود. ارتحل نيكسون إرميا - الفنان ابن التسعة عشر ربيعا الذي علّم نفسه بنفسه - من شمال تنزانيا، من أقاصي البلاد حتى بلغ العاصمة دار السلام للمشاركة في مسابقة رسم جدارية، وفاز في النهاية بالمركز الثاني. ويقول إرميا إن تغير المناخ يؤثر في الغالب على النساء في قريته، اللائي يتحملن مشقة السير أميال طويلة لجلب الماء، وجمع الحطب، ورعاية الأسرة في نهاية المطاف. وبدافع من هذه التحديات التي تواجهها النساء، تصور جداريته شابة تحمل مدينة أحلامها بين يديها برقة.

 منحوتة البيانات مع الواقع المعزز توضح السكان والمخاطر في كاتالونيا، أسبانيا على مدار قرن من الزمان
منحوتة البيانات مع الواقع المعزز توضح السكان والمخاطر في كاتالونيا، أسبانيا على مدار قرن من الزمان

يقوم فريق المختبرات، بالتعاون مع المركز الدولي التابع للجنة الصليب الأحمر والهلال الأحمر المعني بتغير المناخ، باستكشاف إمكانية استخدام الفن لتوصيل المعرفة بالمخاطر، ولاسيما من خلال منحوتات البيانات - وهي قطع ثلاثية الأبعاد تترجم البيانات العددية عن الكوارث إلى شيء يمكن أن يتفاعل معه الناس فعليًا أو من داخلهم. وتتيح هذه المنحوتات فرصة لحوار كان من المحتمل أن يضيع لو اقتصر الأمر على مجرد رسم بياني. ويعتقد بابلو سواريز، ذلك الفنان الذي أبدع هذه المنحوتات المبتكرة للبيانات، أنه "يمكن للفنانين أن يبدعوا تجارب تجعل المرء يشارك، بل وتحفزه على التساؤل". وبعثت منحوتة للبيانات الروح لجميع الكوارث التي تعرضت لها منطقة المحيط الهادئ على مدار ربع القرن الماضي. وساعدت منحوتة تمثل هطول الأمطار على سد نانغبيتو في توغو في شرح التمويل القائم على التنبؤ لمواجهة الفيضانات. وأدمجت منحوتة السكان من كاتالونيا في أسبانيا، مع الواقع المعزز لعرض ما طرأ على السكان من تغيرات على مدار قرن من الزمان، مما يتيح للناس تتبع الأثر المتعاقب للحروب أو التغيرات التي تشهدها السياسة على السكان مع مرور الوقت. [التعليق على الفيديو] في هذا الفيديو، تتحدث سيمون بالوغ-واي، مديرة جمعية فهم المخاطر، مع الفنان بابلو سواريز عن دور الفن في نقل المعرفة بمخاطر الكوارث، وتشرح كيف يمكنك المشاركة.

نحن نعلم أن هناك العديد من الأمثلة على الأعمال الإبداعية التي تجعل الناس يتوقفون أمام مخاطر تغير المناخ والكوارث، ويُعملون الفكر فيها، ويشاركون في التصدي لها. ونود أن نستمع إلى آرائك في هذا الصدد: وسيقدم معرض فن الصمود، الذي سيقام في مقر البنك الدولي في أكتوبر/تشرين الأول 2019، الأشكال الفنية التي تسلط الضوء على الفهم المجتمعي للكوارث وتغير المناخ أو تحقق هذا الفهم أو تزيد مستواه. ونبحث أيضًا عن مجموعة كبيرة من الأساليب الفنية، بما في ذلك ما يلي:

  • أعمال ثنائية أو ثلاثية الأبعاد تمثل دعوات للعمل عن طريق التأكيد على الحاجة الملحة لتخفيف آثار الكوارث والتكيف مع تغير المناخ؛ وهي أعمال تتخيل مستقبل مفعم بالأمل في عالم أثرت عليه هذه الصدمات
  • عروض مرئية للبيانات الكبيرة - فن البيانات بوصفه شكلًا من أشكال التواصل عن طريق العلم
  • الفن العام - أدوات كوسيلة لصياغة المعرفة بالكوارث ومخاطر تغير المناخ في سياق محلي
  • الفن الموسيقي أو الاستعراضي – عروض استعراضية أو سلسلة فعاليات تستخدم الفنون الحركية، أو الصوتية، أو فنون الآلات لاستثارة فهم ضخامة مخاطر تغير المناخ والكوارث الطبيعية
  • برامج الفنون المجتمعية – المبادرات التي تعمل على إشراك الجمهور العام في إنتاج الفنون لدعم عملية إعادة الإعمار بعد الكوارث أو الإدارة التداولية لمخاطر الكوارث

يسعى فن الصمود إلى الجمع بين أولئك الذين يعلمون، والذين يعملون، وأولئك الذين يبدعون ليكونوا مصدر إلهام لطرق جديدة للتفكير في التصدي للكوارث. انضم إلينا في هذه الحركة لتعزيز استخدام الفن للتعريف بالمخاطر وتحقيق الصمود. يرجى مشاركة الدعوة لتقديم أعمال فنية على نطاق واسع مع الفنانين والمصممين والصناع الذين يدعمون هذه المهمة الكبيرة. لمعرفة المزيد والتقديم قبل الموعد النهائي (17 مايو/أيار 2019)، يرجى زيارة: gfdrr.org/en/art-of-resilience

توضح منحوتة البيانات هذه تاريخ تدفقات حجم المياه على طول نهر مونو في توغو من 2005-2015 للمساعدة في إظهار التمويل القائم على التنبؤ لمواجهة الفيضانات. وقد عُرضت في منتدى فهم المخاطر في عام 2016. الصورة: © المركز الدولي التابع للجنة الصليب الأحمر والهلال الأحمر المعني بتغير المناخ
توضح منحوتة البيانات هذه تاريخ تدفقات حجم المياه على طول نهر مونو في توغو من 2005-2015 للمساعدة في إظهار التمويل القائم على التنبؤ لمواجهة الفيضانات. وقد عُرضت في منتدى فهم المخاطر في عام 2016. الصورة: © المركز الدولي التابع للجنة الصليب الأحمر والهلال الأحمر المعني بتغير المناخ

روابط ذات صلة

التوابع: إعادة تشكيل الماضي من أجل مستقبل يتسم بالقدرة على الصمود

بث الحياة في الأرقام: التعريف بالمخاطر باستخدام الفن

من الخوارزميات إلى الواقع الافتراضي، الابتكارات تساعد على تقليل مخاطر الكوارث وتأثيرات تغير المناخ

تفاصيل معرض فن الصمود

انضم إلى النقاش