الاستثمار في مستقبل أكثر إشراقاً: مشاريع لإنارة الشوارع تقوم على الشراكة بين القطاعين العام والخاص

|

الصفحة متوفرة باللغة

هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
آدم جونز/ ويكيميديا كومونز
 آدم جونز/ ويكيميديا كومونز

لا شك أن الاستثمار في نظام لإنارة الشوارع يتسم بالكفاءة في استخدام الطاقة قد يكون عامل تغيير كبير بالنسبة للبلديات. 

فمن ناحية، قد يتيح التحوُّل إلى الأنظمة الحديثة لإنارة الشوارع التي تستند إلى تكنولوجيا الدايودات الضوئية فرصة لبلديات المدن لخفض استهلاك الطاقة، وتكاليف التشغيل والصيانة، وفي الوقت ذاته تقليص بصمة الكربون (انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري).

وفي الوقت نفسه، قد يكون لوجود نظام يُعوَّل عليه لإنارة الشوارع مجموعة من المنافع الاجتماعية والاقتصادية: فالشوارع ذات الإضاءة الجيدة تجعل الناس يشعرون بالأمان، وتساعد على تقليل الحوادث، وتُعزِّز النشاط الاقتصادي والاجتماعي بعد غروب الشمس.

وبالنظر إلى هذه المنافع، فإن التحوُّل من الأنظمة التي عفا عليها الزمن إلى التكنولوجيا الحديثة يتيح حلاً يحقق مكاسب للجميع والآثار للكثير من البلديات في أنحاء العالم، لكن ارتفاع التكاليف الأولية قد يكون مانعا مثبطا للهمة. وقد يساعد اجتذاب رأس المال الخاص من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص البلديات على تدبير الأموال اللازمة لتنفيذ أنظمة ذكية لإنارة الشوارع تكفل تحقيق الكفاءة والمستويات الفنية العالية في الأمد الطويل.

وفي الأونة الأخيرة، أطلق مركز موارد الشراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال البنية التحتية (PPPIRC)، وهو عبارة عن موقع إلكتروني يُقدِّم عينةً من المواد القانونية التي يمكنها المساعدة في تخطيط مشاريع البنية التحتية وتصميمها وتنظيم هيكلها القانوني، شعبة له على المستوى دون الوطني يتركَّز أحد جوانبها على مشاريع إنارة الشوارع المُوفِّرة للطاقة. وتُتيح هذه الشعبة الجديدة التي تستند إلى أفضل الممارسات المتبعة في بلدان أخرى الوصول إلى مجموعة متنوعة من العقود النمطية الموحدة ومستندات المناقصات، وكذلك القوانين والسياسات المتبعة في أنحاء العالم في تنفيذ ترتيبات ناجحة للشراكة بين القطاعين العام والخاص لتحقيق مشاريع موفرة للطاقة صغيرة الحجم وكبيرة لإنارة الشوارع.

ما هي بعض الاتجاهات الرئيسية فيما يتصل بمشاريع إنارة الشوارع التي يتضمَّنها موقع مركز موارد الشراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال البنية التحتية؟

1. إطار تنظيمي قوي وداعم: من العوامل المهمة لاجتذاب التمويل الخاص وجود إطار تنظيمي واضح يُسهِّل الاستثمار الخاص ويُشجِّع عليه. ومن أمثلة ذلك السياسات والمبادرات المؤسسية التي تُشجِّع على كفاءة استخدام الطاقة في الهند (مثل مشروع الجمهورية الهندية - إنارة الشوارع الموفرة للطاقة في المناطق الحضرية) أو البرنامج الوطني للإنارة العامة في المكسيك الذي يهدف إلى التشجيع على الاستثمار في أنظمة إنارة الشوارع. وفي البرازيل، من العناصر البالغة الأهمية في نجاح مشاريع إنارة الشوارع اللوائح التنظيمية للبلديات (مثل اللائحة التنظيمية لبيلو هوريزونتي) التي تقضي بدفع ضريبة يُطلق عليها اختصارا "كوسيب" وتُجبَى خصيصا من أجل تمويل الخدمات العامة لإنارة الشوارع وتكفل مصدر دخل ثابت.

2. إعداد نموذج مُعدَّل حسب السياق: بالنظر إلى الاختلافات بين البلديات، لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع. وقد قامت الحكومات بإعداد وتنفيذ مجموعة متنوعة من نماذج الأعمال والتمويل التي تناسب الاحتياجات والأسواق الخاصة بكل منها (انظر سلسلة برنامج المساعدة في إدارة قطاع الطاقة التي تضم ست دراسات حالات تُحلِّل مختلف برامج الإنارة العامة بنظام الدايودات الضوئية أو إنارة المدن البرازيلية: نماذج عمل لإنارة الشوارع الموفرة للطاقة. وتشتمل المفاهيم التي برزت في هذا المجال على نماذج مختلفة لشركة خدمات الطاقة إسكو(ESCO) (مثل نموذج المدخرات المشتركة أو نموذج إسكو الفائق اللذين تم إعدادهما من أجل الهند) أو نماذج التأجير التمويلي (مثل دراسة حالة برنامج المساعدة في إدارة قطاع الطاقة لنموذج تقديم الخدمات المستند إلى التأجير المنتهي بالتملك والذي تم إعداده من أجل غوادالايارا في المكسيك). وقد تستطيع المدن الكبيرة أو المتوسطة الحجم التي تتمتع بتصنيفات ائتمانية جيدة اجتذاب التمويل الخاص من خلال نماذج تقليدية للشراكات بين القطاعين العام والخاص يتحمَّل فيها الشريك الخاص المزيد من المخاطر والمسؤوليات خلال عمر عقد الشراكة. ومن أمثلة ذلك مشروع مبادرة التمويل الخاص لصيانة وخدمات الطرق السريعة في برمنغهام بالمملكة المتحدة، وامتياز إنارة الشوارع في بيلو هوريزونتي بالبرازيل، أو مشروع في مجال التصميم والبناء والتمويل والتشغيل والصيانة ونقل الملكية لإنارة الطرق الحرة في ميشيجان بالولايات المتحدة.

3. تجميع المشاريع والتوريدات المشتركة: لتحسين مزايا اقتصاديات الحجم الكبير وجعل المشاريع الأصغر لإنارة الشوارع جذابة للمستثمرين، تدرس البلدان أيضا تجميع المشاريع في مشاريع أكبر حجما. وبالمثل، كما تشير دراسة حالة برنامج المساعدة في إدارة قطاع الطاقة لنموذج تقديم الخدمات الذي اختير لتعديل نظام الإنارة العامة في أونتاريو بكندا، تتيح التوريدات المشتركة أيضا للبلديات إجراء توريدات تنافسية شفافة على نحو يكفل الاقتصاد في النفقات ويترك في الوقت نفسه لكل بلدية الاختيار بين مختلف نماذج التمويل (مثل نموذج شركة خدمات الطاقة إسكو أو نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص).

4. التوحيد القياسي: من أجل خفض النفقات والوقت المستغرق في مشاريع الإنارة الأصغر، أعدت بعض البلدان عقودا قياسية موحدة، أو بنود تعاقد قياسية، أو حتى حزم توريدات قياسية كاملة للشراكات بين القطاعين العام والخاص في إنارة الشوارع. ويشمل ذلك المستندات الفنية، ومواصفات المخرجات، والمستندات القانونية ونماذج التعاقدات (مثل نموذج إسكو الفائق الذي تم إعداده من أجل الهند، والبنود القياسية الموحدة التي أُعدت من أجل فرنسا وحزم التوريدات القياسية في المملكة المتحدة أو ألمانيا).

مركز موارد الشراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال البنية التحتية هو مورد إلكتروني مجاني على شبكة الإنترنت ويقوم على دعمك ومساهمتك. إذا كنت على علم بمستندات إضافية لأفضل الممارسات المتبعة التي يمكن أن تُسهِّل تنظيم هيكلة مشاريع إنارة الشوارع في أنحاء العالم، فنرجو إرسالها إلينا على البريد الإلكتروني التالي: [email protected].

بقلم

Susanne Foerster

Lawyer, Public-Private Partnership Group, the World Bank Group

Luciana Guimaraes Drummond E Silva

Portfolio Coordinator, Latin America and the Caribbean, PPIAF

انضم إلى النقاش