Syndicate content

إضافة بعد قانوني إلى الأبعاد المتعددة للفقر في العالم العربي

Paul Prettitore's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

Alexandria, Egypt - Emad Abdel Hady

في وقت سابق من هذا العام، نشر كل من برنامج سياسات المدن الكبرى ومركز الطفل والأسرة بمعهد بروكنجز دراسة مستفيضة عن الفقر والأعراق في الولايات المتحدة. تظهر الدراسة الأسباب التي تؤكد ضرورة النظر إلى الفقر من  عدة أبعاد تتضمن تدني دخل الأسرة، وقصور التعليم، وانعدام التأمين الصحي،  والتمركز المكاني للفقر، والبطالة، ولهذا ينبغي علينا أن ندرس سبل تفكيكها وبالتالي الحد منها.

العالم العربي يمكن أن يكون عاملاً حاسماً في مواجهة تحديات التغير المناخي

Martin Heger's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
55 هو الرقم السحري. بالتأكيد- 175 طرفا (174 بلدا بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي) وقعت على اتفاقية باريس في أبريل نيسان بمدينة نيويورك في وقت سابق من هذا العام. إلا أن هذا وحده لا يكفي. فلا يهم فقط عدد البلدان التي وقعت على الوثيقة، بل أيضا عدد البلدان التي انضمت إلى الاتفاقية في النهاية بالتصديق عليها. فقط عندما يتم التصديق على اتفاقية باريس، تصبح نافذة وملزمة قانونيا.

هل سيستعيد السوريون النازحون قسرا أراضيهم؟

Paul Prettitore's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

 ART production / Shutterstock.com

بعد أن اضطر نصف سكان سوريا إلى النزوح عن ديارهم بسبب الحرب الأهلية التي تدور رحاها منذ خمسة أعوام، ويعيشون الآن إمَّا كلاجئين أو نازحين داخليا، يتساءل الكثيرون "هل  سنتمكن من العودة إلى ديارنا الأصلية؟" تثير التعديلات التي طرأت في الآونة الأخيرة على الإطار القانوني الذي يُنظِّم بيع وشراء الأراضي الخاصة في سوريا بعض الهواجس — بشأن حماية الأراضي التي كانت مملوكة للنازحين أو شغلوها وقتا طويلا وتطوُّر أي عملية لإعادة الأراضي لأصحابها بعد انتهاء الصراع. وقد تُعقِّد هذه اللوائح التنظيمية أيضا إصلاح ممارسات إدارة الأراضي بعد انتهاء الصراع وتُلقِي ظلالاً من الغموض والبلبلة على الموارد الاقتصادية القليلة للأسر النازحة.  

كيفية تعزيز اللغة لتحسين قدرة اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة على مواجهة الأزمات

Joel Bubbers's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
Syrian refugee children in the Ketermaya refugee camp

400 ألف طفل من السوريين الذين في سن الدراسة ويعيشون اليوم في الأردن ولبنان، لا يرتادون المدرسة. والوضع أسوأ في تركيا، حيث يوجد 433 ألف طفل لاجئ في سنّ الدراسة لا يرتادون المدرسة، بحسب إحصاءات مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين. أمّا في إقليم كردستان العراق، فأكثر من 27 ألف طفل هم خارج مقاعد الدراسة.

دمج البنوك في دول مجلس التعاون الخليجي يتطلب الاهتمام بالمنافسة

Pietro Calice's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français
National Bank of Abu Dhabi - Ijanderson977 (Own work) [Public domain], via Wikimedia Commons

قد تكون الأسواق المصرفية الخليجية دخلت مرحلة مهمة من عمليات الدمج، مع احتمال إعادة تشكيل دور هذه الصناعة وقدرتها على تنفيذ أعمال الوساطة على نحو كبير. فمنذ بضعة أيام، اتفق مصرفان من أكبر المصارف في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهما بنك أبو ظبي الوطني وبنك الخليج الأول، على الاندماج لإنشاء كيان وطني رائد ومركز قوة مصرفية إقليمي بإجمالي أصول يبلغ 170 مليار دولار. وفي سلطنة عمان، وصلت المحادثات بين بنك صحار وبنك ظفار بشأن عملية الاندماج بينهما إلى مرحلة متقدمة. ومن المتوقع أيضاً أن تحدث عمليات اندماج في كل من البحرين وقطر.

تنامي ظاهرة التطرف بين الشباب

Kamel Braham's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 posztos | Shutterstock.com

تعتبر تونس واحدة من أكثر البلدان العربية انتهاجاً للعلمانية،  وتتميز بنظام تعليم  متطور في المنطقة. ومع ذلك فإنّ الآلاف من شبابها هم الأشد انجذابا نحو الجهاد من سائر البلدان.فإذا تساءلنا عن أسباب ذلك قد نجد الإجابة في أجواء المدارس الابتدائية والثانوية، حيث تفترس الحركات الأصولية الأطفال، وخاصّة منهم المحرومين المتألّمين من تهميش المجتمع وقلّة اهتمامه بهم.

مفارقة التعليم العالي في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا

Shanta Devarajan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

Roof of the University of al-Karaouine in Fes, Morocco, which is the oldest continually operating university in the world - Patricia Hofmeester l Shutterstock

لقد كانت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مهد التعليم العالي. حيث تحتضن الجامعات الثلاث الأقدم على مستوى العالم والتي مازالت تعمل في إيران والمغرب ومصر. حيث تواصل جامعة القرويين في مدينة فاس منح الدرجات العلمية منذ عام 859 ميلادي. و، بالإضافة إلى كون  مكتبة الإسكندرية القديمة مستودعا للكتب والمخطوطات، فإنها كانت أيضاً مركزا للتعليم في عهد البطالمة، حيث كانت مقصدا للعلماء الذين كانوا يسافرون إليها من جميع أنحاء بلدان البحر المتوسط وغيرها. وقد اكتشف علماء مثل ابن خلدون أساسيات الاقتصاد قبل آدم سميث وغيره بأربعة قرون..  وما يمكن إيجازه هنا أن كل من  قد استفاد من التعليم الجامعي في وقتنا الحاضر مدين بذلك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

من الذي يساند التطرف في البلدان النامية؟

Elena Ianchovichina's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

Burned car in the center of city after unrest - aragami12345s l Shutterstock.com
ما السمات المشتركة لمن يبررون الهجمات التي تستهدف المدنيين؟ نتطرق في هذا البحث الجديد لهذه المسألة من خلال التركيز على التوجهات نحو التطرف العنيف. نحن لا نتناول بالبحث عملية التحول إلى التطرف - أو سمات العناصر المعروفة التي تشن الهجمات الإرهابية- بل سمات المشمولين بالمسح في استطلاعات الرأي ممن قالوا إنهم يؤمنون بأن الهجمات الإرهابية على المدنيين مبررة. هؤلاء الذين يعتنقون مثل هذه المعتقدات قد لا يرتكبون أعمالا إرهابية، لكنهم ربما يكونون معرضين لخطر الاستقطاب و التجنيد من قبل منظمات إرهابية، أو ربما يتعاطفون معها ويصبح لديهم الاستعداد لمساعدتها.

اللاجئون المسنون وقدرة المجتمعات المحلية على الصمود

Omer Karasapan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
thomas koch / Shutterstock.com

 تشهد سوريا، من حيث معدل النزوح القسري بالنسبة لسكان بلد ما، واحدة من أسوأ المآسي منذ الحرب العالمية الثانية. فقد اضطر ما يقرب من نصف سكان البلاد إلى النزوح قسرا. وهناك 4.8 مليون لاجئ خارج البلاد، معظمهم في تركيا (2.7 مليون)، ولبنان (1.05 مليون)، والأردن (640 ألفا). وتقدم أكثر من مليون لاجئ سوري بطلبات للحصول على حق اللجوء في أوروبا منذ عام 2011 - 900 ألف منهم في عام 2015 وحده. وبالإضافة إلى ذلك، هناك ما يقرب من 7 ملايين سوري نازحين ومشردين داخليا، وهو ما يمثل 40% من تعداد السكان الذين لا يزالون في سوريا.

مستقبل أكثر إشراقا لقطاع غزة؟

Roger Coma Cunill's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


في السادس من مايو/أيار، خرج أحد الأباء لإحضار طعام لأسرته، لكن لم يدُر بخلده قط مشهد الرعب الذي سيلقاه حينما يعود. فكأي يوم آخر، وكأي منزل آخر في حيهم، أضاء أطفاله الشموع ليستطيعوا استذكار دروسهم، فقد انقطع التيار الكهربائي من الشبكة العامة. ولكن هذه المرة، نشب حريق من لهب الشموع في أنحاء المنزل فقتل ثلاثة من أطفاله –وهم جميعا دون سن السادسة- وخلَّف آخر مصابا إصابات خطيرة. أثارت المأساة اتهامات حادة بين الفئات الفلسطينية التي تحكم قطاع غزة والضفة الغربية بشأن المسؤول عن انقطاعات الكهرباء.

Pages