Syndicate content

موارد تمويلية من البنك الدولي تساعد البرامج الطارئة في اليمن

Auke Lootsma's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


يواجه اليمن أزمة سياسية وإنسانية وتنموية غير مسبوقة. حيث يعتبر اليمن أفقر بلد في المنطقة العربية منذ فترة طويلة وأكثرمن نصف سكانه كانوا يعيشون تحت خط الفقر قبل تفاقم الصراع الحالي. وفي الفترة الأخيرة ارتفع هذا العدد بشكل حاد، حيث يحتاج أكثر من 21.5 مليون شخص إلى مساعدات إنسانية الآن، وهو ما يقرب من 80% من سكان البلاد البالغ تعدادهم 28 مليون نسمة.

الدروس المستفادة من خمس سنوات من مساعدة الحكومات على تعزيز شفافية الحوافز

Harald Jedlicka's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français
 Tanger Med l World Bank - Arne Hoel

تشتد المنافسة عالمياً على اجتذاب الاستثمارات الأجنبية والمحلية المباشرة بحيث تقدم جميع البلدان تقريباً مجموعة من الحوافز لجذب المستثمرين (على سبيل المثال الإعفاءات الضريبية المؤقتة، الإعفاءات من الرسوم الجمركية، القروض المدعومة، إلخ)

نموذج جديد لتمويل الأنشطة المناخية في المغرب يكافئ السياسات منخفضة الكربون

Venkata Ramana Putti's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français
Ouarzazate Power Plant

يُعد المغرب، الذي استضاف المؤتمر الثاني والعشرين بشأن المناخ (COP22) في مراكش مؤخراً، نموذجا لبلد يعمل بصورة وثيقة مع البنك الدولي ومنظمات أخرى لتحويل اقتصاده إلى مسار للتنمية منخفضة الكربون

تعزيز المنافسة في القطاع المصرفي في الخليج يمكن أن يعود بالنفع على الشركات الصغيرة والمتوسطة

Pietro Calice's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français
 HainaultPhoto / Shutterstock.com

في ظل انخفاض أسعار النفط والغاز وإجراءات ضبط الموازنة العامة، يمثل تنويع الأنشطة الاقتصادية وتنمية القطاع الخاص إحدى الأولويات الرئيسية على صعيد السياسات بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي.

معاقون ومشردون قسراً

Omer Karasapan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
Volunteers carry disabled refugee - Nicolas Economou | Shutterstock.com

في فبراير شباط  من هذا العام، أصدر المركز السوري لبحوث السياسات  تقريراً يفيد بأن 470 ألف سوري قتلوا في الحرب وأصيب 1.9 مليون. كان ذلك قبل 10 أشهر، ومع تكثيف الحصار والقصف على حلب والقتال الدائر في أماكن أخرى في البلاد، فلا يمكن للمرء إلا أن يخمن الخسائر الحالية. والأمر الواضح هو أن كل يوم من القتال يضيف إلى الأعباء التي سيتعين على سوريا أن تحملها لأجيال قادمة، ليس فقط من حيث استمرار تصاعد التدمير المادي فحسب، بل أيضاً من حيث تقديم الرعاية اليومية للأعداد المتزايدة من المعاقين بدنيا أو عقليا نتيجة للحرب. وكل هذا يأتي في وقت يعيش نصف السكان - ما يقرب من 5 ملايين لاجئ و 6.6 مليون مشرد داخلياخارج مساكنهم؛ كما يجدر الإشارة إلى أن النظام الطبي في البلاد مُدمر

مدرسة اسمها صوفي تتصدر تعليم اللاجئين المراهقين في برلين

Simon Thacker's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 
 rkl_foto l shutterstock.com

استغرق الأمر نحو ثلاث سنوات لكي يعود عدنان مرة أخرى إلى المدرسة. بعد الفرار من سوريا، والإقامة غير المستقرة في تركيا ثم في النمسا، أخيراً وجد عدنان وأمه ملاذاً في برلين في يونيو/حزيران.

هذا هو الأسبوع الأول له في المدرسة حيث يجلس في آخر الصف، ومن أمامه 11 طالبا يحاول من خلالهم أن يسترعي الانتباه، يحاول عدنان بمزيد من التركيز أن يستمع وينظر لكنه لا يفهم كلمة مما تقولها المعلمة لأنها تتحدث باللغة الألمانية. ومع هذا، فوجوده في المدرسة مبعث سعادة له. فقد استطال عوده وأصبح قوياً وقد بلغ الخامسة عشر من عمره. لقد أصبح حجمه أكبر من طاولته.

ويبدو كما لو أن نموه قد سبق عمره.

كيف يمكن أن يساعد التمويل القائم على النتائج في تحقيق أهداف التنمية المستدامة: التصدي لأزمة اللاجئين

Peter Holland's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
Mohamad Azakir/World Bank

ثمة عقبات لا حصر لها تعوق تحقيق الأهداف الجديدة للتنمية المستدامة المتعلقة بالتعليم. لحسن الحظ، ربما تكون هناك إجابات أكثر، وقد يقدم أسلوب تمويلنا لأنظمة التعليم أحد هذه الحلول.

إصلاح التعليم لخلق المزيد من رواد أعمال

Hala Fadel's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 dotshock l Shutterstock.com

تتسارع دقات الساعة على ضفتي البحر المتوسط، فهناك قوة عاملة تتقدم في العمر على إحدى الضفتين، وعلى الضفة الأخرى هناك فائض في القوة العاملة. ورغم ذلك وأيا كانت الديناميكيات الديموجرافية، فإن منطقة البحر المتوسط تواجه تحدياً هائلاً: توفير مستقبل آمن يتسم بالقوة والازدهار لشبابه مما ينعكس بالفائدة على مجتمعاته وعلى تنميتها الاقتصادية وتقدمها.

التعليم في اليمن بعد أكثر من عام من الصراع

Khalid Moheyddeen's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 Mohammed El Emad - World Bank

خلال الفترة 1999 و2013 شهد التعليم في اليمن تحسناً ملحوظاً حيث ارتفعت معدلات الالتحاق بالتعليم من 71.3% إلى 97.5%. بلغ عدد الملتحقين بالمدارس أكثر من 5 ملايين ومائة ألف طالب وطالبة في العام الدراسي 2012/2013 مسجلين في ما يقارب 17 ألف مدرسة تضم أكثر من 136 ألف فصل دراسي.

بعد طول انتظار: إصدار شهادات خفض الكربون لبرنامج تخريد سيارات التاكسي في مصر!

Juha Seppala's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 ChameleonsEye l Shutterstock.com

ربما يتذكر البعض منكم المدونة التي نشرتها زميلتي هولي كرامبيك عن مشروع تخريد وإعادة تدوير المركبات في مصر. يمكنكم قراءة مقالاتها السابقة على الرابطين التاليين هنا وهنا. يطمح هذا المشروع إلى تحديث أسطول النقل العام في مصر، بدءا من أسطول تاكسي القاهرة، ليتسع ويضم أنماطا أخرى من النقل العام تشمل مركبات الميني باص والحافلات.

Pages