Syndicate content

نوفمبر/تشرين الثاني 2016

مدرسة اسمها صوفي تتصدر تعليم اللاجئين المراهقين في برلين

Simon Thacker's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 
 rkl_foto l shutterstock.com

استغرق الأمر نحو ثلاث سنوات لكي يعود عدنان مرة أخرى إلى المدرسة. بعد الفرار من سوريا، والإقامة غير المستقرة في تركيا ثم في النمسا، أخيراً وجد عدنان وأمه ملاذاً في برلين في يونيو/حزيران.

هذا هو الأسبوع الأول له في المدرسة حيث يجلس في آخر الصف، ومن أمامه 11 طالبا يحاول من خلالهم أن يسترعي الانتباه، يحاول عدنان بمزيد من التركيز أن يستمع وينظر لكنه لا يفهم كلمة مما تقولها المعلمة لأنها تتحدث باللغة الألمانية. ومع هذا، فوجوده في المدرسة مبعث سعادة له. فقد استطال عوده وأصبح قوياً وقد بلغ الخامسة عشر من عمره. لقد أصبح حجمه أكبر من طاولته.

ويبدو كما لو أن نموه قد سبق عمره.