Syndicate content

أبريل/نيسان 2017

قانون الشركات الناشئة في تونس يواكب التطورات ويحاكي الابتكار

Bassam Bouguerra's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


الحد من البطالة وخلق آفاق اقتصادية أكثر ازدهارا يتطلبان نمو الاقتصاد التونسي بوتيرة أسرع، لاسيما في ظل تزايد أعداد الشباب المتعلم الجاهز للانضمام إلى قوة العمل.

المرأة العراقية تساهم في إعادة إعمار بلادها

Jocelyne Jabbour's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


من المعروف أن النساء والشباب هم الضحايا الرئيسيون في الحروب. ولأن النساء من أكثر الفئات عرضة للخطر، تتعرض المرأة للاستغلال، وللرق الجنسي، ولسوء المعاملة، والتجنيد القسري في الجماعات المسلحة. لكنها بعد أن تنجو من مخاطر تلك الصراعات، تجد في إعادة الإعمار فرصة سانحة للاضطلاع بدور قيادي. وبالعزيمة والشجاعة، يعدن إلى مجتمعاتهن المدمرة ويبدأن بهمة في إعادة تشييد البنية التحتية، واستعادة روح العادات والتقاليد الجميلة واحترام القوانين.

في ظل الحاجة المتزايدة للخدمات الصحية، يسهم اللاجئين السوريين في سد الإحتياج

Kent Garber's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


على مدى السنوات الست الماضية، فر من سوريا ما لا يقل عن نصف الأطباء السوريين البالغ عددهم 30 ألفا - وربما أكثر. وكما هو الحال بالنسبة لغيرهم من اللاجئين السوريين، فقد ذهبوا إلى أي مكان استطاعوا الوصول إليه: لبنان والأردن وتركيا وأوروبا، والقليل منهم ذهب إلى كندا والولايات المتحدة.

الحلول دون الانهيار الاقتصادي في غزة، والإستفادة من إمكانات وادي الأردن

Shanta Devarajan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


من الممكن أن يشعر أي خبير اقتصادي يتعلق عمله بالضفة الغربية وقطاع غزة بالإحباط على نحو استثنائي. فمهما كان التحليل الذي أعده جيدًا، فإن مدلولات السياسات من هذا التحليل  يتم حجبها وعدم الاستفادة منها بسبب "الأوضاع السياسية".

نماذج مشرقة من المغتربين: سلمى تركي

Web Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


تركت سلمى تركي، المولودة في تونس، بلدها الأصلي للذهاب إلى فرنسا عندما كان عمرها عامين. وعادت إلى تونس لإتمام المرحلة الثانوية والحصول على البكالوريا. درست الهندسة المعمارية لمدة عامين في مدرسة الفنون الجميلة في باريس قبل أن تنتقل إلى كندا لمواصلة دراستها في علوم الحاسب الآلي. وأكملت أيضا دراستها في مجال القيادة والإدارة بكلية هينلي لإدارة الأعمال (المملكة المتحدة) وبيركلي (الولايات المتحدة).

دعم الاستثمار وبيئة الأعمال في الكويت

Mohamed Abdulkader's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English


تاريخيا، كانت الكويت مركزا للمال ومنطقة للتجارة الإقليمية، بل شهدت على مدى العقد الماضي مستويات مستقرة من النمو الاقتصادي. إلا أن التراجع الأخير في أسعار النفط وهبوط مستويات الاستثمار ينذر بالمزيد من عدم اليقين الاقتصادي للبلاد في السنوات القادمة.

نماذج مشرقة من المغتربين: رياض حرطاني

Web Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


وُلِد رياض حرطاني ونشأ في مدينة الجزائر. وتخرَّج مهندساً في المدرسة التكنولوجيا (Ecole Polytechnique) مع حصوله على مرتبة الشرف الأولى، ونال بعد ذلك بكالوريوس الهندسة ودرجة الماجستير بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف في فرنسا. وفي سن الخامسة والعشرين، حصل من جامعة باريس على درجة الدكتوراه في الذكاء الاصطناعي بتقدير امتياز لأفضل رسالة جامعية مع مرتبة الشرف الأولى. وواصل بعد ذلك مسيرته العلمية كزميل ما بعد الدكتوراه في مجال التعلُّم الآلي والذكاء الحسابي في جامعة كاليفورنيا ببيركلي.

مشاريع تنموية تساعد على استعادة الاستقرار في محافظة تعز باليمن

Abdulelah Taqi's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

 
تحسنت الأوضاع الأمنية نسبياً في كثير من مناطق الصراع بنهاية 2016 ليتمكن نحو مليون من إجمالي 3.2 مليون نازح يمني من العودة إلى ديارهم بعد معاناة شديدة. غير أن العائدين مازالوا يواجهون العديد من المعوقات في مناطقهم التي عادوا إليها. وذلك يزيد من صعوبة الحياة عليهم حيث يعاني غالبيتهم من نواحي ضعف بسبب تجربة المعاناة التي مروا بها.

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال منظور تقرير منظمة الشفافية الدولية 2016

Wael Elshabrawy's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

 
 مضت ست سنوات على خروج المواطنين في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى الشوارع للتظاهر ضد الظلم الاقتصادي وغياب الشفافية في حكوماتهم،  بالإضافة إلى قضايا أخرى مهمة عانى منها الشارع العربي. لقد غمرت المنطقةَ موجةُ أمل وتفاؤل، وظهرت حكومات جديدة في بعض بلدان المنطقة، إلى جانب زعماء نهضوا على أكتاف "الربيع العربي" مبشرين بحقبة جديدة من المساءلة والانفتاح والحرية السياسية والفرص الاقتصادية.