Syndicate content

أكتوبر/تشرين الأول 2018

تونس: برامج شبكات أمان اجتماعي متينة من أجل رأس مال بشري قوي

Antonius Verheijen's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 School in Douar Hicher – Tunis, Tunisia.


باعتبارها أحد رواد مشروع رأس المال البشري الجديد الذي وضعه البنك الدولي، كانت تونس إحدى الدول الست التي قدمت عرضاً عن رؤيتها لتنمية رأس المال البشري في الاجتماعات السنوية للبنك الدولي التي عقدت في أكتوبر المنصرم في بالي، إندونيسيا.

التصدي لسوء التغذية لدى الأطفال في اليمن: حكاية منيرة

Malak Shaher's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
منيرة

قال والد منيرة: "لقد فقدنا الأمل. فمع تدهور حالتها الصحية وضعف حالتها الجسمانية، أصبحنا نشعر بالقلق من أنها قد لا تستطيع البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة." قبل ستة أشهر من بلوغها عامها الرابع، كانت منيرة تعاني من آثار سوء التغذية مما عرض حياتها للخطر. وعلى الرغم من أن أسرة منيرة كانت تعيش بالقرب من مستشفى العاصمة صنعاء، فإنها لم تكن تملك الموارد التي تمكنها من نقلها إلى هناك لرعايتها صحيا. وكما هو الحال بالنسبة للعديد من الأطفال في اليمن، فقد أدت الظروف المتردية بسبب استمرار عدم الاستقرار إلى إصابتهم بسوء التغذية.

الشباب المغاربة يقتحمون سوق العمل الألماني

Marie Francoise Marie-Nelly's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 
Young man on the phone - pathdoc l shuterstock.com

لعله من الملاحظ أن عملية الحصول على تعليم أفضل و البحث عن وظائف أعلى أجرا قد أخذتنا بعيداً عن الأوطان. وبعيدا عن تجاربنا الشخصية، فقد أثبتنا في البنك الدولي المزايا الناجمة عن تيسير حركة العمالة، وبالتالي فقد قمنا بوضع ما نقوله موضع التنفيذ. وبلغة الاقتصاديين المتخصصة فإننا نريد عبر تحسين "تخصيص الموارد"، و"التوفيق بين العرض والطلب"، أو "الاستجابة للقوى الاقتصادية والديموغرافية"، أن نثبت أن حركة العمالة يمكن أن تكون أداة مثمرة في تعميم الرخاء، وتخفيف آثار البطالة، وتعزيز الاستثمار في بناء رأس المال البشري. 

دروس من اليمن في مواجهة تحديات التنمية في البيئات المتأثرة بالصراعات

Philipp Petermann's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 UNOPS.

"عدم اليقين هو اليقين الوحيد في هذه الدنيا." هذه المقولة تنسب لعالم الرياضيات جان آلن بولس لكنها يمكن أيضا أن تجذب انتباه العاملين في حقل التنمية الذين يحاولون أن يجدوا سبيلا للدعم الفعال للبشر والمؤسسات في البلدان المتأثرة بالهشاشة والصراع والعنف.