Syndicate content

المرأة اليمنية تسعى لتغيير الصورة النمطية عنها

Ebrahim Al-Harazi's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

 

لالمرأة اليمنية تسعى لتغيير الصورة النمطية عنهافي مجتمع محافظ يعتقد معظم الرجال فيه أن دور المرأة ينحصر في المنزل، استطاعت المرأة اليمنية أن تكسر قيود الموروث الاجتماعي وتصنع دورها بنفسها. لعل ما أثار اهتمامي بهذا الموضوع أنه، وعند مشاركتي في ورشة العمل الخاصة بـ"استعراض نتائج دراسة تقييم قدرات منظمات المجتمع المدني التنموية في اليمن" التي أقامها البنك الدولي في أيلول\سبتمبر المنصرم في صنعاء، كانت النساء تشكل ما يقارب 50 بالمئة من الحضور ولعل الأهم من ذلك أن بعضهن يقود منظمات مجتمع مدني تعمل في مختلف المجالات.  

"يجب أن تتجاهل المرأة اليمنية كل ما يقوله عنها الرجال وأن لا تقف عنده حتى تستطيع أن تعمل وتنجح. كلما جابهتنا صعوبات التقاليد وقيم المجتمع المحافظة أصبحنا أكثر إصراراً على النجاح" هذا ما قالته إحدى المشاركات حين تمت مناقشة المشاكل التي تواجه العمل التنموي في اليمن.

فوزية شابة من محافظة مأرب المشهورة بكونها إحدى المناطق اليمنية الأكثر محافظةً والتي  ما زالت الأعراف القبلية فيها تحكم سير الحياة بشكل كامل. استطاعت هذه الشابة أن تقود منظمة مجتمع مدني لتساعد أهالي مأرب على توصيل صوتهم لمختلف الشرائح اليمنية. تصف فوزية تقبل مجتمعها لها في البداية بأنه كان صعباً بل إنه وصل إلى حد التهديد بالعنف. لكنها إستطاعت بإصرارها أن تتخطى كل الظروف وأن تجبر المجتمع على تقبلها بل والعمل معها وأصبحت على حد قولها مرجعاً يتم استشارته من قبل المسؤولين المحليين عند  النظر في دور منظمات المجتمع المدني في مأرب. كما أشارت إلى أن ما ساعدها على تحقيق ذلك هو استشعار المسؤوليين بأن كل ما تم الحصول عليه من دعم مادي إستفاد منه المجتمع بشكل مباشر.

وتستطرد فوزية قائلةً أن مما لاشك فيه أن الرّجال والنّساء يستفيدون من التّنمية بنسب متفاوتة لأن لكل منهم دور مختلف، لكن لا يجب أن تظل المرأة هدفاً للبرامج التنموية فحسب وإنما  يجب أن تصبح شريكة في عملية التنمية. إن زخم المشاركة النسوية في عملية التنمية جاء نتيجة لمعاناتها خلال العقود المنصرمة. أما فيما يتعلق بالتحديات القادمة فإن الخوف هو أن يتم تقليص دور المرأة في اليمن بسبب الرؤى التي لا تؤمن بأهمية مشاركتها وأن يتم تحديد دورها في جمعيات نسوية محدودة التأثير، الأمر الذي سيترك أثاراً سلبيةً على التنمية.

كما أشارت فوزية إلى أن الصورة النمطية للمرأة لدى الرجل اليمني تغيرت إلى حد كبير وذلك بسبب مشاركتها في العمل التنموي، مما جعلها نداً للرجل. وبناء على ذلك تضيف فوزية أن "كل قصة نجاح لإمرأة يمنية تسهم في تغيير الصورة التقليدية عن دورها في المجتمع".

وفيما يخص الدراسة ترى فوزية أنه في حال تمت ترجمة التوصيات إلى نقاط عمل وتم تنفيذها سينعكس ذلك إيجاباً على نشاط المرأة ومشاركتها حيث سيتيح ذلك لكثير من النساء الإنخراط في العمل التنموي وستنشأ مؤسسات جديدة في مختلف المجالات وسيكون من السهل تسجيلها بعيداً عن المحسوبية والمحاباة.

بالإضافة إلى ذلك، تمت خلال ورشة العمل مناقشة الاستنتاجات التي توصلت إليها الدراسة والتي أكدت بأن المنظمات المحلية في اليمن تحتاج إلى مزيد من الجهود لبناء قدراتها بغية تحقيق نتائج ذي تأثير. كما أشارت الدراسة إلى أنه لا بد من تفعيل الشراكة بين منظمات المجتمع المدني والحكومة لتتمكن اليمن من النهوض وتحقيق الرفاه لمواطنيها. لكن مما لا شك فيه أن حماسة النساء ومشاركتهن الفاعلة في ورشة العمل هذه تعكس حلمهن بيمن أفضل لا يصنف الناس فيه على أساس الجنس بل وفقاً للمنجزات.

أضف تعليقا جديدا