Syndicate content

نداء إلى شباب مصر: رأيكم بالغ الأهمية

David Craig's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

Kim Eun Yeul | 2011أعزائي القراء، حين كتبت هنا آخر مرة كنا نقوم بتدشين جولة جديدة من المشاورات بمكتب البنك الدولي في القاهرة بغرض الإستماع إلى أصوات مصرية حول أفضل السبل لمساندة هذا البلد العظيم في هذه المرحلة الانتقالية التاريخية التي يشهدها. وإنى لأتوجه بالشكر لكل من إنضم إلينا في العالم الواسع للمقهى الإفتراضي.

وفي مكتبنا بالقاهرة (حول فناجين الشاي والقهوة) عقدنا إجتماعات مع الأحزاب السياسية مثل الحرية والعدالة، والنور، والوفد والحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي. 

كما إجتمعنا أيضا مع ممثلين للمجتمع المدني والدوائر الأكاديمية والشباب وبعض شركات القطاع الخاص في سلسلة واسعة من الاجتماعات والعروض التقديمية، سوف أقوم بسرد قائمة لها بحيث تعكس صورة كاملة عمن إستمعنا إليه. لكن قبل أن أقوم بذلك، أريد أن أحثكم جميعا مرة أخرى على المشاركة. فعن طريق صفحتنا على موقع فيسبوك يمكننا الوصول إلى عدد من الأصوات أكبر بكثير مما يسعنا إستيعابه في مكتبنا، وبخاصة الشباب ومن يجيدون الكتابة السريعة على أجهزتهم المحمولة بأصابعهم التي لا تتوقف أبدا. ونحن نقوم بذلك باللغة العربية والإنجليزية. فأرجو أن تلقوا نظرة - إن لم تكونوا قد قمتم بذلك فعلا – على الإطار العام لوثيقة إستراتيجية (pdf) من شأنها أن تساعد على تكوين تصور لأسلوب مشاركتنا مع مصر على المدى القصير (18 شهرا) لأننا نريد أن نتعرف على رأيكم فيها، وعلى وجه الخصوص:

 

• ما الدور الذي ينبغي على مجموعة البنك الدولي أن تقوم به لمساندة مصر في مرحلتها الانتقالية؟

• هل الأولويات المحددة في الوثائق المرفقة هي الأولويات الصحيحة؟

• هل مجالات المشاركة المقترحة ملائمة؟

• ما الذي ينبغي علينا أن نفعله بصورة مختلفة؟

 

ولقد أجرينا حوارات مباشرة مطوّلة ومثيرة للاهتمام عن هذه الإستراتيجية مع منظمات المجتمع المدني في مجالات التعليم والصحة والنقل والطاقة والإدارة الإقتصادية والحماية الإجتماعية والعمل، ولقد كانوا منشغلين جميعهم بالعدالة الاجتماعية والمساواة في الفرص. ومازلنا بحاجة إلى إجراء حوارات أوسع نطاقا مما يسعنا القيام به بشكل مادي، ولذا نرجو أن تقابلونا هنا افتراضيا. 

 

ووفاءا بوعدي السابق، أرفق هنا قائمة بما قمنا به حتى الآن، إضافة إلى الإجتماعات مع الأحزاب السياسية الواردة أعلاه. ويمكن قراءة القائمة الكاملة هنا لكن فيما يلي قائمة سريعة بالاجتماعات المباشرة:

• مايو/ أيار 2011: نقاش حول الصراع، والأمن والتنمية. كان هذا تقرير كبير للبنك وقد دعونا خبراء من جنوب أفريقيا وشيلي وجورجيا.

• مايو/ أيار 2011: طرحنا إستراتيجية البنك الجديدة عن الحماية الاجتماعية وقطاع العمل بغرض الاستماع إلى ما يفكر فيه الناس.

• يونيو/حزيران 2011: عرض تقديمي بخصوص سياسة البنك المحدثة عن تبادل المعلومات والتي تجعل من منظمتنا هيئة دولية أكثر شفافية مع رفع القدرة على الوصول إلى وثائقنا إلى مستوى لم يسبق له مثيل.

• أغسطس/آب 2011: إجتمعنا مع مجموعة من المصريين الشباب من المدونين ومستخدمي تويتر؛ فقد أردنا الإستماع إلى أصوات مختلفة، وليس مجرد نفس الأصوات القديمة.

• أكتوبر/تشرين الأول 2011: حشد الحدث المصريWater Hackathon الذي قمنا بتنظيمه مع شركاء آخرين أعدادا كبيرة من الشباب إلى جانب اكتشاف أفضل السبل للاستفادة من التكنولوجيا في أغراض التنمية. 

• أكتوبر/تشرين الأول 2011: إجتمع عدد من شباب أصحاب المشروعات حول مائدة مستديرة حيث تعرفنا على ما يجري على المستوى الشعبي في مجال توفير فرص العمل.

• أكتوبر/تشرين الأول 2011: إجتمعت نائبة الرئيس إنجر أندرسن مع مجموعة من أصوات المجتمع المدني لبحث قضايا المياه، والتمويل الأصغر، وتكنولوجيا الاتصال والمعلومات، والطاقة المتجددة، وتوفير فرص العمل، والأعمال الحرة.

• نوفمبر/تشرين الثاني 2011: ناقش ممثلون عن الحكومة والمجتمع المدني والشباب وأساتذة الجامعة والهيئات الدولية سبل التعاون للتغلب على قلة الفرص المتاحة في مصر؛ وما يمكن عمله من أجل أن يحصل المصري العادي على موطئ قدم على سلم الفرص.

 

وسوف أقوم بعرض الملاحظات التي أثيرت خلال المشاورات المباشرة عن الإستراتيجية في مدونتي المقبلة. كما أننا سنواصل إجراء مناقشات مع منظمات المجتمع المدني والساسة والمسؤولين عن التعليم والصحة والطاقة والنقل والاقتصاد، على سبيل المثال لا الحصر. لكننا نود سماع المزيد من رواد المقهى الافتراضي. فالمهم في مصر الآن هو ما تفكرون به أنتم. نري سماع آرائكم. فمن المؤكد أن البنك الدولي ليس له دور ضخم في مصر، لكن لدينا قدر كبير من المعارف المفيدة من جميع أنحاء العالم كما أن لدينا القدرة والخبرة فى كيفية جعل الأمور أكثر نجاحا وخضوعا للمساءلة. فلنستمع إليكم.

 

التعليقات

أرسلت من قبل عاطف محمود في
الساده البنك الدولي هناك منظمات مجتمع مدني تكافح وحدها في ظل الظروف الصعبه التي تمر بها مصر في الاماكن النائيه وتحت مستوى الفقر بكثير و تحاول هذه المنظمات توفير حياه كريمه و تشغيل الشباب و توفير رعاية صحيه و حل مشاكل الاسكان للشباب الفقير و توفير فرص عمل لهم و محاربه الجهل و قهر المرأه و تعمل هذه المنظمات في القاهرة نفسها ولا تجد اي مساعدات حكوميه او غير حكوميه فكيف تستطيعون المساعده

أرسلت من قبل sherif elgarhy في
على اى مؤسسة من مؤسسات البنك الدولى او اى منظمة دولية مانحة الى اى مساعده الى مصر ارسال جهة رقابية من المؤسسة المانحه للقرض للرقابة على تنفيذ عقد القرض حتى يتسنى للحكومة المصرية رد القرض والفوائد المصاحبة له وليس هذا من اوجه سلب السيادة المصرية بل على العكس هم مستشاريين للحكومة لتنفيذ العقد المبرم بالاضافة الى تشجيع هذه المؤسسات للمستثمرين لزيادة استثماراتهم المباشرة فى مصر عن طريق توجيه المساعده الفنية للحكومة المصرية والترويج لمصر فى المحافل الدولية لجذب الاستثمارات المباشرة .

أرسلت من قبل hazem abdel aziz ahmed في
ثلاث محاور رئيسيه لكى يكتمل الهدف التنموى لشريحه عريضه من الشعب المصرى - ولدى مشروع قومى سهل التنفيذ واذا اكتمل لسوف يكون مثل يحتذى به فى افريقا كلها ولتبادل الخبرات - انا امثل جمعيه اهليه واحد مؤسسىها وقد كان لدينا حلم ومشروع نحن ومجموعه من الجمعيات الاهليه لتنميه فى محافظة سوهاج ومجال التنموى لنا هو تنمية المرأة الريفيه وايجاد فرص عمل للشباب والحفاظ على الثروة الحيوانيه والحفاظ على صحة الاطفال والمجتمع من خلال تصنيع منتجات غذائيه نظيفه وصحيه ومفيدة بامكانيات محليه وباستخدام مواردنا الطبيعيه - جمعيتنا اسمها جمعية تنمية مصنعى الالبان بمحافظة سوهاج والجمعيات الاخرى عبارة عن جمعيات تنمية المرأة الريفيه والحفاظ على الثروة الحيوانيه كمصدر دخل للاسرة - وجمعية مصنعى الالبان هيا القاطرة التى تصب فيها جميع هذة الجمعيات لتجميع منتج نظيف امن من اللبن بطريقه نظيفه وبمعدات نظيفه ومناسبه والذى تقوم جمعيتنا بتصنيعه وعرضه فى الاسواق ويرجع عائد هذا المنتج لجميع الجمعيات واعضائها وهم الالاف - وللاسف حصلت جمعيتنا وباقى الجمعيات على منحه من المعونه الامريكيه ولكن عبارة عن منح عينيه فقط ولم تستكمل وهيا عبارة عن معدات تصنيع وتجميع البان ولكن لم يستكمل هذا المشروع - لما كان يوجد من فساد فى ايام الرئيس السابق وكذلك عدم وجود هيئات مانحه اخرى تستكمل هذا النوع من المشاريع لانها تعتبر فكرة جديده ولم يتعامل معها احد من قبل - كل المنح المتاحه من جهات اخرى عبارة عن تنمية بشريه وثقافيه فقط ولكن جمعياتنا لاتعانى من هذا النقص لوجود كوادر شبابه وفنيه ممتازة - ما ينقص هذة الجمعيات الاهليه لكى يستكمل المشروع التنموى عبارة عن 1- بعض المعدات لاستكمال المشروع 2- رئس مال عامل يغطى لفترة معينه احتياجات المشروع لكى يبدا المشروع يتناسب مع احتياجاتهم وبعد ذلك يغطى المشروع نفسه , اما الخبرات فلدينا الخبرات الفنيه والكوادر من الشباب من الجنسين ما يساعد على نجاح هذة الجمعيات الاهليه ومشاريعها - هذة فكرة بسيطه عن اوجاع شريحه من مجتمعنا ظلمت كثيرا وعانت من الفساد - وقضوا على احلام وفرص نجاح مجتمع للحصول على فرصة للحياة حياه كريمه وقضوا على امل شباب وامهات لتنمية اسرهم ومحاربة الفقر والحصول على فرص عمل للشباب وتنمية حقيقيه للمجتمع فى صعيد مصر وفى واحدة من اكثر المحافظات التى تعانى من الفقر وعدم وجود فرص عمل للشباب محافظة سوهاج وكذلك تدهور ثروة قوميه ومصدر دخل اساسى لشريحه كبيرة من المجتمع المصرى الثروة الحيوانيه - هذة هى الفكرة وهذا هو الامل فهل من مساعد ؟

أرسلت من قبل hossam saleh في
اود ان ابد بمقوله للسيد روبرت تشامبر ( نحن المشكله - هم الحل ) ويقصد بهذه المقوله ان العاملين او المهتمين بمجال التنميه لربما ياتون بحلول قد تكون من وجهة نظهرهم هى الحل لمشاكل التنمية فى البلدان الناميه و لكن غالبا ما تكون هذه الرؤى او الحلول بعيده عن الواقع او صعبة التطبيق لعوامل عديدة و الافضل هو استخراج و استنباط حلول المشاكل من اصحاب المشاكل انفسهم و نعلم جميعا ان مصر تعانى من مشاكل فى التعليم و الصحة و انخافض مستوى الدخل و انتشار العشوائيات و مشاكل اخرى كثيره و لا يعنى الاجتماع او الالتقاء بعدد من الاحزاب او القوى السيايه و الشبابيه و التى غالبا ما تكون على غير ادارك كافى بالواقع الحقيقى للمجتمعات المختلفه فى مصر نظرا لعدم الاحتكاك المباشر بهذه المجتمعات بيدان هذه المجتمعات و ما تعانيه من مشاكل لديها من الحلول الغير تقليديه ما يساعد على حل كثير من المشكلات التى تواجهها فيجب البحث عن طرق غير تقليديه لمشاكل التعليم و الففر و الصحه على وجه الخصوص

أرسلت من قبل Diana Wells في
إلى الأخوة عاطف وشريف وحازم، أشكركم على مشاركتكم وتعليقاتكم. من المؤكد أن محاربة الفقر وتوفير فرص عمل للمرأة والشباب تعد أهم أولويات مصر فى الوقت الحالى. وفى نفس الوقت، فإن علاقتنا بالمجتمع المدنى عموما بما فيه المنظمات الحكومية تعتمد على الشراكة والتعاون أكثر من مجرد التمويل. فهي شراكة فى كافة مجالات التنمية تهدف إلى رفع الوعى العام بالتحديات التى تواجه العالم فى مجال التنمية وتأثيراتها على المجتمعات المحلية، هذا بالإضافة إلى تبادل الخبرات والتشاور، وإتاحة المعلومات ونشر ثقافة التطوع. ومن ناحية أخرى فإننا فى البنك الدولى نمتلك قدراً محدودا من فرص التمويل لمنظمات المجتمع المدنى يمكنكم الإطلاع عليها من خلال الرابط المرفق http://go.worldbank.org/O55BBY20I0 حيث أن مصادر التمويل المتاحة لدينا مخصصة لإقراض الحكومات. ومن ناحية أخرى فإننا نأمل فى القريب العاجل (نحو منتصف 2012) فى إتاحة فرص جديدة للتمويل للمشروعات ذات العمالة المكثفة فى المناطق الفقيرة. وسوف نقوم بتنفيذ ذلك من خلال الصندوق الإجتماعى للتنمية، الذى سوف يتولى تمويل المشروعات فى المناطق الفقيرة. ونأمل أن تتمكنوا جميعا من الإستفادة من هذا البرنامج إنشاءالله.

أرسلت من قبل احمد على احمد جمال الدين في
هل ممكن للبنك الدولى ان يوفر لجمعيه اهليه منحه خاصه برفع الوعى القانونى والدستورى للعاملين فى مصر ؟فنحن جمعية تعمل فى مجال الدفاع عن حقوق الانسان وحقوق العمال ونحتاج الى منحه من اجل زيادة نشر الوعى القانونى والدستورى بين العمال وايضا المساعده فى خلق وبناء كوادر جديده بين العمال لمراقبة الانتخابات فى مصر ...............انتظر الرد

أضف تعليقا جديدا