Syndicate content

أضف تعليقا جديدا

نماذج مشرقة من المغتربين: ريم باوندي

Web Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
يعيش قرابة 20 مليون مواطن من بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الخارج. وبالنسبة لبلدانهم الأصلية وللمنطقة ككل، فإنهم يمثلون منجماً من المعارف والمهارات ويتمتعون بعلاقات تجارية واسعة والتي مازالت غير مستغلة إلى حد كبير. ويستعرض التقرير الصادر من البنك الدولي بعنوان حشد جهود المغتربين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي وريادة الأعمال الأسباب التي تحث الحكومات على خلق شراكة مع مواطنيها المغتربين باعتبارهم مصدراً مهماً لما هو أكثر من مجرد  التحويلات النقدية. وتهدف سلسلة المدونات هذه إلى تعريف القراء بأفراد من المغتربين، لإظهار الوجه الانساني للإمكانات الهائلة التي يمثلونها.
 
ريم باوندي

ولدت ريم باوندي في تونس، وغادرتها وعمرها 18 عاما. وبعد أن اجتازت امتحان البكالوريا التونسية، درست في مدرسة ليون للهندسة المعمارية حيث حصلت على درجة في الهندسة المعمارية، ومن ثم درست في المعهد الوطني للعلوم التطبيقية في ليون (فرنسا) لتحصل على درجة الماجستير في الهندسة المدنية والتخطيط المدني. وحصلت في وقت لاحق على درجة ماجستير أخرى في هندسة البناء من جامعة كونكورديا في مونتريال (كندا).

إن ريم رحالة بمعنى الكلمة، فخلال حياتها المهنية والشخصية، عاشت 5 سنوات في فرنسا (ليون)، و3 سنوات في كندا (مونتريال)، وسنتين في الولايات المتحدة، وسنتين في كندا (مونتريال)، وسنتين في المملكة المتحدة (لندن)، و5 سنوات في دولة الإمارات العربية المتحدة (دبي وأبو ظبي)، وهي الآن في اسطنبول (تركيا) لفترة تصل إلى عامين.

وهي المؤسِسة والعضو المنتدب لشركة المدينة للأعمال في الإمارات، والتي تعتبر شركة استشارية في مجال الاستدامة والابتكار المدني تقوم بوضع حلول للمدن المستدامة، وخاصة في منطقتي الشرق الأوسط والبحر المتوسط. وتركز أهداف الشركة على عاملين رئيسيين، وهما استدامة بيئة البناء وإشراك رأس المال البشري في إحداث تغيير إيجابي. وتقدم مؤسستها الخبرات والخدمات الفنیة والتنظیمیة: استشارات السیاسات العامة، والتصمیم، وتطویر وتنفيذ البرامج، وبناء القدرات ومشاریع ريادة الأعمال المؤثرة.

وريم هي أيضاً المؤسسة المشاركة لمؤسسة "كوجيت" في تونس، وهي مؤسسة اجتماعية، وهي على وجه التحديد أول ساحة عمل مشترك في تونس تساعد الشباب التونسي على الانخراط في ريادة الأعمال. وتنظم مؤسسة "كوجيت" فعاليات تنظيمية للمجتمع الذي تعمل فيه. ورغم أنها ليست حضّانة للشركات الناشئة ولا مسرعة لنمو الشركات، فإن ساحة العمل المشترك تساعد أعضاءها من خلال الطاقة الجماعية والاتصالات الهامة المفيدة. ويضيف تنوع خلفية الأعضاء قيمة إلى الساحة التي تضم حتى الآن أكثر من ثلاثين عضواً منتظماً. لقد ظهر هذا المفهوم بعد الثورة، عندما تم تعزيز قطاع مشاريع ريادة الأعمال من خلال إنشاء أوقاف محلية وإشراك منظمات دولية.

كما أن ريم عضو في جمعية الشبان المهنيين التونسيين الأمريكيين، التي انضمت إليها بعد أن عاشت في كندا والولايات المتحدة. وهي حاليا عضو نشط في شبكة المجلس العالمي للبناء المراعي للبيئة، وهي شبكة عالمية تأسست في عام 2002 وتعمل على تسريع التحول في بيئة البناء من خلال ممارسات أكثر ملاءمة للبيئة. وتعتمد الشبكة على المجالس الوطنية لتهيئة الظروف المواتية لتطوير سوق "البناء المراعي للبيئة" على مستوى العالم. وهي عبارة عن تحالف دولي يمثل صناعة البناء العالمية. وفي هذا السياق، تشجع ريم تطوير مجالس البناء المراعي للبيئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي عضو مؤسس في مجلس البناء المراعي للبيئة في تونس والذي أنشئ في عام 2012.