Syndicate content

تهيئة بيئة تزدهر فيها روح الابتكار وريادة الأعمال

Randa Akeel's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

إن إنشاء مؤسسة أعمال قادرة على البقاء والمنافسة أمر يتجاوز تعلم كيفية صياغة مسودة لخطة العمل أو التقدم بطلب للحصول على قرض. فهو يتطلب مجموعة من المهارات، "الإدارية" و"الناعمة"، كإدارة مشروع ناشئ، وتحفيز الموظفين، وتشكيل فريق متماسك، وتصميم المنتج ليناسب سوقا معينة، وسرعة التكيف مع ظروف سريعة التغير ومع رغبات المستهلك، وفهم كيفية تحويل تكنولوجيا جذابة إلى نشاط قابل للاستمرار. هذه المهارات لا تُكتسب من فراغ، كما أن مؤسسات الأعمال لا يمكنها أن تنجح من فراغ. فهذا يحتاج إلى "منظومة أعمال" يستطيع فيها أصحاب مشاريع العمل الحر الواعدون أن يتعلموا المهارات الصحيحة، ويحظى فيها الابتكار بالتشجيع والرعاية. بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن ذلك سيقتضي تغييرا في النظرة الثقافية لمفهوم ريادة الأعمال.

World Bank | Arne Hoelوقد شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ميلاد منظومة إيكولوجية خلال السنوات الخمس الماضية. فمؤسسات الأعمال القليلة التي حققت نجاحا في خضم هذه البيئة الناشئة كان يقودها القطاع الخاص، وعادة من قبل أفراد عادوا من الشتات أو درسوا في الخارج أو بدأوا نشاطا تجاريا هناك. هؤلاء الأفراد يعودون وهم على دراية بكيفية الوصول إلى الشبكات والأسواق العالمية ولديهم محفزات واضحة لكي يشهدوا نجاح مشاريعهم. فهم يستثمرون وقتهم وأموالهم، وهي العناصر الرئيسية لنجاح منظومة الأعمال التي ينبغي أن تلقى المزيد من التشجيع. وتحتاج الحكومات إلى معرفة أن تعزيز النمو الذي يقوده الابتكار يؤدي إلى فهم وتشجيع الاستثمار في البحث والتطوير، وغرس المهارات الضرورية، وتوفير بيئة أعمال وآليات صالحة وفعالة لترسيخ التعاون بين القطاعين العام والخاص.

وقد أطلق البنك الدولي مبادرتين لدعم المنظومة الناشئة وللمساعدة على تعزيز الابتكار وريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.تتمثل الأولى في مبادرة "مساندة بيئة الأعمال لدعم ريادة الأعمال الديناميكية" بتمويل من برنامج تسهيلات منح التنمية التابع للبنك الدولي الذي يدعم الشراكات الإقليمية من أجل التنمية.ويعمل هذا البرنامج على تعزيز الشراكة بين اثنتين من الحاضنات الإقليمية الرائدة للمشاريع وهما "واحة 500" و "ومضة" لرائدات الأعمال لزيادة الدعم الذي يقدمانه بالفعل لمؤسسات الأعمال الجديدة في المراحل المبكرة والسابقة لإنشائها في مختلف أنحاء المنطقة.وفضلا عن توسيع نطاق تقديم المشورة، وتطوير المهارات وإتاحة الوصول إلى المستثمرين، ستتواصل الحاضنتان أيضا مع أصحاب المصلحة (الحكومات والجامعات والمستثمرين وحاضنات أخرى) في كل بلد كوسيلة لزيادة الشراكة وتوسيع نطاق نقل وتبادل المعارف المهمة والمهارات.ويشكل التواصل مكونا مهما وسيشمل أيضا تعميم قصص النجاح "والدروس المستفادة."وللتأكد من وصولهم إلى جمهور متنوع، سيتم استخدام مختلف الوسائط والبرامج كالمواقع الإلكترونية الشهيرة على الإنترنت، ونشرة بالغة العربية عن ريادة الأعمال، والرسوم الكوميدية، والرسوم البيانية، والرسوم الكرتونية، والفيديوهات.وسيتم إيلاء اهتمام خاص للمناطق الريفية والفئات التي عادة لا تعتبر نفسها ضمن أصحاب مشاريع العمل الحر، كالنساء والشباب. ويواصل البنك السعي إلى طلب التمويل وإلى عقد الشراكات مع كيانات أخرى لها سجل في مساندة ريادة الأعمال وبناء هذه القدرة في المنطقة.

أما المبادرة الثانية فتعمل على مستوى السياسات. فقد شكل البنك الدولي بالتعاون مع القطاع الخاص، والأوساط الأكاديمية، ومعاهد البحث الإستراتيجي، وخبراء المجتمع المدني والحكومات تجمعا من الخبراء الممارسين لدمج التغيير في الابتكار والتكنولوجيا.وأطلق البنك مبادرة "سبل تحقيق الابتكار والتكنولوجيا وريادة الأعمال" (E) العام الماضي في براغ،وهي عبارة عن شبكة لتبادل التجارب والخبرات والتواصل والتعلم بين الممارسين. ويتمثل الغرض منها في مساعدة بلدان المنطقة على النهوض بالسياسات التي تشجع مختلف العناصر المطلوبة لاقتصاد مزدهر وخلاق. وتتيح الفرصة لتبادل الدروس العملية المستفادة من بلدان أخرى حول "كيفية" تحقيق المساندة العامة في هذا المجال. وسيلتقي هذا التجمع في الفترة من 20 إلى 22 يونيو/حزيران في كمبريدج بإنجلترا لمناقشة "الطريق من البحث والتطوير إلى الاستغلال التجاري. (E) ويتطلب الاستغلال التجاري للبحوث والتطوير المبتكر، وتنمية أنشطة الأعمال القادرة على المنافسة غرس المهارات الضرورية، وتوفير بيئة أعمال فعالة وتوفير الحوافز اللازمة لتعزيز التعاون والروابط بين القطاعين العام والخاص. وهذا التجمع ليس مقتصرا على من يحضرون فعالياته. ولذا ندعوكم للانضمام إلى تجمع "سبل تحقيق الابتكار والتكنولوجيا وريادة الأعمال". سجل لحضور هذه الفعالية، أو شاطرنا ما لديك من معارف وأفكار!
وأعطي الكلمة الأخيرة لشركائنا في "واحة 500" و "ومضة" لرائدات الأعمال الذين وضعوا أيديهم على جوهر هدفنا المشترك:
"ينبغي توفير الفرصة والموارد لأي شخص لديه فكرة أو يراوده حلم للقيام بشيء – أو على الأقل تقديم الإرشادات المناسبة له والمعلومات اللازمة للإقدام على هذه القفزة وتأسيس شركته."

أضف تعليقا جديدا