Syndicate content

من الذي يساند التطرف في البلدان النامية؟

Elena Ianchovichina's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

Burned car in the center of city after unrest - aragami12345s l Shutterstock.com
ما السمات المشتركة لمن يبررون الهجمات التي تستهدف المدنيين؟ نتطرق في هذا البحث الجديد لهذه المسألة من خلال التركيز على التوجهات نحو التطرف العنيف. نحن لا نتناول بالبحث عملية التحول إلى التطرف - أو سمات العناصر المعروفة التي تشن الهجمات الإرهابية- بل سمات المشمولين بالمسح في استطلاعات الرأي ممن قالوا إنهم يؤمنون بأن الهجمات الإرهابية على المدنيين مبررة. هؤلاء الذين يعتنقون مثل هذه المعتقدات قد لا يرتكبون أعمالا إرهابية، لكنهم ربما يكونون معرضين لخطر الاستقطاب و التجنيد من قبل منظمات إرهابية، أو ربما يتعاطفون معها ويصبح لديهم الاستعداد لمساعدتها.

اللاجئون المسنون وقدرة المجتمعات المحلية على الصمود

Omer Karasapan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
thomas koch / Shutterstock.com

 تشهد سوريا، من حيث معدل النزوح القسري بالنسبة لسكان بلد ما، واحدة من أسوأ المآسي منذ الحرب العالمية الثانية. فقد اضطر ما يقرب من نصف سكان البلاد إلى النزوح قسرا. وهناك 4.8 مليون لاجئ خارج البلاد، معظمهم في تركيا (2.7 مليون)، ولبنان (1.05 مليون)، والأردن (640 ألفا). وتقدم أكثر من مليون لاجئ سوري بطلبات للحصول على حق اللجوء في أوروبا منذ عام 2011 - 900 ألف منهم في عام 2015 وحده. وبالإضافة إلى ذلك، هناك ما يقرب من 7 ملايين سوري نازحين ومشردين داخليا، وهو ما يمثل 40% من تعداد السكان الذين لا يزالون في سوريا.

مستقبل أكثر إشراقا لقطاع غزة؟

Roger Coma Cunill's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


في السادس من مايو/أيار، خرج أحد الأباء لإحضار طعام لأسرته، لكن لم يدُر بخلده قط مشهد الرعب الذي سيلقاه حينما يعود. فكأي يوم آخر، وكأي منزل آخر في حيهم، أضاء أطفاله الشموع ليستطيعوا استذكار دروسهم، فقد انقطع التيار الكهربائي من الشبكة العامة. ولكن هذه المرة، نشب حريق من لهب الشموع في أنحاء المنزل فقتل ثلاثة من أطفاله –وهم جميعا دون سن السادسة- وخلَّف آخر مصابا إصابات خطيرة. أثارت المأساة اتهامات حادة بين الفئات الفلسطينية التي تحكم قطاع غزة والضفة الغربية بشأن المسؤول عن انقطاعات الكهرباء.

تعزيز القدرة التنافسية لقطاع الصناعات الدوائية في تونس بالشراكة بين القطاعين العام والخاص

Rania Ashraf Dourai's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 vepar5 l Shutterstock.com

قالت إيناس فرادي مؤخرا "تونس كانت أول بلد في أفريقيا يطور الصناعات الدوائية. كنّا من الرواد في هذا المجال، وقد حان الوقت للمضي قدما لتحويل هذ الصناعة إلى محرك للنمو والتنمية." تعمل إيناس فرادي  مديرا عاماً  لإدارة الصيدلة والدواء بوزارة الصحة. وما تم إنجازه  يعكس وعي المعنيين في القطاعين العام والخاص بالحاجة إلى تسريع تنمية الصناعات الدوائية وتعزيز قدرتها على المنافسة.

ما الذي ينبغي أن تفعله هيئة الري الأردنية للاستمرار في توفير المياه؟

Caroline van den Berg's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 Dudarev Mikhail l Shutterstock.com

ماذا بإمكان هيئة مسؤولة عن الري أن تفعله حين يتنامى الطلب على المياه، ويحتل الأمن الغذائي مكانة بارزة في أجندة الحكومة، ويقترب نظام الري الذي كانت تديره طوال الأربعين سنة الماضية من نهايته؟ وحين تكون  ميزانيتها  أيضا محدودة، والرسوم التي تفرضها على المياه التي تقدمها لا تتماشى مع مستويات التكلفة العامة.
لقد عملنا مع سلطة وادي الأردن التي تتبع وزارة المياه والري الأردنية على تحديد الخيارات  المتوفرة أمامها لتحسين وضعها.

السعودية: التراث الهوية والاقتصاد

Mashary Al Naim's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
رياض ، السعودية  Fedor Selivanov l Shutterstock.com

كنا قد أجرينا دراسة في مركز التراث العمراني بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مع البنك الدولي حول الفرص المتاحة للاستثمار في مجال التراث العمراني من قبل الملاك وكيف يمكن أن ندعم هذا التوجه الذي أصبح يشكل شخصية كثير من المدن العتيقة ويعطيها نكهتها الخاصة، هذه الدراسة نشرت قبل عام من قبل المركز، على أننا والزملاء في البنك الدولي، خصوصا الدكتور فؤاد ملكاوي، وهو معماري وصديق قديم اقترحنا أن نقوم بدراسة أكثر عمقاً للفرص المتاحة في أوساط المدن السعودية، وهو وسط تاريخي أصيب بحالة من الانهيار العمراني خلال الأربعة عقود ويتطلب عملاً كثيراً لإعادة الحياة الاجتماعية والاقتصادية إليه.

رغم كل الصعاب- العثور على الأمل وسط اللاجئين والمجتمعات المحلية المضيفة في جيبوتي

Benjamin Burckhart's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
Courtesy of Benjamin Burckhart

في أغسطس/آب من العام الماضي، وصل فريقنا إلى جيبوتي لتحديد كيف يمكن للبنك الدولي مساعدة بلدان القرن الأفريقي على التصدي لتحدي التشريد القسري الذي طال أمده. وفي أعقاب نشر تقرير "التشريد القسري والهجرة المختلطة في منطقة القرن الأفريقي"، تكونت لدى الجميع صورة واضحة عن حجم هذه المشكلة. وكانت حكومات جيبوتي وإثيوبيا وأوغندا قد أعربت عن التزامها بمعالجة أوضاع التشريد طويلة الأمد في بلدانها. فقد حان الوقت الآن للتحرك وبسرعة حيال ذلك.

بعد 20 عاما على بروتوكول باريس، هل حان الوقت لاتفاق جديد لفلسطين؟

Nur Nasser Eddin's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 Ryan Rodrick Beiler l Shutterstock.com

كعادتنا في عطلات نهاية الأسبوع، ذهبت أنا وأصدقائي  مؤخراً إلى مدينة رام الله بالضفة الغربية في أحد أيام الأحد لتناول الإفطار في مقهى محلي والاستمتاع بالأيام الدافئة للربيع الفلسطيني. وبينما كنا جالسين نتبادل أطراف الحديث في أحوال معيشتنا، سمعنا حوارا يجري على المائدة المجاورة لنا، حيث كان خمسة شبان فلسطينيين يشكون من نقص الوظائف وفرص العمل. بدا أن هؤلاء الأصدقاء جميعا من خريجي الجامعات ويبحثون منذ شهور عن فرص عمل دون جدوى. وأشد ما لفت انتباهي هو أنهم كانوا جميعا يلقون اللوم في مشكلتهم على بروتوكول باريس، قائلين "إنه السبب في تخلُّف الاقتصاد الفلسطيني سنوات عما كان يجب أن يكون عليه!"

اللاجئون السوريون: أزمة الصحة العقلية

Omer Karasapan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 kafeinkolik l Shutterstock

تدخل الحرب الأهلية السورية عامها السادس دون أن يلوح حل في الأفق: فحتى الهدنة التي تقررت في فبراير/شباط قد تكون في سبيلها للانهيار أمام احتدام معركة السيطرة على حلب. فسيكون هناك المزيد من اللاجئين والجرحى في ظل فرار المدنيين من العنف. ومن جراء القصف الجوي، والسيارت المفخخة، والأسلحة الكيميائية والوحشية غير المسبوقة للدولة الإسلامية، والصدمة القاسية للحرب المدنية، فإن الحرب السورية بلغ ضحاياها نصف مليون قتيل، وأكثر من أربعة ملايين لاجئ، وقرابة سبعة ملايين من المشردين والنازحين داخليا.

هل يمكن أن يحقق العمل في القطاع الزراعي للاجئين فرصة التغلب على مصاعب الحياة والتقدم نحو الازدهار

Dorte Verner's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
لاجئون سوريون في حديقة للخضروات في مخيم  الزعتري للاجئين في الأردن

نزحت الأسر السورية قسراً  وتشتت في أنحاء متفرقة من منطقة الشرق الأوسط  بل تعدتها إلى مناطق أبعد من ذلك، وقال لي الكثير ممن فروا من ويلات الحرب أنهم قد فقدوا العديد من أصدقاءهم وأفراد أسرهم ومعظم ممتلكاتهم.
 
واضطر جاسر –وهو رجل سوري يبلغ عمره 24 عاما- وأسرته للهرب في عام 2012 بسبب عمليات القصف التي فقد بسببها أمه وأخته ومنزله وسيارته وعمله. وقبل مغادرته سوريا، كان يشتغل بالزراعة، وتجهيز الفاكهة والخضراوات وإنتاجها. ويسعى جاسر وأمثاله من النازحين جاهدين للحصول على فرص عمل (وتأشيرة دخول)،  و تأمين مصدر دخل جيد، والحصول على قسط من التعليم. كما يقول جميع  النازحيين بأنهم يريدون العودة إلى أوطانهم في المستقبل القريب، وأنهم يريدون أيضا العمل والحفاظ على كرامتهم.

Pages