Syndicate content

فكر إقليمياً واعمل محلياً: نهج جديد لبلدان المغرب العربي

Marie Francoise Marie-Nelly's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 Pichugin Dmitry l Shutterstock.comكل مُنظَّمة مهما كبُر حجمها، تحتاج إلى أن تتوقف في بعض الأحيان لتلقي نظرة مُتفحِّصة على نفسها. فهي ضرورية لقياس الفجوة بين النوايا والأعمال المُنجَزة، ورسم مسار جديد للتحرُّك. وبالنسبة لمجموعة البنك الدولي، اتخذت هذه النظرة المُتفحِّصة شكل لقاء لمدة ثلاثة أيام في مراكش بالمغرب، استمعنا فيه لأصوات من أرض الواقع، وتناقشنا وتوصَّلنا إلى توافق في الآراء على خطة عمل لمسار جديد من أجل فريق المغرب العربي (تشتمل على الجزائر وليبيا والمملكة المغربية وتونس). وكان هذا هو هدف معتكف جمع أعضاء فريق المغرب العربي في مجموعة البنك الدولي تحت شعار ""التفكير من منظور إقليمي والعمل على المستوى المحلي." وكان الدافع إلى ذلك هو الاقتناع بأن مواكبة بيئة آخذة في التغيُّر أمر ضروري لضمان أن تتوافق إستراتيجيات التنمية وتصميم المشروعات مع أولويات التنمية المحلية.
 
ولتهيئة الساحة، أطلقت بعض الأصوات من المنطقة تذكرة ضرورية مفادها أن التنمية تحدث داخل بيئة سياسية. وحذر الخبير الاقتصادي التونسي الهاشمي علية من المشاريع أو العمليات التي تساعد عن غير قصد في الحفاظ على الوضع القائم أو السلوكيات المؤسسية الراسخة المرتبطة بالماضي. وحث، بدلا من ذلك، الحضور على التركيز على المشروعات القادرة على إحداث تحوُّلات جوهرية يمكنها المساعدة في الاستعداد من أجل المستقبل، مثل استثمارات البنية التحتية للنهوض بالتكامل الإقليمي. وشدَّد عبد الكريم بوضرة من الجزائر على أهمية الحوار مع المجتمع المدني، بوصفه وسيلة حيوية لتحقيق نمو شامل للجميع والاستقرار. وأكَّد الناشط الحقوقي المغربي فؤاد عبد المومني على الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه معارف البنك الدولي في المساهمة في تعزيز الحوارات الوطنية التي ستبزغ منها الإصلاحات المحلية. وقال "الأفكار والشجاعة الفكرية ستكون أكثر أهمية من الأموال."
 
وتركَّز اليومان التاليان على وضع برامج عمل للتصدي للتحديات الملحة وفي الوقت نفسه دمج هذه الآراء الخارجية.
 
وتتسم المنطقة بالتنوُّع الهائل الذي يستلزم اتباع نهج خاص يوافق ظروف كل سياق سياسي قطري. غير أنه يأتي في صدارة أجندة التنمية عدد من التحديات المشتركة التي تتطلَّب إستراتيجية شاملة تستفيد من الإمكانيات الكاملة لخبرات البنك الدولي ومعارفه. ومن بين هذه التحديات البطالة في صفوف الشباب، والمناطق الأقل نموا، وسوء الخدمات العامة.
 
وهناك تحد بارز آخر في المنطقة هو انهيار الثقة بين المواطنين والحكومات، وهو من المحركات الرئيسية لثورات الربيع العربي. وفي صميم هذه المعادلة تكمن نظم الحكم الرشيد والمساءلة. وستتطلَّب إعادة بناء الثقة مزيجا من العوامل من الخدمات الاجتماعية المُحسَّنة، ولاسيما في المناطق الأقل نموا ، ومزيد من الشفافية من جانب الحكومات، إلى جانب توفير السبل أمام المواطنين لمساءلة الحكومات، وتكافؤ الفرص في الميدان الاقتصادي.
 
ثم يأتي بُعْد النمو. وكما هو الحال في إعادة بناء الثقة، يتطلَّب النمو الاقتصادي مجموعة من العوامل، منها إصلاح النظام التعليمي حتى يكتسب الشباب المهارات التي تحتاج إليها سوق عمل تتسم بالتنافسية. وستكون الإصلاحات لمناخ الاستثمار والأعمال أيضا ضرورية لتشجيع الاستثمار الأجنبي والمحلي، وقيام قطاع خاص قوي. ولكن لأن هذه الإصلاحات تُؤثِّر في النهاية في البشر، فإنه يلزم اتخاذ إجراءات على وجه السرعة لتهيئة فرص العمل والتوظيف التي تشتد الحاجة إليها وتحسين الظروف المعيشية للناس.
 
وتم أيضا تحديد التكامل الإقليمي بوصفه وسيلة للنهوض بالنمو، وخلق الاعتماد المتبادل بين البلدان الذي سيرسي الأساس للاستقرار في المستقبل. ونظرا لأن المغرب العربي من أقل مناطق العالم تكاملا، ثمة إمكانيات هائلة لزيادة التجارة الإقليمية داخل المنطقة، وكذلك مع أفريقيا جنوب الصحراء. ومع أن العقبات السياسية على هذا الطريق كبيرة، فإن الإمكانيات الكامنة في التكامل الإقليمي تستلزم التزاما ثابتا – والتذكرة بأن إنشاء أكثر مناطق العالم تكاملا، وهو الاتحاد الأوروبي، كان نتاج جهود حثيثة استغرقت وقتا طويلا.  
 
وأثار تحديد هذه التحديات الرئيسية ووضع نهج مجموعة البنك الدولي الصحيح للتصدي لها عددا من المناقشات والمناظرات التي أفضت إلى هذه النتيجة: وهي ضرورة إعداد الاستجابات التي تدمج الإمكانيات الكاملة لمعارف البنك وخبراته في إجراءات تساعد على تحسين توجيه أكثر أولويات المنطقة إلحاحا.
 
وستكون معارف مجموعة البنك الدولي مُحرِّكا أساسيا لخريطة طريق فريق المغرب العربي. وسوف تستخدم في مساعدة بلدان المنطقة على تشخيص وتحليل المعوقات التي تعترض نموها والإجراءات اللازمة لتذليلها والتغلُّب عليها. ويجب أن يجري تصميم المشروعات من خلال تعزيز التعاون في ما بين مختلف وحدات مجموعة البنك الدولي. وستكون النتائج المُحقَّقة على الأرض ورضاء المنتفعين هي جائزتنا الرئيسية.
 
واختتم المعتكف بتوافق في الآراء على أن الاستماع إلى مجموعة واسعة من الأصوات المحلية ضروريا، مهما كان ما تسببه الرسائل من عدم ارتياح. إنه ضروري لفهم البيئة وتصميم الإجراءات التدخلية المناسبة التي تؤدي إلى تحقيق نتائج أفضل.
 
واتفقنا على المضي قدما (فلا خيار للعمل)، ثم نلتقي بعد عامين لتقييم هل الأشياء التي نؤديها على نحو مختلف ساعدت على الانتقال إلى "التفكير من منظور إقليمي والعمل على المستوى المحلي."  

أضف تعليقا جديدا