Syndicate content

التعليم

التعليم في تونس: التكنولوجيا كأداة لدعم تحسين المدارس

Noah Yarrow's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


بدأت وزارة التربية والتعليم العالي في تونس برنامج المدارس الرقمية في مايو/أيار 2015، وذلك في إطار برنامجها الإصلاحي الأوسع نطاقا.

بداية العام الدراسي الجديد - مخاطر أم فرص لتونس؟

Michael Drabble's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français | English
 Lyubov Timofeyeva | Shutterstock.com - Grandfather and granddaughter walking back from school in Sousse, Tunisia

إنه ذلك الوقت من العام مرة أخرى. في غضون بضعة أيام، سيتوجه أكثر من مليوني طالب تونسي في المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية عائدين إلى المدارس. وسيحذو حذوهم مئات الملايين من الأطفال في بلدان الشمال الذين يعودون إلى المدارس كل عام بين أواخر أغسطس/آب وأوائل سبتمبر/أيلول. وهذه بالتأكيد مناسبة تدعو إلى الاحتفال!

مدرسة "يوكلبتس" تدرس مهارات المواطنة من خلال برنامج تعليمي

Simon Thacker's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


ليسيه "يوكلبتس"هي مدرسة ثانوية في مدينة نيس بفرنسا تقع بالقرب من المطار، تحيطهامن الغرب والشمال ضاحية تشكل الطبقة العاملة معظم سكانها، وتحدها من الشرق منطقة أغلب قاطنيها من الطبقة المتوسطة. تضم المدرسة مجموعة متنوعة الأعراق من الطلاب الذين يتحاشون الإختلاط في الغالب. ولذا، فإن ما يثير الإعجاب هو قيام علاقة عمل بين مروان، لاجئ سوري ابن 12 ربيعا والذي لم يمض على وجوده في فرنسا أكثر من شهور قليلة ويتحدث القليل من الفرنسية، وبين شارلوت، قائدة فريق البنات للتنس ابنة 17 ربيعا.

العودة إلى المدرسة 2017

Web Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français


في أعقاب التقرير الأول عن التنمية في العالم الذي دار محور تركيزه الرئيسي على التعليم وأهميته القصوى لإيجاد مجتمعات مستقرة وشاملة للجميع، قمنا بإطلاق سلسلتنا السنوية بعنوان "العودة إلى المدرسة" التي تركز على حالة التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبدأنا السلسلة بإجراء مقابلة تضمنت جزأين مع السيدة صفاء الطيب الكوجلي، مديرة مجموعة الممارسات العالمية المعنية بالتعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبنك الدولي، ودار موضوع هذه المقابلة حول التحديات التي تواجهها أنظمة التعليم في المنطقة والجهود المبذولة للتصدي لهذه التحديات.
 
على مدى السنوات القليلة الماضية، تمثل أحد الشواغل الرئيسية في تعليم الأطفال اللاجئين السوريين، كيف تعاملت أنظمة التعليم في البلدان المضيفة مع هذا التحدي؟
 
صفاء الطيب الكوجلي: في شهر سبتمبر/أيلول هذا، من المتوقع تسجيل حوالي 350 ألف طفل لاجئ سوري في لبنان والأردن في نظام التعليم الرسمي العام. والتزم البلدان منذ بداية أزمة اللاجئين بتقديم خدمات التعليم لجميع الأطفال في أراضيهما، وعملا بصورة نشطة للوفاء بهذا الوعد بمساندة المجتمع الدولي.

الآثار الاقتصادية للصراع السوري: قدرها بنفسك

Shanta Devarajan's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
Homs, Syria - ART Production | Shutterstock.com

هناك إجماع على أن الصراعات تكبد الاقتصاد خسائر باهظة، من بينها الدمار الواسع الذي يصيب البنية التحتية والمساكن، وتعطيل التجارة والنقل والإنتاج، ناهيك عن الخسائر في الأرواح والمعاناة البشرية الهائلة. بيد أنه من الصعوبة بمكان الحصول على التقدير الكمي لهذه التكاليف.

التعليم من أجل التعليم؟ المعضلة التي يواجهها الشباب الفلسطيني

Aziz Atamanov's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

عندما يتعلق الأمر بالتعليم والتنمية البشرية، نجد أن الأراضي الفلسطينية تفوَّقت في العادة على بلدان ذات مستوى مماثل من حيث نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي، وكذلك على جيرانها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (الشكلان 1). وقد استمر الشباب الفلسطيني في الاستثمار في التعليم حتى عام 2010 على الرغم من أنهم يواجهون أحد أعلى معدلات البطالة في العالم والنقص الشديد في فرص العمل والتوظيف في القطاع الخاص.

ويدخل الشبان الفلسطينيون الذين حصلوا على قسط من التعليم أكبر من أي جيل سابق الآن مرحلة الرشد وهم في حالة من عدم اليقين حول مستقبلهم وذلك وسط مخاطر صراع طال أمده واقتصاد تزداد فيه باطراد معدلات البطالة.

كيف تستضيف 200 ألف طالب لاجئ في نظامك التعليمي: الإجابة تأتيك من لبنان

Noah Yarrow's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: Français


يأتي اليوم العالمي للاجئين مرةً واحدةً كل عام، لكن القضايا التي يُقصَد منه إبرازها وتسليط الضوء عليها هي شاغل يومي للبنان. ولأن لبنان يستضيف أكبر عدد من اللاجئين في العالم قياسا على عدد سكانه، فإن لديه بعض الدروس المهمة.

مدرسة اسمها صوفي تتصدر تعليم اللاجئين المراهقين في برلين

Simon Thacker's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 
 rkl_foto l shutterstock.com

استغرق الأمر نحو ثلاث سنوات لكي يعود عدنان مرة أخرى إلى المدرسة. بعد الفرار من سوريا، والإقامة غير المستقرة في تركيا ثم في النمسا، أخيراً وجد عدنان وأمه ملاذاً في برلين في يونيو/حزيران.

هذا هو الأسبوع الأول له في المدرسة حيث يجلس في آخر الصف، ومن أمامه 11 طالبا يحاول من خلالهم أن يسترعي الانتباه، يحاول عدنان بمزيد من التركيز أن يستمع وينظر لكنه لا يفهم كلمة مما تقولها المعلمة لأنها تتحدث باللغة الألمانية. ومع هذا، فوجوده في المدرسة مبعث سعادة له. فقد استطال عوده وأصبح قوياً وقد بلغ الخامسة عشر من عمره. لقد أصبح حجمه أكبر من طاولته.

ويبدو كما لو أن نموه قد سبق عمره.

كيف يمكن أن يساعد التمويل القائم على النتائج في تحقيق أهداف التنمية المستدامة: التصدي لأزمة اللاجئين

Peter Holland's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
Mohamad Azakir/World Bank

ثمة عقبات لا حصر لها تعوق تحقيق الأهداف الجديدة للتنمية المستدامة المتعلقة بالتعليم. لحسن الحظ، ربما تكون هناك إجابات أكثر، وقد يقدم أسلوب تمويلنا لأنظمة التعليم أحد هذه الحلول.

إصلاح التعليم لخلق المزيد من رواد أعمال

Hala Fadel's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
 dotshock l Shutterstock.com

تتسارع دقات الساعة على ضفتي البحر المتوسط، فهناك قوة عاملة تتقدم في العمر على إحدى الضفتين، وعلى الضفة الأخرى هناك فائض في القوة العاملة. ورغم ذلك وأيا كانت الديناميكيات الديموجرافية، فإن منطقة البحر المتوسط تواجه تحدياً هائلاً: توفير مستقبل آمن يتسم بالقوة والازدهار لشبابه مما ينعكس بالفائدة على مجتمعاته وعلى تنميتها الاقتصادية وتقدمها.

Pages