Syndicate content

التعليم

المضي قدما نحو اقتصاد المعرفة في العالم العربي

Anuja Utz's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

المضي قدما نحو اقتصاد المعرفة في العالم العربي

تواجه العمالة العربية تحديات هائلة في الوقت الراهن، فهناك حاجة إلى خلق 40 مليون وظيفة خلال العقد القادم لتوظيف العاطلين في المنطقة التي تعاني أعلى معدلات البطالة بين الشباب – ناهيك عن أن العديد من البلدان لاتزال تشهد فترة من التحولات السياسية. والسؤال الرئيسي عن خلق الوظائف الآن هو إلى أين تتجه هذه البلدان وكيف ستصل إلى هناك.

امنحوا الأطفال الفرصة: تنمية الطفولة المبكرة من أجل فرص أفضل

Safaa El-Kogali's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

Arne Hoel l World Bank - امنحوا الأطفال الفرصة: تنمية الطفولة المبكرة من أجل فرص أفضل

تنقل استراتيجية البنك الدولي لعام 2020 والمعنية بالتعليم التركيز من تعليم الكبار إلى التعليم المبكر من خلال تشجيع الاستثمارات الرامية إلى ضمان تكافؤ فرص التعليم أمام جميع الأطفال. فالتركيز على التعليم في الطفولة المبكرة هو استثمار ذكي لا يحقق فقط تعليما أفضل بل أيضا نتائج أفضل في الحياة واحتواء اجتماعيا أكبر. وقد برز ذلك في الخطاب الذي ألقاه الرئيسالأمريكيباراك أوباما عن "حالة الاتحاد" منذ شهور قليلة حينما اقترح "توفير مستوى جيد من التعليم المبكر لكل طفل في الولايات المتحدة"، مشيرا إلى المكاسب الاقتصادية والاجتماعية للاستثمار في التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة.

إطلاق العنان لقدرات الشباب حاملي المشاريع الصغرى بالمغرب

Gloria La Cava's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

World Bank | Arne Hoel - إطلاق العنان لقدرات الشباب حاملي المشاريع الصغرى بالمغرب

حينما نمضي عبر دروب أسواق فاس العتيقة أو أسواق مدن المغرب عامة، أو نمر في وسط مدينة الدار البيضاء أمام صالون متألق للحلاقة يبدو كما لو كان مصنعا للجمال، أونشاهد الشباب عند إحدى نواصي شوارع الرباط وهم ينتظرون كل يوم فرصة للعمل في ورشة بناء، فإنه لا يملكنا إلا أن يغمرنا الإعجاب بروح المقاولة التي تتجلى أمامنا.

الارتقاء الاجتماعي في مصر: مهنة الأبوين عامل مساعد

Lire Ersado's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

الارتقاء الاجتماعي في مصر: مهنة الأبوين عامل مساعد  - World Bank | Arne Hoel

في الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني، احتفل المصريون بالذكرى الثانية لثورتهم التي اندلعت عام 2011. وقد أبرزت هذه الثورة، والتي كان الشعور بالإحباط من أسباب اندلاعها نتيجة لعدم تلبية تطلعاتهم وطموحاتهم الاقتصادية، والاستياء العارم لدى الشباب العاجزين عن الحصول على وظائف ترقى إلى مستوى توقعاتهم. ورغم أن الشباب الذي يدخل سوق العمل بات أكثر تعلما مما كان عليه في الماضي (راجع المدونة السابقة)، فإن فرص العمل تزداد تراجعاً. وكلما ارتفع مستوى التعليم لدى الشباب كلما زاد احتمال فشلهم في الحصول على فرصة عمل. وقد أدى هذا الوضع إلى احتدام المنافسة على الوظائف الجيدة، وهي قليلة، وإلى تأجيج المخاوف من عدم تكافؤ الفرص. وثمة ظروف لا سلطان عليها من الشباب الطامحين إلى العمل وهي التي يعتقد أنها تؤثر على فرص الحصول على الوظيفة المنشودة، كنوع الجنس، ومحل الإقامة، والانتماء السياسي، وثروة العائلة، ومستوى تعليم الأبوين ومكانتهما الوظيفية.

التعليم في مصر: التباين في الفرص على مدى ثلاثة أجيال

Lire Ersado's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

Kim Eun Yeul

مرت العملية الانتقالية السياسية في مصر بمراحل عديدة، لكن القدرة على توفير الخبز، والكرامة، وفرص العمل، والعدالة الاجتماعية وهو الشعار الذي قامت من أجله ثورة 2011، ستبقى الحكم  الأساسي على مدى نجاح الثورة. وسيتجلى هذا بشكل خاص في توزيع الفرص الاقتصادية وكيفية صياغة السياسات العامة.و لانبالغ بالقول أن تدابير الحكومة الجديدة الرامية إلى تحسين نواتج التعليم وأسواق العمل للشباب أكثر ستحدد، بدرجة كبيرة، مدى نجاحها في تحقيق مطالب الثورة.

الضفة الغربية وقطاع غزة: المعرفة مسار لتحقيق الكرامة

Angelica Thumala's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English

World Bank | Arne Hoel

في منطقة تشهد أحد أعلى معدلات البطالة في العالم، لاسيما بين صفوف الشباب والشابات، قد يتوقع المرء أن الفلسطينيين قد تخلوا عن التعليم.فلماذا العناء للحصول على درجة علمية إذا ما كان ينتظر الخريج هو البقاء في المنزل أو الجلوس على المقهى، أو الأسوأ من ذلك، العمل في اقتصاد الأنفاق الخطير؟يراودني هذا السؤال باعتباري ولية أمر وأم، فلماذا انفق ما لدى عائلتي من مال قليل على تعليم الأطفال بينما الجميع تقريبا – البالغون والشباب والمتعلمون وغيرالمتعلمين - ليس لديهم عمل أومستقبل اقتصادي؟ لكن تبين أن مثل هذا التوقع خاطئ.

بناء جامعات المستقبل لشباب اليوم

Will Stebbins's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

World Bank | Arne Hoel

الجامعات كالبساتين، تزدهر فيها المعرفة كالزهور.هكذا يقول الدكتور حاتم العايدي الذي لم تستطع السنوات الطويلة التي أمضاها في التعليم أن تحد من افتنانه بالنمو والتحول الذي يشهده ويشارك فيه يوميا. والمكافآت المتأتية من ذلك مستمرة.يقول، "ترى طلابك وهم يفوزون بالجوائز، وينتهون من دراستهم الجامعية أو يحصلون على وظائف جيدة. وحيثما ذهبت يوقفك دائما طلاب حاليون أو سابقون أو آباؤهم أو أقاربهم ليشكروك على مساعدتك إياهم." ورغم أن الدكتور حاتم لم يكن على يقين في البداية من أنه مؤهل للتدريس، فإنه جعل منه التزاما مدى الحياة.وعلى مدى العقد الماضي، وسع دائرة مشاركته لتشمل الاضطلاع بدور إستراتيجي في تقييم الأداء العام لمؤسسته. وكان الحافز وراء ذلك هو إدراكه بأن الجامعة الإسلامية في غزة تقوم بما هو أكثر من مجرد تخريج الطلاب.

العلم في الصغر كالنقش على الحجر

Sana Agha Al Nimer's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

نادرا ما نتلقَّى في البنك الدولي طلبا من تلاميذ المدارس لمعالجة موضوع معين من موضوعات التنمية.غير أن تجربة حديثة العهد في مدرسة ببيروت تنبئ بأن التحدث مع الصغار أداة تواصل فعالة يمكن، بل وينبغي، أن تكون جزءا من عملنا.

وخلال زيارة عمل للبنان في الآونة الأخيرة، سألت جمعية "منبع التعلم المجتمعية" زميلتي منى الشامي إن كان يمكن أن يقوم خبراء في شؤون المياه من البنك الدولي بعمل عرض تقديمي للطلاب عن ندرة المياه وإدارتها. وكانت المفاجأة حينما أوضحت المدرسة أن الحضور هم تلاميذ في الصف الثالث أي تتراوح أعمارهم من ثمانية إلى تسعة أعوام.

الجامعات ترتقي إلى مستوى التحدي

Inger Andersen's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

World Bank | Arne Hoel

المعرفة مهمة كالماء والهواء. فهي تشجع على الابتكار مما يسمح للاقتصادات بالنمو وللبلدان بالازدهار.وكحضانات أولى للمعرفة ومنارات إشعاع لها، تلعب الجامعات دورا اجتماعيا بالغ الأهمية. وينبغي أن تتصدر نظم الإدارة المناسبة للجامعات اهتمامات الحكومات في كل مكان. ومثلما تتداعى باقي أعضاء الجسد إذا اشتكى أحد أعضائه، فإن الفشل في أداء نظام الجامعات له عواقب واسعة النطاق. وقد أضحى هذا جليا لاسيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي شهدت زيادة كبيرة في معدلات البطالة بين الشباب، وخاصة بين خريجي الجامعات. .

أداة قياس جديدة تساعد الجامعات على تقييم أدائها

Adriana Jaramillo's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français

World Bank | Arne Hoel | 2011

أقر وزراء التعليم العالي العرب استخدام أداة جديدة لقياس حوكمة الجامعات في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.ويتمثل الغرض من هذه الأداة، التي طورها برنامج التعليم العالي التابع لمركز التكامل المتوسطي في مرسيليا الذي يحظى بدعم البنك الدولي، في قياس حوكمة الجامعات في بلدان المنطقة وتحديد أنماطها المختلفة "ومدى توافقها مع الغرض منها"، وذلك لمساعدة مؤسسات التعليم العالي على فهم كيفية تحسين أدائها. وتُعتبر معدلات الالتحاق بالتعليم العالي في المنطقة مرتفعة عند مقارنتها ببلدان أخرى ذات مستوى مماثل من التنمية؛إذ إن أكثر من 30 في المائة من السكان في الشريحة العمرية 18 - 24 سنة في المتوسط، ملتحقون بمؤسسات التعليم العالي، وهذا الرقم في ازدياد بسرعة. 

Pages