Syndicate content

أصوات الناس: دليل مصور حول فنون الشارع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Simon Bell's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
بعد عقود من القمع، والعجز عن التعبير عن الرأي والاحتجاج وطرح وجهة نظر معارضة أو مخالفة – حطم العالم العربي أخيرا قيوده كي يقول ما يريد أينما يريد. وليس أدل على ذلك من شوارع العواصم العربية، حيث انفجر بركان من الرسوم على الجدران كي يعبر عما يجول بخلجات الشعوب بالكلمة والرسم.

Simon Bell

وكمتذوق للكثير من أشكال فن الشارع- صدمني ذلك في البداية خلال زيارتي لليبيا حيث فوجئت بالعديد من السيارات وقد رشت أركانها بطلاء وبطريقة ينقصها الجمال- ليغطي أجزاء من اللوحات المعدنية المقصود بها في الأصل أن تكون مرئية بوضوح. وخلال مناقشة ذلك مع زملائي الليبيين، علمت أنه في ليبيا الجديدة الحرة، يعمد الناس إلى طمس كلمة "الجماهيرية" الممقوتة بما تحمله من تذكير لهم بنظام القذافي ورؤيته للحكم كما ورد في كتابه الأخضر. لكن ما لبثت اللوحات المعدنية (الصادرة مؤخرا) أن راحت تبرز اسم "ليبيا" بكل جرأة وبكل فخر بدون طمس أو تنميق بفعل التعبير الفني لهذا الشعب الذي استرد حريته أخيرا. 


Simon Bell

وزينت الكثير من الجدران في مختلف أنحاء المدينة بصور "الشهداء" التي تنطق بدرجات عالية من الفن. بل تم تعليق صور للشباب الذين تتراوح أعمارهم من 18 إلى 19 و20 عاما في جميع أنحاء المدينة إحياء لذكرى هؤلاء الشهداء، مع كتابة تواريخ ميلادهم ووفاتهم (في الأساس في عامي 2011 و 2012) – كدليل على صغر سنهم. البعض أرفقت معهم صور زوجاتهم وأطفالهم.

Simon Bell

أما المثير منها، فكان تصوير الزعيم الراحل – بجسم نحلة أو جرذ، وقد تلقى لكمة في الوجه بيد تلبس قفازا، أو علق في شجرة وقيد فيها بحبل بينما تصاعد من أنفه الدخان كالتنين. وعلى جدار يواجه ميناء طرابلس الرائع المطل على البحر المتوسط بمياهه الزرقاء الصافية، خط الليبيون بحروف مرتجلة وسريعة عبارة "لقد فعلناها".

Simon Bell
 

لكن ليست طرابلس وحدها هي التي تزهو شوارعها بالمواهب الأدبية والفنية. فقد شهدت بعثة قامت بزيارة القاهرة في يناير/كانون الثاني الكثير من الأدلة على قدرة المصريين على السخرية من قادتهم، في الماضي والحاضر، وبطرق عديدة ولغة قوية – لا يمكن ذكرها في مدونة مهذبة كهذه. لكن عدم معرفتي باللغة العربية حرمني يقينا من بعض هذه التعبيرات المصرية اللاذعة عن الحرية.

وفي تونس التي انطلق منها كل شيء- في وسط تونس العاصمة- يعلن المواطن على الجدران اعتزازه وفخره بأنه تونسي- ويقدم الشكر لشبكة فيسبوك لما لعبته من دور فيما بات يعرف "بثورة فيسبوك"- أولى ثورات عصر الإنترنت.

Simon Bell

وتدوي من على جدار أخرى صرخة "تعيش الحرية Vive La Liberte"، وقد رسمت بزخات من الطلاء في قلب تونس- الحرية أخيرا.

Simon Bell

وفي مواطن أخرى من العالم العربي، تسمع وترى أصواتا عربية، لكنها ليست أكثر ألوانا من شوارع وجدران وجوانب المباني الحكومية في العواصم العربية
.
Simon Bell

أضف تعليقا جديدا