Syndicate content

لماذا يؤثر صوت الرجال في تغيير دور المرأة في الشرق الأوسط

Tracy Hart's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français
World Bank | Arne Hoel - لماذا يؤثر صوت الرجال في تغيير دور المرأة في الشرق الأوسط وأنا أقود سيارتي عائدة إلى منزلي الليلة الماضية، كنت أستمع إلى حلقة نسائية تناقش مرور 50 عاما على نشر كتاب بيتي فريدان "سحر الأنثى" (E). حيث ركز النقاش على أي الموضوعات التي تناولها الكتاب مازال صداها يتردد اليوم وأيها لم يعد له صدى.

كان أحد الموضوعات التي تتكرر باستمرار أن الشراكة الحقيقية في الزواج وتربية الأطفال تقتضي أن ينبري الرجال لممارسة حقوقهم في الصلاحيات التي ربما كانت تعتبر من قبل "مقصورة على الأم." ويتضمن هذا أشياء منها الحصول على إجازات من العمل لرعاية الأطفال أو للذهاب بالطفل إلى الطبيب.

 وسيكون للارتقاء إلى مستوى المسؤولية والتأكيد على حق الأب أيضا في رعاية أطفاله، حتى وإن كان هذا على حساب عمله، تأثير إضافي في تأكيد حق المرأة المساوي في البقاء في عملها حفاظا على مسيرتها المهنية. كما أنه في النهاية يتيح للطفل القدر نفسه من الرعاية من قبل والديه.

وبهذا، وأمثلة أخرى غيرها، بات واضحا أكثر بالنسبة لي أن الفجوات الباقية في الغرب بين المرأة والرجل سيتم على الأرجح التغلب عليها إذا قرر الرجال أن المساواة مهمة بالنسبة لهم، وإذا دفعوا في هذا الاتجاه بأصواتهم.

ومع استمراري في الاستماع، فكرت في إسقاط هذا الاستعراض لكتاب "سحر الأنثى" على الأحداث الجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأبرزها التحرش الجنسي في مصر (وأيضا في الهند). وقد تابعت عن كثب التغطية الإعلامية لتزايد حالات التحرش الجنسي في ميدان التحرير والمناطق المحيطة به. وما أعجبني أكثر هو الأصوات الحماسية للرجال الذين نددوا بهذا العنف، بل أيضا واتخذوا إجراءات لمنعه. وقد فهمت من المقابلات التي أجريتها في المنطقة القوة الهائلة التي تضيفها أصوات الرجال "لقضايا المرأة" مثل:

1. حينما يتكلم الرجل يسقط الجدار بين "نحن وهن": فالاستماع إلى رجل يندد بانتهاك حرمة جسد المرأة، أو يدافع عن حق المرأة في الشعور بالأمان وهي تسير في شوارع الحي الذي تعيش فيه، أو عن حق الأم في العمل، كل هذا يبدد فكرة أن هذه قضية "نحن ضد هن"، أو أن تحقيق المرأة لمكسب في جانب ما يعني بالضرورة خسارة للرجل. حينما يتحدث الرجال فمن الواضح أنهم يكسبون عندما تحصل المرأة على الأمن والأمان.

2. صراحة الرجل تنقل المسؤولية إلى دوره في إيجاد الحلول: كثيرا ما تحال قضايا المرأة إلى المرأة لكي تعالجها وتحسمها. ومع هذا، وبشكل خاص حينما يتعلق الأمر بالتحرش والعنف الجنسي، فإن أصوات الرجال يمكن أن تثير تساؤلات مهمة منها:"ما الدور الذي نلعبه نحن معشر الرجال في تحديد الأعراف الاجتماعية واستمرارها؟ ما هي مسؤولية الرجال الراشدين، ليس فقط نحو الفتيات بل أيضا نحو الأولاد؟ما هي المسؤولية التي ينبغي أن يعلمها ويرعاها ويتمثل بها كل منا للشباب الذكور والأولاد لكي يتجنبوا النظرة والتصرفات الجنسية نحو الفتيات والنساء؟ وينتقل هذا بالحديث من لوم الضحية إلى الإحساس الجماعي بالمسؤولية عن تغيير السلوك، وبفعل ذلك بطريقة أكثر استدامة.

3. إفصاح الرجال عن تصوراتهم بشأن قضايا المرأة يساعد على بلورة النقاش باعتباره أحد الحقوق الإنسانية العالمية: فأغلب "قضايا المرأة" التي تتعلق بالفجوات الكبيرة بين الجنسين هي قضايا تتصل بحقوق الإنسان. حق الأب (والأم) في الحصول على إجازة لرعاية الطفل، والمساواة بين جميع الأطفال في فرص التعليم، وإمكانية الحصول على الوظيفة التي تناسب المؤهل الدراسي للشخص. فالكثير من الأبناء (والأمهات)، والآباء (والبنات)، والأزواج (والزوجات) يريدون تعليما ووظائف أفضل لأنفسهم ولأفراد أسرهم. وحينما ينبري الرجال ليذكّروا أقرانهم بأن هذه قضايا تتعلق بحقوق الإنسان، وليست "قضايا نسائية"، وبأنها تحفز الرجال والنساء على السواء، فإنها تكون قد قطعت شوطا طويلا في تحديدها باعتبارها قضايا يستثمر فيها الجميع.

4. صوت الرجل في الذود عن المساواة في الحقوق يحدث فارقا: الكثير من النساء اللائي ارتقين ضمن أكبر 500 شركة على قائمة فورشن (Fortune 500)، أو أصبحن قيادات سياسية يشرن إلى وجود رجل معلم في حياتهن المهنية كمؤثر رئيسي. وفي الغالب يتسم هؤلاء الرجال بحس قوي من "الإنصاف"، ويكون لديهم اهتمام واسع بقضايا الإنصاف وتوزيع الموارد في المجتمع. ولا يؤمن هؤلاء الرجال "بمثل تكافؤ الفرص والإنصاف" فحسب، بل إنهم أيضا على استعداد للدفاع عنها علنا. وبدلا من الخوف من فقدان مكانتهم بين أقرانهم من الرجال، يركز هؤلاء الرجال على القيم الأطول أجلا. فهم يرون فوائد مشاطرة المسؤوليات مع شريك حياتهم لإدارة المسائل المالية والمنزلية وممارسة دور الأب بشكل أفضل. ويتحقق ذلك بتغيير التوقعات التقليدية بشأن ما يمكن أن يكون عليه الزوج، أو الأب أو الرجل عموما. فالقلة من الرجال الذين يستطيعون استجلاء مزايا إعادة تعريف الرجولة بما يفيد الرجل والمرأة يمكن أن يكونوا عوامل محفزة قوية على التغيير(E) .

أعتقد أن الإقرار بالدور القوي والفردي الذي ينبغي أن يلعبه الرجال في "قضايا المرأة" يشكل خطوة أخرى على طريق التقدم نحو المساواة الحقيقية. يجب أن نثق في أن الرجال يدركون أنهم سيجنون مكاسب لن تقل عن تلك التي ستجنيها المرأة. فما رأيكم دام فضلكم؟

أضف تعليقا جديدا