Syndicate content

الضفة الغربية وقطاع غزة: المعرفة مسار لتحقيق الكرامة

Angelica Thumala's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English
في منطقة تشهد أحد أعلى معدلات البطالة في العالم، لاسيما بين صفوف الشباب والشابات، قد يتوقع المرء أن الفلسطينيين قد تخلوا عن التعليم.فلماذا العناء للحصول على درجة علمية إذا ما كان ينتظر الخريج هو البقاء في المنزل أو الجلوس على المقهى، أو الأسوأ من ذلك، العمل في اقتصاد الأنفاق الخطير؟يراودني هذا السؤال باعتباري ولية أمر وأم، فلماذا انفق ما لدى عائلتي من مال قليل على تعليم الأطفال بينما الجميع تقريبا – البالغون والشباب والمتعلمون وغيرالمتعلمين - ليس لديهم عمل أومستقبل اقتصادي؟ لكن تبين أن مثل هذا التوقع خاطئ.

World Bank | Arne Hoelيؤكد تقرير حديث للبنك الدولي بعنوان "تطلعات معلقة؟ شباب الضفة الغربية وقطاع غزة "، ويتناول بالبحث والدراسة ستة مجتمعات محلية فلسطينية، مدى تقدير الفلسطينيين لقيمة التعليم، وبشكل أبعد من أثره الواضح على سوق العمل.ولم يغير غياب الأمن والوضع الاقتصادي القاتم وجهة النظر هذه، بل ربما يكون قد جعلها أكثر جرأة. لماذا؟ لأن التعليم يعد رمزاً للإمكانيات والفرص وحياة مختلفة؛ فهو يعطي الشباب المتعلمين شعوراً بالفخر والكرامة، ويساعدهم على تجاوز قيود الحاضر والحلم بالمستقبل.

وبطبيعة الحال، شأنهم شأن أقرانهم في جميع أنحاء العالم، فإن الشباب الفلسطينيين يساوون بين كفتي التعليم وإمكانية الحصول على فرص عمل جيدة.ولكن الشيء الأكثر إثارة للدهشة هو أن التعليم أصبح مصدراً للاعتراف بالقيمة الذاتية والمكانة الاجتماعية.ووفقا لأحد شباب البلدة القديمة في الخليل فيقول: "عندما تحصل على درجة علمية فإنك تشعر بالاحترام أينما تذهب".

 

أماشاب آخر في مقتبل حياته الجامعية في الخليل فيرى بأن عدم الحصول على التعليم يعني بأن المرء سيعيش في مهانة طوال حياته.

والأهم من ذلك فإن أثر التعليم على القيمة الذاتية للشخص تفيد الآخرين أيضاً.وكما تقول شابة من يبنا: "الشخص المتعلم مفيد لمجتمعه".وهذه المقولة أكثر وقعاً في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث أنها تؤثر في مستقبل الدولة الفلسطينية.أماصبي من المدينة القديمة في الخليل فيقول: "يتحقق الدفاع عن الوطن من خلال التعلم والعلم، وليس فقط من خلال ‏الجهاد".‏فالمعرفة ستؤدي إلى التحرير.

هناك بعض الأسباب – اقتصادية وإنسانية – لاستحسان فكرة توفير سبل الحصول على التعليم للجميع على نطاق واسع.فمن وجهة نظر شاب آخر من البلدة القديمة في الخليل، حتى "جامع النفايات يحتاج على الأقل إلى شهادة التوجيهي (الصف الثاني عشر من التعليم)".ويشاطر هذا الرأي شباب آخرون رغم عدم وجود فرص عمل.وترى شابة من الجنينة أن "التعليم هو الأكثر أهمية، بغض النظر عن الظلم وعدم الانصاف في إمكانية التوظيف".‏

ووفقا لتقييم كمي عالمي، يؤكد الشباب الفلسطينيون على أبعاد التعليم الأقل إدراكاً بشكل ملموس أكثر من أقرانهم من 19 دولة أخرى. كما أنهم يشددون أيضاً على تعليم الفتيات والفتيان على حد سواء.ويبرهنهذا الالتزام عن فائدة المعرفة – وهو ما يتناقض مع تجربتي الخاصة في التدريس لطلبة جامعات في مجتمعات مسالمة ومزدهرة، الذين غالباً ما يعتبرون فرصهم أمراً مسلماً به – يبرهن بأن التعليم يمكن أن يفعل أكثر بكثير من مجرد تحسين فرص العمل للشباب.فالتعليم يعطيهم إحساسا بالكرامة وأملا بإمكانية بناء مستقبل أفضل.

أضف تعليقا جديدا