Syndicate content

Add new comment

ست استراتيجيات لمكافحة الفساد

Augusto Lopez-Claros's picture
Also available in: English

بعد أن تعرفنا على بعض الطرق التي يضر بها الفساد النسيج الاجتماعي والمؤسسي لبلد (e)ما، ننتقل إلى خيارات الإصلاح المتاحة أمام الحكومات للحد من الفساد والتخفيف من آثاره. وتوصي روز أكرمان (1998) باستراتيجية ذات شقين تهدف إلى زيادة فوائد الأمانة ورفع تكاليف الفساد، وهي عبارة عن مزيج معقول من الثواب والعقاب باعتبارهما القوة الدافعة للإصلاح. هذا موضوع كبير. ونناقش فيما يلي ستة نُهج تُكمل بعضها بعضاً.

1. دفع أجور كافية لموظفي الخدمة المدنية ‏

سواء حصل موظفو الخدمة المدنية على أجر ملائم أو يقل كثيرا عما يستحقونه فإن ذلك يؤثر على الدوافع والحوافز. وإذا كانت الأجور في القطاع العام منخفضة جداً، فقد يجد الموظفون أنفسهم تحت ضغط لتكملة دخولهم بطرق "غير رسمية". وقد قام فان ريجكيغم وويدر (2001) (e)بإجراء بعض الأبحاث التجريبية التي أوضحت في عينة من البلدان الأقل نمواً أن هناك علاقة عكسية بين مستوى الأجور في القطاع العام وتفشي الفساد.‏

2. خلق الشفافية والانفتاح في الإنفاق الحكومي ‏

يمثل كل من الدعم، والإعفاءات الضريبية، والمشتريات العامة من السلع والخدمات، والتسهيلات الائتمانية الميسرة، والمخصصات خارج الموازنة التي تخضع لسيطرة السياسيين عناصر للطرق المختلفة التي تدير بها الحكومات الموارد العامة. وتجمع الحكومات الضرائب، وتلجأ إلى أسواق رأس المال لجمع الأموال، وتحصل على مساعدات خارجية، وتضع آليات لتخصيص هذه الموارد بغرض تلبية احتياجات متعددة. وتقوم بعض البلدان بذلك بطرق شفافة نسبياً وتبذل جهوداً لضمان استخدام الموارد لخدمة المصلحة العامة. وكلما كانت العملية أكثر انفتاحاً وشفافية، كلما قلت فرصة وقوع المخالفات والاستغلال. ويقدم كولييه (2007) (e) دليلاً مقنعاً على التأثير السلبي للأنظمة غير الفعالة لمراقبة الموازنة. كما أن قدرة المواطنين على فحص أنشطة الحكومة ومناقشة مزايا السياسات العامة المختلفة له أثره. وفي هذا الصدد، فإن حرية الصحافة وانخفاض مستوى الجهل، بالمثل، سيشكلان سياق الإصلاحات. وسواء كان بلد ما لديه مجتمع مدني نشط أم لا، فإن وجود ثقافة المشاركة يمكن أن يكون عنصرا مهما يدعم الاستراتيجيات المختلفة التي تهدف إلى الحد من الفساد.‏

وتعد نيوزيلندا، وهي دائما واحدة من أفضل البلدان أداءً في عنصر الشفافية على مؤشر تصور الفساد الخاص بمنظمة الشفافية الدولية، بلداً رائداً في وضع عمليات تتسم بالشفافية لإعداد الموازنة، وذلك بعد أن وافقت عام 1994 على قانون المسؤولية المالية الذي وفر إطاراً قانونياً لإدارة للموارد العامة تتسم بالشفافية.‏

3. الحد من الروتين ‏

يشير الارتباط القوي بين انتشار الفساد ونطاق البيروقراطية كما حددتها، على سبيل المثال، مؤشرات ممارسة أنشطة الأعمال إلى الرغبة في التخلص من العديد من اللوائح غير الضرورية مع الحفاظ في الوقت نفسه على المهام التنظيمية الأساسية للدولة. ولا تعد أنواع اللوائح الموجودة في العديد من البلدان – لبدء النشاط التجاري وتسجيل الملكية والمشاركة في التجارة الدولية ومجموعة كبيرة غيرها من الشهادات والتراخيص - في بعض الأحيان مرهقة للغاية فحسب، بل إنها تشير أيضا إلى أن الحكومات لم تقف مع نفسها غالباً لمراجعة ما إذا كان الغرض الذي تم تطبيقها من أجله يتفق بأي شكل من الأشكال مع احتياجات الوقت الحاضر. ويشير روز أكرمان (1998) (e) إلى أن "النهج الأكثر وضوحاً هو ببساطة التخلص من القوانين والبرامج التي تساعد على الفساد".‏

4. استبدال الدعم التنازلي المشوه بتحويلات نقدية موجهة‏

تمثل أنواع الدعم مثالاً آخر على كيفية تشويه السياسات الحكومية الحوافز وخلقها فرصا للفساد. ووفقا لدراسة لصندوق النقد الدولي (2013)(e)، فإن دعم المستهلك في مجال منتجات الطاقة يصل إلى نحو 1.9 تريليون دولار سنوياً، أي ما يعادل نحو 2.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي أو 8 في المائة من العائدات الحكومية. ويتم توزيع هذا الدعم بشكل تنازلي جدا، يتم فيه توزيع ما يزيد على 60 في المائة من إجمالي الفوائد على أغنى 20 في المائة من الأسر بالنسبة للبنزين. ويمكن لإلغاء هذا الدعم أن يؤدي إلى خفض كبير في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وتحقيق آثار إيجابية أخرى غير مباشرة. ويؤدي الدعم غالباً إلى التهريب، ونقص المعروض، وظهور أسواق سوداء. وإذا وضعنا جانباً مسألة تكلفة الفرصة البديلة (ما هو عدد المدارس التي يمكن بناؤها بتكلفة دعم الطاقة عن مدة سنة واحدة؟)، والآثار البيئية المرتبطة بالأسعار المنخفضة بشكل مصطنع، فإن أنواع الدعم يمكن في كثير من الأحيان أن تضع الحكومة وسط نظم مولدة للفساد. والأفضل من ذلك هو استبدال أنواع الدعم التنازلية بتحويلات نقدية موجهة.‏

5. عقد اتفاقيات دولية

لأن الفساد في الاقتصاد المعولم له بعد عابر للحدود على نحو متزايد، فإن الإطار القانوني الدولي لمكافحة الفساد يشكل عنصراً أساسياً ضمن الخيارات المتاحة أمام الحكومات. وقد تحسن هذا الإطار بشكل كبير خلال العقد الماضي. فبالإضافة إلى اتفاقية مكافحة الرشوة التي اعتمدتها منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، دخلت اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد (e) حيز التنفيذ عام 2005، وفي أواخر عام 2013 كان قد تم التصديق عليها في الغالبية العظمى من البلدان الموقعة عليها والبالغ عددها 140 بلدا. وتمثل اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد أداة واعدة لأنها تقدم إطاراً عالمياً يشمل الدول المتقدمة والنامية، وتغطي مجموعة واسعة من المواضيع، بما في ذلك الفساد الداخلي والخارجي، والابتزاز، والتدابير الوقائية، وأحكام مكافحة غسيل الأموال، وقوانين تضارب المصالح، ووسائل استرداد الأموال غير المشروعة المودعة من قبل المسؤولين في بنوك خارجية، وذلك على سبيل المثال لا الحصر. ولأن الامم المتحدة ليست لديها صلاحيات تنفيذية، فإن فعالية الاتفاقية كأداة لردع الفساد ستعتمد إلى حد كبير على وضع آليات رصد وطنية كافية لتقييم مدى امتثال الحكومات لبنود الاتفاقية.‏

ورأى البعض الآخر (هينمان وهيمان) (2006) (e) أن اتباع نهج قابل للتنفيذ بشكل أكبر في مجال مكافحة الفساد قد يتضمن تنفيذ قوانين مكافحة الفساد بمزيد من الشدة في البلدان الأربعين التي وقعت على اتفاقية منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي لمكافحة الرشوة. وتحتاج الحكومات إلى أن تكون أكثر استباقية في تضييق الخناق على الشركات في البلدان الأعضاء في اتفاقية منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي التي تستمر في رشوة المسؤولين الأجانب. وفي إطار جهودها الرامية إلى حماية المصالح التجارية للشركات الوطنية، تقوم الحكومات في بعض الأحيان بحماية الشركات من ضرورة الامتثال لقوانين مكافحة الفساد، وذلك في محاولة غير سديدة لعدم الإضرار بموقفها في مواجهة منافسيها في بلدان أخرى. ولا ينبغي تبني النهوض بالتجارة كسبب لعرقلة مكافحة الفساد. ولا تزال الحكومات تعاني من ازدواجية المعايير، حيث تُجرم الرشوة في الداخل ولكنها غالباً ما تنظر إلى الأمر بطريقة أخرى عندما يتعلق برشوة مسؤولين أجانب في بلدان غير أعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.‏

6. نشر التكنولوجيا الذكية

كما تتيح التشوهات التي تتسبب فيها الحكومات العديد من الفرص للفساد، فإن الاتصال المباشر المتكرر بين المسؤولين الحكوميين والمواطنين يمكن أن يفتح الباب أيضاً أمام المعاملات غير المشروعة. وتتمثل إحدى طرق معالجة هذه المشكلة في استخدام التكنولوجيا المتاحة بسهولة لتشجيع وجود علاقة تتسم باستقلالية أكبر بين المسؤولين والمجتمع المدني؛ وفي هذا الصدد فقد أثبتت الإنترنت أنها أداة فعالة للحد من الفساد(أندرسون وآخرون، 2011) (e). وفي بعض البلدان، حقق استخدام برامج الإنترنت لتسهيل تعامل الحكومة مع المجتمع المدني ومجتمع الأعمال نجاحاً كبيراً في مجال تحصيل الضرائب، والمشتريات العامة، والتغلب على الروتين. ربما يرتبط أحد أهم المصادر الخصبة للفساد في العالم بأنشطة المشتريات العامة. ويمكن أن يكون حجم مشتريات الدولة من السلع والخدمات ضخما، حيث يتراوح في معظم البلدان بين 5 و10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. ولأن ترسية العقود يمكن أن ينطوي على قدر من السلطة التقديرية البيروقراطية، ولأن معظم البلدان لها تاريخ طويل في مجال الكسب غير المشروع والعمولات والتواطؤ في المشتريات العامة، فقد اختار عدد متزايد من البلدان تطبيق إجراءات تضمن مستويات كافية من الانفتاح، والمنافسة، وتكافؤ الفرص أمام الموردين، وإجراءات عطاءات واضحة تماماً، وهلم جرا.‏

وشيلي هي أحد البلدان التي استخدمت أحدث التقنيات لخلق أحد أكثر نظم المشتريات العامة شفافية في العالم. وقد تم تدشين موقع "شيلي كومبرا" عام 2003، وهو نظام إلكتروني عام للمشتريات والتوظيف مفتوح أمام الجمهور، وهو يعتمد على برنامج على الإنترنت. وقد اكتسب سمعة عالمية في مجال التميز والشفافية والكفاءة. ويخدم النظام الشركات والمؤسسات العامة وكذلك الأفراد من المواطنين، كما أنه إلى حد بعيد أكبر موقع للتعاملات بين الشركات في هذا البلد، ويضم 850 مؤسسة لها أنشطة مشتريات. وفي عام 2012، أكمل مستخدمو الموقع 2.1 مليون عملية مشتريات وأصدروا فواتير بقيمة 9.1 مليار دولار. كما أنه كان محفزاً لاستخدام شبكة الإنترنت في جميع أنحاء البلاد.‏

وقد تمثلت الفلسفة الكامنة وراء العديد من التدابير التي تمت مناقشتها أعلاه والرامية إلى مكافحة الفساد في القضاء على فرص الفساد عن طريق تغيير الحوافز، وذلك من خلال سد الثغرات والقضاء على القواعد التي تنطوى على مفاهيم خاطئة تشجع على السلوك الفاسد. ولكن من المرجح أن يكون النهج الذي يركز فقط على تغيير القواعد والحوافز، مصحوباً بعقوبة مشددة على نحو كاف في حالة خرق القواعد، أكثر فعالية بكثير إذا كان مدعوماً أيضا بجهود لدعم الأساس الأخلاقي للسلوك الإنساني. وسوف نوجه اهتمامنا إلى ذلك في مدونة أخرى في المستقبل.‏