Syndicate content

debt

إحصاءات الديون الدولية لعام 2018 تظهر تضاعف ارتباطات الإقراض من بلدان ’بريكس’ للبلدان المنخفضة الدخل عام 2016 إلى 84 مليار دولار

World Bank Data Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español


صدرت للتو طبعة عام 2018 من إحصاءات الديون الدولية.

ويعرض تقرير إحصاءات الديون الدولية لعام 2018 إحصاءات وتحليلات عن الديون الخارجية والتدفقات المالية (الديون وحقوق الملكية) لاقتصادات العالم خلال عام 2016. ويتضمن أكثر من 200 مؤشر سلسلة زمنية من عام 1970 إلى عام 2016 لمعظم البلدان التي أعلنت بياناتها. للوصول إلى التقرير والمنتجات ذات الصلة يمكنك:

• تنزيل التقرير كاملا (PDF)

تنزيل أو الاستعلام من قاعدة البيانات

زيارة صفحة منتجات التقرير لعام 2018

الوصول إلى الجداول الإحصائية

• زيارة بوابة الديون للاطلاع على طائفة من المحتويات ذات الصلة

• عرض قسم "حول البيانات" للحصول على وصف كامل للمفاهيم والتعاريف في التقرير.

تصدر طبعة هذا العام بعد أقل من 10 أشهر من الفترة المرجعية 2016، مما يجعل إحصاءات الديون الشاملة متاحة أسرع من أي وقت مضى. وبالإضافة إلى البيانات المنشورة في أشكال متعددة عبر الإنترنت، يتضمن التقرير تحليلا موجزا لمشهد الديون العالمية، والذي سيتم التوسع فيه عبر سلسلة من النشرات خلال العام المقبل.

لماذا نرصد ونحلل الديون؟

الغرض الأساسي من التقرير هو قياس أرصدة الديون وتدفقاتها في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي اقترضت من دائنين خارج كل بلد. وعموما، فإن أرصدة الديون هي الخصوم المتداولة التي تتطلب دفع أصل الدين و/أو الفائدة للدائنين خارج البلد المعني. أما تدفقات الدين فهي مدفوعات جديدة من المقرضين، أو تسديد لهم.

ويتم إنتاج هذه البيانات في إطار عمل البنك الدولي نفسه المتعلق برصد الجدارة الائتمانية للبلدان المتعاملة معه، وتستخدم على نطاق واسع من قبل الآخرين لأغراض التحليل والعمليات. وتُبرز أزمات الديون المتكررة، بما في ذلك الأزمة المالية العالمية في عام 2008، أهمية قياس ورصد أرصدة الديون الخارجية وتدفقاتها، وإدارتها على نحو مستدام. وفيما يلي ثلاث نقاط بارزة من التحليل الوارد في تقرير عام 2018:

طفرة إصدار السندات السيادية لأفريقيا جنوب الصحراء

Rasiel Vellos's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français | Русский

تُظهِر طبعة 2016 من نشرة إحصاءات الديون الدولية التي صدرت حديثا أنه حدثت زيادة سريعة في إصدار السندات السيادية في بعض بلدان أفريقيا جنوب الصحراء. ويشمل هذا البلدان التي استفادت من برامج تخفيف الديون في إطار مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون (HIPC) ومبادرة تخفيض الديون متعددة الأطراف (MDRI).

الشكل 1: إصدار السندات العامة والمضمونة من الحكومة في أفريقيا جنوب الصحراء ماعدا دولة جنوب أفريقيا (2011-2014)

يُظهِر الرسم البياني أعلاه أن إصدار السندات السيادية في بعض بلدان أفريقيا جنوب الصحراء زاد زيادة كبيرة خلال السنوات الأربع الماضية. وفي نهاية عام 2011، بلغ مجموع السندات المُصدَرة مليار دولار، وبنهاية عام 2014 ارتفع إلى 6.2 مليار دولار. وساعد استقرار ظروف الأسواق العالمية، واحتمالات حصول المستثمرين على عوائد أعلى على تمهيد السبيل إلى زيادة إمكانية الوصول إلى الأسواق الدولية، حيث يبلغ متوسط العائد على هذه الإصدارات نحو 6.6 في المائة ومتوسط آجال الاستحقاق عشر سنوات.

وبالنسبة لهذه البلدان الواقعة في أفريقيا جنوب الصحراء، تُستخدم حصيلة هذه السندات السيادية في وضع مقاييس مرجعية لإصدارات سندات الحكومات والشركات في المستقبل، وإدارة حافظة الديون العامة، وتمويل مشروعات البنية التحتية.

بيانات الديون: كيف تختلف تدفقات الديون فيما بين البلدان النامية

Molly Fahey Watts's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français | 中文

نشرت مجموعة البنك الدولي اليوم مطبوعتها عن احصائيات الديون الدولية 2015. ويعرض التقرير بيانات 2013 عن أرصدة الديون الخارجية وتدفقاتها، فضلا عن مؤشرات مالية رئيسية أخرى تخص 124 من البلدان النامية التي تقدم بياناتها لنظام مجموعة البنك الدولي للإبلاغ عن الديون.

والخبر الرئيسي في إحصاءات الديون الدولية لهذا العام هو أن صافي تدفقات الديون الخارجية إلى البلدان النامية ارتفع 28 في المائة عام 2013، مدفوعاً بزيادة حادة بنسبة 50 في المائة في تدفقات الديون قصيرة الأجل. وبالإضافة إلى ذلك فقد تبين ثبات ومرونة الاستثمار الأجنبي المباشر في الاقتصادات الناشئة، ليصل صافي تدفقات رؤوس الأموال (الديون وأسهم رأس المال) إلى 1.2 تريليون دولار.

للحصول على تحليل أكثر تفصيلاً والمزيد عن اتجاهات إحصاءات الديون، يرجى إلقاء نظرة على بوابة الديون الخاصة بإحصاءات الديون الدولية IDS'sdebt التي تعرض جداول على الإنترنت. وفيما يلي بعض أبرز النقاط التي رأيت عرضها.

تدفقات الديون إلى الصين ارتفعت من 35 إلى 139 مليار دولار عام 2013

شهدت الصين أكبر زيادة في تدفقات الديون عام 2013. وبدون الصين، فإن الصورة العالمية لصافي تدفقات الديون كانت ستكون أقل بكثير جداً:

إحصاءات الديون الدولية: ثلاثة تغيرات في 2014

Neil Fantom's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español | 中文

يجمع البنك الدولي إحصاءات عن ديون البلدان المقترضة منه منذ عام 1951، وذلك من خلال نظام إبلاغ الدائنين. وبعد إصدار هذه البيانات تحت اسم إحصاءات الديون العالمية (انظر، مثلا، عدد 1982 هنا) ثم تحت اسم تمويل التنمية العالمية (في الأساس تحت تصنيف المجلد 2) فإن مجموعة بيانات 2013 – التي تتضمن بيانات عام 2011 – قد نشرت تحت اسم جديد هو إحصاءات الديون الدولية مع توسيع نطاق التغطية ليشمل إحصاءات الديون الخارجية الفصلية وديون القطاع العام.

وفي العام الماضي قمنا بمراجعة استراتيجية التعميم لتقرير مؤشرات التنمية في العالم وأدخلنا بعض التحسينات على جودة مؤشرات الإحصاءات والجداول والتحليلات. وفي العام الحالي بحثنا إحصاءات الديون ونعتزم إجراء بعض التغييرات هنا أيضا، وفي حين أن مجموعات بيانات 2014 التي تحتوي على بيانات 2012 قد صدرت في منتصف ديسمبر كانون الأول كالمعتاد فإننا سنصدر منتجات البيانات المعاد تصميمها في منتصف فبراير شباط.

1. جداول جديدة إلكترونية. ستتاح جداول البيانات على المستوى القطري التي صدرت في الكتاب على الإنترنت، مع تجميعها مباشرة من أحدث نسخة لقاعدة البيانات. وسيظهر هذا في محركات البحث وسيكون متاحا لتنزيلات بنسق PDF. ويعكس هذا التطبيق الجداول من مؤشرات التنمية في العالم ونعتقد أن هذا سيحقق مزايا عديدة: الجداول ستعكس أحدث نسخة للتقديرات، وستكون متاحة لعدد أكبر كثيرا من جمهور المتابعين، وستلحق ملاحظات وهوامش بالقيم الفردية وستكون الجداول متاحة مجانا للجميع.