Syndicate content

الفقر

الشفاء ثمنه الفقر: خطر حدوث كارثة مالية بعد الخضوع لعملية جراحية

Kathryn Wall's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español

قال الدكتور جيم يونغ كيم، رئيس مجموعة البنك الدولي إن هناك خمسة مليارات شخص- أي ثلثا سكان العالم- يعانون من نقص خدمات التخدير والجراحة والولادة المأمونة وميسورة التكلفة في الوقت المناسب. ويمثل نقص السلامة أو نقص العمالة المدربة جيدا أحد الأمثلة العديدة على العقبات التي تقف حائلا دون الحصول على هذه الخدمات- لكن العقبة الأكبر هي عدم توفر المال اللازم. بالنسبة للمرضى، فإن تكلفة العمليات الجراحية يمكن أن تكون باهظة للغاية. فالعبء المالي للاحتياج إلى الرعاية الجراحية لا يشكل فقط عقبة كؤودا، بل يمكن أيضا أن يكون له تأثير مدمر على القادرين على تلقيها. وتشير التقارير إلى أن أكثر من ملياري شخص لا يمكنهم تحمل تكاليف العمليات الجراحية إذا احتاجوا إليها اليوم. ومن بين أولئك الذين يخضعون للجراحة كل عام، هناك حوالي 33 مليون يتعرضون لمصاعب مالية بسبب تكلفتها المباشرة- وكذلك 81 مليون شخص عند إضافة تكاليف الرعاية كالنقل والغذاء.

ولا تشكل تكلفة الخضوع لجراحة إذن مجرد عقبة أمام الرعاية،. إذ يمكنها أن تؤدي في النهاية إلى آثار جانبية مدمرة. فالفقر هو أحد الآثار الجانبية للحاجة لإجراء عمليات جراحية لما يعادل عدد سكان ألمانيا سنويا.

في عام 2015، اقترحت لجنة لانسيت المعنية بالجراحة العالمية ستة مؤشرات لقياس خدمات التخدير والجراحة والولادة، يركز اثنان منها على تقييم مخاطر الكارثة المالية المرتبطة بالحاجة للحصول على رعاية جراحية. ويقيس هذان المؤشران على الترتيب احتمال السقوط في براثن الفقر (باستخدام خط الفقر البالغ 1.25 دولار للفرد في اليوم، وذلك وفقا لتعادل القوى الشرائية للدولار الأمريكي) عند الاحتياج إلى الرعاية الجراحية، وإمكانية الاضطرار إلى الإنفاق الكارثي (10% من إجمالي الدخل) عند الاحتياج إلى الرعاية الجراحية.

أطلس أهداف التنمية المستدامة 2018: المرشد المرئي الكامل والجديد للبيانات والتنمية

World Bank Data Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français
تحميل PDF - 30Mb / عبر الانترنت

"البنك الدولي هو واحد من أكبر منتجي بيانات وبحوث التنمية في العالم. بيد أن مسؤوليتنا لا تتوقف عند إتاحة سلع النفع العالمية هذه؛ فنحن في حاجة إلى تيسير فهمها لدى الجمهور العام. عندما يتقاسم الجمهور وواضعو السياسات رؤيتهم للعالم بناء على أدلة، يصبح من الممكن تحقيق تقدم حقيقي على صعيد التنمية الاجتماعية والاقتصادية، كتحقيق أهداف التنمية المستدامة."

شانتا ديفاراجان

يسرنا الإعلان عن إصدار أطلس أهداف التنمية المستدامة 2018. وتعرض المطبوعة الجديدة، التي تحتوي على أكثر من 180 خريطة ورسما بيانيا، مدى التقدم الذي تحققه المجتمعات نحو بلوغ الأهداف السبع عشرة للتنمية المستدامة.

ويزخر الأطلس بالعروض المرئية للبيانات مرفقة بالشروح بحيث يمكن إعادة إنتاجها وبنائها من البيانات والمراجع الأصلية. ويمكنك الاطلاع على أطلس أهداف التنمية المستدامة على الإنترنت، وتنزيله بملف PDF والدخول على البيانات والكود المرجعي للأرقام. لم يكن ليتسنى إنتاج هذا الأطلس لولا جهود خبراء الإحصاء وعلماء البيانات الذين يعملون في الهيئات الوطنية والدولية بمختلف أنحاء العالم. وقد وضع بالاشتراك مع مهنيين بشتى فرق البيانات والبحوث لدى البنك الدولي، وقطاعات الممارسات العالمية. 

النفقات الصحية دفعت 100 مليون شخص إلى الفقر المدقع في عام 2010

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français

التغطية الصحية الشاملة تعني أن جميع الناس يستطيعون الحصول على الخدمات الصحية التي يحتاجونها دون معاناة مالية. ويلخص تقرير جديد أصدره البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية إلى أن النفقات الصحية تدفع نحو 100 مليون شخص سنويا إلى "فقر مدقع"، والذين يعيشون على 1.90 دولار أو أقل في اليوم؛ وحوالي 180 مليون شخص سنويا الى حالة الفقر باستخدام عتبة قدرها 3.10 دولار في اليوم.

يمكنك الوصول إلى التقرير، والبيانات، والتصورات التفاعلية، والمزيد: http://data.worldbank.org/universal-health-coverage/

16 من بين 17 عاما مسجلة كأشد السنوات حرارة حدثت منذ عام 2001

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

16 من بين 17 عاما الأكثر دفئا في سجل 136 عاما ماضية حصلوا منذ عام 2001. عام 2016 تحتل المرتبة الأكثر دفئا في السجل. ويلخص التحليل الأخير إلى أن تغير المناخ يمكن أن يدفع أكثر من 100 مليون شخص إلى الفقر بحلول عام 2030. ولكن التنمية الجيدة السريعة والشاملة ووعي بمخاطر المناخ يمكن أن تمنع معظم آثار تغير المناخ على الفقر المدقع بحلول عام 2030.

 

أطلس 2017 لأهداف التنمية المستدامة: المرشد المرئي الجديد للبيانات والتنمية

World Bank Data Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español | Français

أطلق البنك الدولي أطلس 2017 لأهداف التنمية المستدامة. ومن خلال أكثر من 150 خريطة وعرض مرئي للبيانات، يستعرض الإصدار الجديد ما تحققه المجتمعات من تقدم نحو تحقيق الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة.

الأطلس هو جزء من سلسلة منتجات مؤشرات التنمية العالمية التي تقدم إحصائيات عالية الجودة عن التنمية وحياة البشر في جميع أنحاء العالم ويمكن مقارنتها بين مختلف البلدان. تستطيع أن تقوم بما يلي:

- الاطلاع على أطلس أهداف التنمية المستدامة على الإنترنت أو تنزيل الإصدار بنسق (PDF PDFXMB)
- تنزيل و الاستفسار في قاعدة بيانات مؤشرات التنمية العالمية والإصدار بنسق PDF
- الحصول على الجداول الإحصائية لمؤشرات التنمية العالمية و اللوحة التفاعلية لأهداف التنمية المستدامة

الاتجاهات والمقارنات والتحليل على مستوى كل بلد لأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر 

تتسم أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر وما يقترن بها من 169 مقصدا آخر بالطموح. سينطوي تنفيذها وقياس درجة الوفاء بها على الكثير من التحدي. الأطلس يعرض آراء خبراء البنك الدولي في كلٍ من أهداف التنمية المستدامة.

على سبيل المثال، تصور الخريطة التفاعلية المرسومة على شكل شجرة لاحقا كيف تغير عدد وتوزيع من يعيشون في فقر مدقع بين عامي 1990 و 2013. تقلص عدد الفقراء في منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ كثيرا، ورغم انخفاض معدلات الفقر المدقع في أفريقيا جنوب الصحراء إلى 41% عام 2013، فإن النمو السكاني يعني أن هناك 389 مليون شخص كانوا يعيشون على أقل من 1.9 دولار في اليوم عام 2013- أي بزيادة 113 مليونا عن عددهم عام 1990.

عدد الذين يعيشون في فقر مدقع يصل إلى أدنى مستوياته

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | 中文

في عام 2013، كان حوالي 767 مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر الدولي على 1.90 دولار في اليوم. ومع نمو سكان العالم، فقد انخفض عدد الفقراء تدريجيا، ولكن بالرغم من هذا التقدم، مع شخص لكل 10 أشخاص يعتبر فقير، فإن معدلات الفقر لا تزال مرتفعة بشكل غير مقبول.

على طريق النمو المستدام: قياس مدى توفر الطرق والخدمات للسكان في المناطق الريفية

Edie Purdie's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文

هذا المقال جزء من سلسة مدونات متخصصة في أهداف التنمية المستدامة ويستند على بيانات مأخوذة من مؤشرات التنمية العالمية 2016. وتعتمد هذه المدونة على بيانات من مؤشر الطرق الريفية التابع للبنك الدولي والبيانات الواردة في التقرير الصادر بعنوان قياس الطرق الريفية: استخدام تقنيات جديدة في نيبال، 54 في المائة فقط من السكان يعيشون في حدود كيلومترين من طريق يصلح للسير عليه في كافة أحوال الطقس.


نيبال، مؤشر الطرق الريفية: 2015


لا يعيش سوى أكثر بقليل من نصف السكان في المناطق الريفية في نيبال حول طريق طوله لا يزيد عن كيلومترين بحالة جيدة أو معقولة بحسب قياس مؤشر الطرق الريفية في 2015، وهو ما يعني أن حوالي 10.3 ملايين نسمة من قاطني المناطق الريفية لا يجدون طرقًا سهلة ومعبدة. وتوضح الخريطة أن مؤشر الطرق الريفية يختلف في جميع أرجاء البلد المعني: ففي الأراضي المنخفضة في الجنوب حيث ترتفع كثافة الطرق والسكان، يصل المؤشر إلى حوالي 80% في بعض المناطق. وفي المناطق الشمالية الأكثر وعورة، فإن قلة كثافة الطرق وضعف جودة الطرق تؤدي إلى عزل كثير من الناس، ومن ثم يبلغ مؤشر الطرق الريفية في العديد من الأماكن أقل من 20%.

رسم بياني: نصف البلدان فقط تتوفر فيها بيانات حول الفقر

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

نصف البلدان فقط تتوفر فيها بيانات حول الفقر

كان لدى نصف البلدان الواردة في دراسة حديثة للبنك الدولي نقطتان أو أكثر من بيانات الفقر في فترة العشرة سنوات من 2002 إلى 2011. ولتلبية الحاجة إلى بيانات يُعوَّل عليها، ستُوسِّع المبادرة الجديدة للبنك الدولي نطاق جهود جمع البيانات في أفقر بلدان العالم.

 

كيف تصل إلى البيانات المتعلقة بالفقر؟

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español

معدل الفقر العالمي ينخفض إلى أقل من 10% في عام 2015

يأتي الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على الفقر غدا وسط احتدام المناقشات بشأن قضايا الفقر وسبل قياسه وماذا يمكن عمله للقضاء عليه.

لقد تم تعديل خط الفقر المدقع الدولي إلى 1.90 دولار للفرد في اليوم، ويتوقع تقرير الرصد العالمي الذي صدر في الآونة الأخيرة أن عدد من يعيشون دون هذا الخط سيهبط دون 10 في المائة هذا العام، وأعلن البنك الدولي لتوه أنه سيكثف جهوده لزيادة جمع البيانات في البلدان الأكثر فقرا في العالم، التي يعاني كثير منها "الحرمان من البيانات".

5 طرق لفهم البيانات المتعلقة بالفقر

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español

قام البنك الدولي للتو بتحديث خط الفقر الدولي من 1.25 دولار إلى 1.90 دولار للفرد في اليوم. وثمة قراءات عديدة حول مسوغات هذا التنقيح، وكذلك الآثار المترتبة عليه. وقد يحسن بنا أن نبدأ بقراءة هذه المدونة التي أعدها زملاؤنا بإدارة البحوث والورقة الفنية المصاحبة لها التي تشرح البيانات والمنهجية المستخدمة والنتائج.

وأصدرنا أيضا سلسلة من أفلام الفيديو بعنوان "فهم أوضاع الفقر" التي تشرح خطوط الفقر، وأدوات قياسه، وتعادل القوى الشرائية، ولماذا نقوم بتحديث خط الفقر الدولي إلى 1.90 دولار للفرد في اليوم، وبعض أبرز ملامح البيانات الصادرة حديثا. ويمكنكم مشاهدة جميع أفلام الفيديو الخمسة في القائمة الواردة أدناه:

Pages