Syndicate content

الآفاق الاقتصادية العالمية في 10 أشكال بيانية: يونيو/حزيران 2017

Global Macroeconomics Team's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español

يتوقع البنك الدولي أن يرتفع معدل نمو الاقتصاد العالمي إلى 2.7% عام 2017 حيث تسمح الزيادة في التصنيع والتجارة، وتحسن ثقة السوق، واستقرار أسعار السلع الأولية، باستئناف النمو في بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية المصدرة للسلع الأولية. ومن المتوقع أن تتسارع وتيرة النمو الاقتصادي في البلدان المتقدمة إلى 1.9% عام 2017، وهو ما يعود بالنفع على شركائها التجاريين. وفي ظل ظروف التمويل المواتية عالميا واستقرار أسعار السلع الأولية، فإن معدل النمو في بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية ككل سيصل إلى 4.1% هذا العام مقابل 3.5% عام 2016. ومع ذلك، فإن مخاطر كبيرة تشيع حالة ضبابية حول هذه التوقعات. وتشمل هذه المخاطر إمكانية زيادة القيود التجارية، وعدم اليقين بشأن التجارة والسياسات المالية والنقدية، وعلى المدى البعيد، استمرار الضعف في نمو الإنتاجية والاستثمار.

ومن المنتظر أن يرتفع معدل النمو العالمي إلى 2.7% عام 2017، كما هو متوقع. ومن المتوقع أن يرتفع معدل النمو في بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية 4.1% - بوتيرة أسرع من وتيرة نمو البلدان المتقدمة. 

النمو العالمي

التجارة العالمية

تعود المكاسب في النمو العالمي إلى ارتفاع معدل نمو التجارة إلى حوالي 4% عام 2017 من 2.4% بعد الأزمة عام 2016 - على الرغم من أنه من المتوقع أن يظل أدنى من مستويات ما قبل الأزمة المالية. 

ومن المتوقع أن تتسارع وتيرة النمو في الولايات المتحدة واليابان عام 2017 وأن يظل النمو قويا في منطقة اليورو. ولا يزال معدل النمو الأقوى في البلدان المتقدمة، وإن كان بمعدلات متواضعة، يحقق منافع نمو كبيرة لبلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية.

النمو حسب مجموعات البلدان

ملاحظات: المنطقة المظللة تشير إلى التوقعات. تم احتساب معدلات النمو
الإجمالية باستخدام الوزن المرجح لإجمالي الناتج المحلي بأسعار 2010 بالدولار الأمريكي.
المصدر: البنك الدولي

ویزداد النمو قوة في بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية، والذي تقوده البلدان المصدرة للسلع الأولیة. ويتسم الانتعاش بأنه واسع النطاق بين البلدان المصدرة للطاقة والمعادن والسلع الزراعية. 

البلدان المصدرة للسلع الأولية من بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية

ملاحظات: المتوسط البسيط لنمو إجمالي الناتج المحلي. مجموعة البلدان المصدرة للسلع
الأولية من بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية تستبعد بلدان بريكس. المصدر: البنك الدولي

ومن المتوقع أن يرتفع معدل النمو في بلدان الأسواق الناشئة السبع الكبرى - البرازيل والصين والهند وإندونيسيا والمكسيك والاتحاد الروسي وتركيا، ارتفاعا كبيرا متجاوزا معدل النمو في مجموعة البلدان الصناعية الكبرى السبعة خلال عام 2018. وسيفيد ذلك أيضا بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية.

نمو إجمالي الناتج المحلي

ملاحظات: المتوسطات المرجحة بإجمالي الناتج المحلي بالدولار الأمريكي. المناطق المظللة بالرمادي
تشير إلى بيانات التوقعات. بلدان الأسواق الناشئة السبع تشمل البرازيل والصين والهند وإندونيسيا والمكسيك والاتحاد الروسي وتركيا. ومجموعة السبع تشمل كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا
واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.
 
المصدر: البنك الدولي.

وانتعش نمو الواردات والصادرات في الصين، مما أسهم في زيادة التجارة العالمية.

نمو الصادرات والواردات


ومن المتوقع أن ترتفع أسعار النفط عن مستوياتها عام 2016، ولكن من المتوقع أن تسيطر مرونة صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة على الارتفاع في أسعار النفط. وساعد التقدم التكنولوجي وتحسّن الإنتاجية منتجي النفط الأمريكيين على تحقيق أرباح حتى في ظل انخفاض أسعار النفط العالمية. 

توازن الأسعار لمناطق النفط الصخري الأمريكي

وتظل التوقعات هشة، ومخاطر الهبوط أعلى من المتوسطات التاريخية. وتمثل إمكانية حدوث انتكاسات فيما تحقق من تحرير التجارة في العقود القليلة الماضية أحد هذه المخاطر. وازدادت عمليات البحث عبر الإنترنت عن كلمات وعبارات "الحمائية" و "القيود التجارية" و"الحرب التجارية" و"التعريفات الجمركية على الواردات".

مناقشة الحمائية

إن عدم اليقين في السياسة الاقتصادية مرتفع، حتى مع انخفاض التقلبات في الأسواق المالية، مما يزيد من شبح التصحيح المفاجئ إذا أعادت الأسواق المالية تقييم المخاطر.

الضبابية في السياسة الاقتصادية وتقلبات الأسواق المالية

المصدر: بيكر، بلوم، وديفيس (2015)، ومؤشر الضبابية في السياسة الاقتصادية.
ملاحظة: تقلبات الأسواق المالية تشير إلى أسعار الخيار على مؤشر ستاندرد أند بورز 500 الأمريكي.
مؤشر الضبابية في السياسة الاقتصادية تم احتسابه في بيكر، بلوم، وديفيس (2015).
أحدث رصد في أبريل/نيسان 2017 لمؤشر الضبابية و24 مايو/آيار 2017 للتقلبات.
 

وتزداد الديون والعجز فيما بين بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية، ولا سيما في البلدان التي تعتمد اعتمادا كبيرا على صادرات السلع الأولية. وهذا يجعلها عرضة للارتفاع في تكاليف الاقتراض.

الرصيد الكلي للمالية العامة وإجمالي الدين الحكومي في بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية

المصدر: صندوق النقد الدولي، البنك الدولي

أضف تعليقا جديدا