Syndicate content

التعليم بوصفه إحدى الأولويات الإنمائية على الصعيد العالمي والإقليمي والقطري

Svetlana Markova's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Français | Español | 中文 | Русский

يحتل "التعليم" صدارة جدول أعمال التنمية في العالم - أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة - وأصبح موضع تركيز تقرير البنك الدولي المقبل عن التنمية في العالم 2018. ويرصد البنك الدولي آراء خبراء التنمية في جميع أنحاء العالم ويرى باستمرار أن "التعليم" يُعتبر أساس التنمية على مختلف المستويات. ففي السنوات الخمس الماضية، شمل برنامج استقصاء الآراء القطرية التابع للبنك الدولي أكثر من 25 ألفا من قادة الرأي في مجال التنمية فيما يقرب من جميع البلدان المتعاملة مع البنك حول العالم. وفي بعض البلدان، أجري المسح الاستقصائي مرتين أو حتى ثلاث مرات خلال 2012-2016. "ما هي أهم أولوية إنمائية لبلدكم?"[1] كان هذا أحد الأسئلة التي طُرحت على ممثلي الحكومات الوطنية والمحلية، والوكالات المتعددة الأطراف/الثنائية، ووسائل الإعلام، والأوساط الأكاديمية، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني في البلدان النامية.

وعلى المستوى العالمي،- حيث لا يزال هناك 57 مليون طفل في العالم خارج المدرسة [2]، - برز "التعليم" بين المشاركين في الاستقصاء على أنه واحد من اثنين من أهم الأولويات الإنمائية في مختلف المناطق.

وعلى الصعيد الإقليمي، عندما تكون البيانات متاحة عن أفريقيا جنوب الصحراء حيث يعيش أكثر من نصف الأطفال غير الملتحقين بالمدارس [3] - يشير خبراء التنمية في 30 من بين 44 بلدا من البلدان المشمولة بالدراسة إلى أن "التعليم" من بين أهم ثلاثة أولويات إنمائية.

 

Percentage of opinion leaders seeing “education” among top three development priorities by country (44 countries in Sub-Saharan Africa, 2012-2016).

 

وعلى الصعيد القطري - مع زيادة تفريغ البيانات، ومع أخذ المتضررين من الصراع في جمهورية الكونغو الديمقراطية كمثال (يقدر 50 في المائة من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في سن المرحلة الابتدائية يعيشون في المناطق المتأثرة بالصراع) [4] - يعد "التعليم" أساسيا للتنمية القطرية من جانب أغلبية شركاء التنمية، والبرلمانيين، وكبار المسؤولين، والعديد من المشاركين في الدراسة من القطاع الخاص والأوساط الأكاديمية.

Percentage of opinion leaders in the Democratic Republic of Congo seeing “education” as a top development priority by stakeholder group (respondents N=317; 2016).

ويبد أن زوار موقع مجموعة البنك الدولي على الإنترنت بين عامي 2015 و2016 يتفقون مع الرأي القائل إن "التعليم" يأتي في صدارة أولويات التنمية. وتوضح بيانات الاستقصاء الذي شمل زوار موقع البنك الدولي أن "التعليم" يعتبر أهم أولية إنمائية للمجيبين من البلدان المانحة (4687)، وثاني أهم أولية إنمائية للمجيبين من البلدان النامية (2804).

________________________________________ [1] جاء هذا السؤال في الاستبيان على النحو التالي "يرد أدناه عدد من الأولويات الإنمائية في جمهورية الكونغو الديمقراطية. يرجى تحديد ما هي في رأيك أهم الأولويات الإنمائية في جمهورية الكونغو الديمقراطية؟ (لا تختار أكثر من ثلاث أولويات"، ووردت قوائم 35 مجالا قطاعيا (مثل التعليم والصحة والنقل والزراعة) باعتبارها خيارات الاستجابة.

[2] و[3] و[4]www.un.org/sustainabledevelopment/education/.

أضف تعليقا جديدا