Syndicate content

جهود خفض الفقر تسير على المسار الصحيح في معظم مناطق العالم

World Bank Data Team's picture

يركز الهدف الأول من الأهداف الإنمائية للألفية على القضاء على الفقر والجوع، وعلى توفير العمل اللائق للجميع. وتدرك هذه الغايات الثلاث المنبثقة عن هذا الهدف أن ضعف الصحّة ونقص التعليم يحرمان الناس من العمالة المنتجة. كما أن من شأن استنفاد الموارد البيئية والإضرار بها واستشراء الفساد والصراعات وغياب الحكم الرشيد المفضي إلى إهدار الموارد العامة وإحباط الاستثمارات الخاصة أن يؤدي كذلك إلى وقوع الناس في براثن الفقر. ورغم وجود مظاهر الفقر في أماكن كثيرة من العالم، فقد كان هناك تقدم في الجهود الرامية إلى التخفيف من حدته.

تحقيق تقدم تجاه الأهداف الإنمائية للألفية لكن الكثير مازال ينبغي عمله

World Bank Data Team's picture

تمثل الأهداف الإنمائية للألفية التزاما من المجتمع الدولي بتطبيق رؤية موسعة للتنمية تدعم بقوة التنمية البشرية. وتشكل هذه الأهداف الأساس للتقدم الاجتماعي والاقتصادي المستدام في جميع البلدان، وتنطوي على إدراك بأهمية إنشاء علاقة شراكة عالمية من أجل التنمية. وتعتبر هذه الأهداف مقبولة بشكل عام كإطار لقياس مدى التقدم في تحقيق التنمية.

وفي شهر سبتمبر/أيلول 2000، اعتمدت 189 دولة عضو في الأمم المتحدة إعلان الألفية لتركيز جهود المجتمع الدولي على تحقيق تحسينات ملموسة يمكن قياسها في حياة الناس بحلول عام 2015.

قرض بقيمة 107 ملايين دولار إلى الهند لبناء قدراتها الإحصائية

World Bank Data Team's picture

وافق البنك الدولي في الأول من يونيو/حزيران 2010 على منح الهند قرضاً بقيمة 107 ملايين دولار من أجل تدعيم قدرات أنظمتها الإحصائية. ويساند هذا القرض الإصلاحات التي تضطلع بها الحكومة الهندية على صعيدي المؤسسات والسياسات، وذلك بهدف تقوية الأنظمة الإحصائية للولايات الهندية ضمن إطار وطني للسياسات. ويهدف هذا المشروع إلى تمكين الولايات والأقاليم التابعة للحكومة الاتحادية بالهند من تحقيق التقدم صوب وضع معايير وطنية مشتركة منظمة للأنشطة الإحصائية الأساسية، وتحسين مصداقية الإحصاءات وحُسن توقيتها ودقتها على مستوى الحكومة المركزية ومستوى حكومات الولايات.

40% من سكان العالم يفتقرون إلى مرافق الصرف الصحي المُحسّنة

World Bank Data Team's picture

يشكل توافر سبل الحصول على إمدادات مياه الشرب المأمونة ومرافق الصرف الصحي النظيفة عنصراً أساسياً في تحسين الأوضاع الصحية. وفي عام 2008، عانى 2.6 مليار شخص- أي 40 في المائة من سكان العالم ـ من نقص مرافق الصرف الصحي المُحسّنة. وتشير الإحصاءات إلى موت 1.5 مليون طفل كل عام من جراء الإصابة بأمراض الإسهال الناتجة عن الآثار المشتركة لعدم كفاية خدمات الصرف الصحي، ومياه الشرب غير المأمونة، وضعف مستوى النظافة الشخصية.

البلدان النامية تزيد نصيبها من الناتج العالمي

World Bank Data Team's picture

تظهر تقديرات إجمالي الدخل القومي لعام 2009 والتي نُشرت في 1 يوليو/تموز أن نصيب المناطق النامية في الاقتصاد العالمي زاد من 18 في المائة عام 2000 إلى 28 في المائة عام 2009. وبحساب هذا النمو على أساس معادل القوة الشرائية، فقد زاد نصيب هذه المناطق من 34 إلى 44 في المائة مع احتفاظ الصين بالترتيب الثاني كأكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة. وجاءت البرازيل وروسيا والهند والمكسيك بين أكبر 15 اقتصادا في العالم.

43 مليون شخص شُردوا قسراً عام 2009

World Bank Data Team's picture

أظهرت آخر إحصائيات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن نحو 43.3 مليون شخص شُردوا قسراً في مختلف أنحاء العالم خلال عام 2009 نتيجة للصراعات والاضطهاد، مشكلة بذلك أكبر عدد من اللاجئين منذ منتصف التسعينات.

ويتضمن هذا الرقم 15.2 مليون لاجئ، و 27.1 مليون مشرد داخليا، وحوالي مليون شخص لم يكن قد تم بعد البت في طلبات اللجوء التي تقدموا بها حتى الانتهاء من وضع التقرير.

نمو سريع لخدمات التجارة في أوروبا وآسيا الوسطى

World Bank Data Team's picture

تدرك الأهداف الإنمائية للألفية أن زيادة التجارة العالمية يمكن أن تساعد البلدان النامية على تحقيق هذه الأهداف من خلال تعزيز النمو الاقتصادي وزيادة فرص العمل. وفي قمة الألفية التي عقدت عام 2000، اتفقت البلدان المتقدمة على زيادة قدرة البلدان النامية على النفاذ إلى السوق من خلال تخفيض التعريفة الجمركية والسماح بدخول جميع البضائع بدون رسوم جمركية (فيما عدا السلاح). واتفقت كذلك على زيادة المساعدات لتشجيع التجارة وتخفيض الدعم الزراعي المحلي الذي يضر بالواردات القادمة من البلدان النامية.

الإقراض يزيد لكن المساعدات أقل من التعهدات

World Bank Data Team's picture

تلعب المساعدات دورا حيويا في خفض الفقر والحد من عدم المساواة وزيادة النمو وبناء القدرات وتسريع تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية التي وضعها المجتمع الدولي. وقد أظهر تقرير مؤشرات التنمية في العالم 2010، وهو أحد أهم مطبوعات البنك الدولي عن التنمية، أن الإقراض زاد في أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي، لكن المساعدات كانت أقل مما تعهد به المانحون في أفريقيا جنوب الصحراء.

مضاعفات الحمل والولادة تودي بحياة 500 ألف امرأة سنويا في البلدان النامية

World Bank Data Team's picture

يعتبر تحسين الصحة محورا هاما للبنك الدولي كما أنه يشكل الهدف الخامس من الأهداف الإنمائية للألفية التي تشجع التنمية البشرية بقوة بصفتها أحد أسس مواصلة التقدم الاجتماعي والاقتصادي في جميع البلدان. وتشير الأهداف الإنمائية إلى أهمية إنشاء شراكة عالمية للتنمية وتم قبول تلك الأهداف بشكل عام كإطار لقياس تقدم التنمية.

معدلات الفقر المدقع تواصل الهبوط

World Bank Data Team's picture

"لن ندخر جهداً لتخليص البشر، رجالاً ونساءً وأطفالاً، من الظروف القاسية غير الإنسانية، الناجمة عن الفقر المدقع..... ونحن عازمون على أن نخفض نسبة سكان العالم ممن يقل دخلهم اليومي عن دولار واحد إلى النصف بحلول سنة 2015".
—إعلان الألفية للأمم المتحدة (2000)

Pages