Syndicate content

المياه المضطربة: ضمان الصيد المستدام والمحيطات الصحية

Randall Brummett's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

هذا المقال جزء من سلسة مدونات متخصصة في أهداف التنمية المستدامة ويستند على بيانات مأخوذة من مؤشرات التنمية العالمية 2016.




 

تمثل الأسماك البروتين الحيواني الرئيسي لأكثر من مليار شخص. يبلغ متوسط استهلاك الأسماك على مستوى العالم حوالي 20 كيلوغراماً للشخص في العام. الموارد البحرية ضرورية للأمن الغذائي لكثير من سكان العالم ويتطلع هدف التنمية المستدامة 14 إلى حفظ المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها على نحو مستدام. رصد التقدم المحرز نحو تحقيق هذا الهدف أمر مهم وإن كان يثير تحديات كبيرة.

يستزرع العالم الآن أسماكاً أكثر مما يصطاد

كانت المصايد الطبيعية تهيمن على سوق المأكولات البحرية حتى وقت قريب. ومنذ الثمانينات، يشهد العالم زيادة في الاستزراع المائي (استزراع الأسماك والمحار والأعشاب البحرية) الذي يمثل الآن أكثر من نصف إنتاج المأكولات البحرية كلها. وتهمين بلدان شرق آسيا على المصايد الطبيعية وإنتاج الاستزراع المائي ويشكلان معاً أكثر من 90 في المائة من الإنتاج العالمي.



Fishing Boats in Suva Harbor, Fiji.
 

وتعرضت المصايد الطبيعية بشكل عام للركود منذ أوائل التسعينات ونفذت العديد من الحكومات خطط دعم لحماية إمدادات الأسماك والتشغيل في القطاع. يصل إجمالي دعم المزارع السمكية إلى حوالي 10 مليارات دولار سنوياً، توجه صيد الأسماك المستمر على الرغم من تراجع قيمة الصيد وربحيته.

الصيد غير القانوني والمفرط يهددان استدامة إنتاج المأكولات السمكية

يمكن أن يؤدي تنظيم الصيد على نحو فعال، وإنهاء الصيد المفرط والصيد غير القانوني وغير المبلغ عنه وغير المنظم (المقصد 14-4) إلى دعم استدامة صناعة صيد الأسماك والموائل البحرية والتنوع البيولوجي. استناداً إلى بيانات عن 54 بلداً وأعالي البحار ، يصطاد الصيادون الذين يمارسون الصيد غير القانوني وغير المبلغ عنه ما بين 11 و26 مليون طن سنوياً، ما يؤدي إلى خفض إيرادات الصيادين القانونيين بواقع 10 إلى 23.5 مليار دولار سنوياً. البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل التي تعاني من ضعف القدرة التنظيمية والقدرة على الإنفاذ هي الأكثر عرضة لمخاطر الصيد غير القانوني.

تعتمد الدول الجزرية الصغيرة النامية اعتماداً كبيراً على إنتاج الأسماك

يمثل إنتاج الأسماك حصة كبيرة من النشاط الاقتصادي في كثير من البلدان، بما في ذلك الدول الجزرية الصغيرة النامية والبلدان الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى. ويهدف المقصد 14-7 إلى زيادة الفوائد الاقتصادية التي تتحقق للمنتجين من الاستخدام المستدام للموارد البحرية. وتعتمد سبل كسب العيش لحوالي 60 مليون من العاملين بدوام كامل وجزئي على المصايد الطبيعية البحرية جميعهم تقريباً في بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل ونصفهم من النساء. تهيمن على المزارع السمكية والاستزراع السمكي العمليات العائلية ضيقة النطاق، والتي يعمل في أغلبها أقل من 10 أفراد.

1 من كل 3 شركات تواجه قيودا بسبب الفساد

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文

مقابلات مع المديرين وأصحاب الشركات في أكثر من 130 ألف شركة في 135 بلدا خلصت إلى أن 1 من كل 3 شركات ترى الفساد عقبة رئيسية أمام عملها. ونحو ثلث الشركات يتوقع تقديم هدايا لمسؤولين حكوميين من أجل "تسيير الأمور".
 

كيف يمكن مقارنة مصدري الملابس من آسيا؟

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文

لا تزال الصين أكبر مصدر للملابس في العالم، لكن حصة الملابس من إجمالي صادرات الصين آخذة في الانخفاض. يخلص التقرير المعنون "Stitches to Riches" إلى أن أمام بلدان منطقة جنوب آسيا فرصة لزيادة صادراتها من الملابس، مما يخلق وظائف تمس الحاجة إليها، وخاصة للنساء.

 

كيف تختلف أسباب الوفاة بين الرجال والنساء؟

Dereje Ketema Wolde's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español

هذا المقال جزء من سلسة مدونات متخصصة في أهداف التنمية المستدامة ويستند على بيانات مأخوذة من مؤشرات التنمية العالمية 2016.



كما كتبت إيمي سوزوكي الأسبوع الماضي في مقالها: تختلف أنماط وأسباب الوفاة بين البلدان الغنية والفقيرة ولا تزال آخذة في التغيّر، ولكن ماذا عن البعد الخاص بنوع الجنسي؟

من المتوقع أن تعيش النساء حياة أطول من الرجال في جميع بلدان العالم. ولا تزال إحصاءات العمر المتوقع للنساء حول العالم تشير إلى أن النساء يعشن ما يقرب من ثلاث سنوات أكثر من الرجال، ويمكنكم الاطلاع على البيانات الخاصة بمختلف البلدان في المخطط البياني التفاعلي أدناه:

أكثر من 8 من بين كل 10 أطفال حصلوا على تطعيم ضد الحصبة

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، حوالي 85% من أطفال العالم حصلوا على تطعيم ضد الحصبة في عيد مولدهم الأول عام 2014، مقابل 73% عام 2000. وبين عامي 2000 و2014، منع التطعيم ضد الحصبة حوالي 17.1 مليون وفاة ليكون بذلك أفضل شيء في الصحة العامة.

هل أصبح الناس يعيشون حياة أطول وأوفر صحة؟

Emi Suzuki's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | Español | Français

 

هذا المقال جزء من سلسة مدونات متخصصة في أهداف التنمية المستدامة ويستند على بيانات مأخوذة من مؤشرات التنمية العالمية 2016.

تختلف أنماط وحالات الإصابة بالأمراض الخطيرة ما بين البلدان الغنية والفقيرة ولا تزال آخذة في التغيّر.

ففي البلدان المنخفضة الدخل، تعزى أسباب الوفاة في أكثر من نصف وفيات السكان إلى الأمراض المعدية، وأوضاع تتعلق بالأمومة والأجنة، وأمراض التغذية. بينما في البلدان المتوسطة والمرتفعة الدخل تتسبب الأمراض غير المعدية في أكثر من ثلثي الوفيات.

ولكن بفضل تحسن الرعاية الصحية والطب الموجه في البلدان الفقيرة، فقد بدأت حالات الإصابة بأمراض مثل الملاريا والإيدز في الانخفاض في حين أن عدد الوفيات الناجمة عن الأزمات القلبية والسكتة الدماغية آخذة في الزيادة.

الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة يتعلق بضمان الحياة الصحية والرفاه للجميع من كافة الأعمار.

يشمل هذا الهدف خفض نسبة الوفيات والمضاعفات الناجمة عن الأمراض غير المعدية والإصابات، على سبيل المثال عن طريق تقليل عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن حوادث الطرق حول العالم بمقدار النصف بحلول عام 2020.

فقد تسببت الإصابات الناجمة عن حوادث الطرق في وفاة 27 شخصاً من بين كل مائة ألف شخص في البلدان المنخفضة الدخل عام 2013، أي ثلاثة أضعاف الوفيات المماثلة في البلدان المرتفعة الدخل، وأعداد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق مرتفعة كذلك في البلدان المتوسطة الدخل.

الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة يتضمن عددا من الغايات المتعلقة بالصحة

ركزت الأهداف الإنمائية للألفية على تحسين الظروف الصحية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وشملت العمل على خفض نسبة وفيات الأمومة، ووفيات الأطفال، ودحر الأمراض المعدية، وتحسين الصحة الجنسية والتناسلية.

أما أهداف التنمية المستدامة، فلها نطاق أوسع حيث تشمل جميع الأعمار، وجميع البلدان، وعددا أكبر من المشاكل الصحية. وتم استحداث غايات جديدة تتعلق بالأمراض غير المعدية، والصحة العقلية، وإدمان المواد المخدرة، والإصابات، والتغطية الصحية الشاملة، والتلوث.

ويشمل الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة عدة غايات منها القضاء على الوفيات التي يمكن منعها بين الأطفال، خفض نسبة وفيات الأمومة، والقضاء على الأوبئة، وضمان التغطية الصحية الشاملة.

حيث ما يزيد على 80% من الكهرباء من مصادر متجددة

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Español

خُمس إنتاج الكهرباء في العالم عام 2012 كان من مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية والمائية وطاقة الرياح وحرارة الأرض. وتقدر الوكالة الدولية للطاقة أن هذه النسبة قد ترتفع إلى ربع الإنتاج العالمي بحلول عام 2020.

إصدار مؤشرات التنمية العالمية 2016: ثلاثة ملامح

Neil Fantom's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español

مع تنزيل المؤشرات من أكثر من مليون مستخدم العام الماضي، فإن مؤشرات التنمية العالمية تعدّ مجموعة البيانات الأوسع استخداماً في دليل البيانات المفتوحة للبنك الدولي، حيث توفر إحصائيات مقارنة رفيعة المستوى عن العديد من البلدان تتعلق بالتنمية وحياة البشر في مختلف أنحاء العالم.

ويمكن للمستخدم:

تنزيل المؤشرات بالكامل (PDF: 7Mb)
والاطلاع على أهم ما جاء في أهداف التنمية المستدامة (PDF: 6Mb)
تنزيل قاعدة البيانات أو إجراء البحث فيها
الدخول إلى الجداول الإحصائية
تصفح القائمة الكاملة لتقارير مؤشرات التنمية العالمية

تشتمل قاعدة بيانات مؤشرات التنمية العالمية على 1400 مؤشر تغطي اقتصاد 200 دولة. ورغم أن قاعدة البيانات يتم تحديثها كل ثلاثة أشهر، وأن هناك نسخة تاريخية متاحة أيضاً، فإن الإصدار السنوي لهذه الطبعة الجديدة يعد فرصة للتعرف على الاتجاهات التي تشهدها التنمية العالمية ومناقشة التحديثات التي أدخلناها على بياناتنا وأساليبنا.

البنات يتأخرن في اتمام الدراسة مقارنة بالبنين

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文

أكثر من 90% من الأطفال في العالم يكملون الدراسة في المرحلة الابتدائية، وأكثر من 70% يكملون الدراسة في المرحلة المتوسطة. إلا إن معدلات إتمام الدراسة أقل بكثير في البلدان المنخفضة الدخل، إضافة إلى وجود فجوات كبيرة في اتمام الدراسة بين البنين والبنات.

تغير أسباب الوفاة في البلدان المنخفضة الدخل

Tariq Khokhar's picture
هذه المدونة متوفرة باللغات التالية: English | 中文 | Français | Español

ملاحظة: تم أخذ البيانات من تقديرات منظمة الصحة العالمية وكما هو مذكور في أساليب البحث التي اتبعوها، فقد تم اعتماد تصنيفات البنك الدولي للدخل حتى عام 2014.

في جميع أنحاء العالم، تتغير الأسباب الرئيسية للوفاة وتختلف بين البلدان الغنية والفقيرة. ففي البلدان منخفضة الدخل، انخفضت الوفيات الناجمة عن الأمراض المعدية كالملاريا والإيدز، في حين أن الوفيات الناجمة عن الأمراض غير المعدية كالسكتة الدماغية والسكري آخذة في الزيادة.

في الوقت الذي تباينت فيه الآراء حول أسباب تغير مسببات الوفاة، كتب زميلي باتريسيو ماركيز مؤخراً حول ازدياد أعداد الأشخاص الذين يعانون من السمنة ومن داء السكري حول العالم. وقد لاحظ باتريسيو أن هذه الأمراض ليست حكراً على الأغنياء أو على الدول الغنية، فثمة 80% من المصابين بداء السكري يعيشون في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، وهذا بسبب التغيرات الاجتماعية التي شهدتها تلك البلدان، فقد غير التحضر الأنظمة الغذائية وأنماط الحياة التقليدية، هذا بالإضافة إلى أن شيخوخة السكان ينتج عنها تدهوراً طبيعياً في أجهزة الجسم المختلفة وهذا بدوره يؤدي إلى الإصابة بداء السكري.

Pages